أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح شهاب - شارد كالغزال














المزيد.....

شارد كالغزال


صلاح شهاب
باحث

(Salah Shehab)


الحوار المتمدن-العدد: 6699 - 2020 / 10 / 10 - 18:34
المحور: الادب والفن
    


صرتُ شاب دون العشرين، ملول، عبوث، أبدو كسول بعض الشيء، فكرت مرة في اقتحام أعرق مكتبات القاهرة، محاولة فاشلة لقراءة أي كتاب تضيعًا للوقت، أمامي نصف ساعة فقط، لن أدعها تمر، لا أريد العزلة، انتظر بعضًا من الاصدقاء، لم أجد سوى بوابة المكتبة بحثت بين الرفوف، كتاب صغير قديم يعتليه تراب، غلافه ممزق، محشور بين عدد من الكتب القديمة في اخر رفوفها، حقًا أعشق الكتب القديمة، أمسكت بأول كتاب قرأته في حياتي، هل كان اختياري صائبًا، لا أدري، كتاب أو قل كتيب رديء، ما كل هذه الأتربة، صفحات صفراء مهرولة، طباعة بارزة، نص مطموس، معظم الصفحات ممزقة تمزيق جزئي، لم اقرأ اسم الكتاب ولم أهتم باسم المؤلف، بدايات القراءة مملة جدًا، حقيقة انا لست قاريء جيد، لا افتخر بقراءاتي، انطباع أولي غير مفهوم بالنسبة لي، لكن من الواضح جدًا أن لغة المؤلف ركيكة يبدو لي وكأنه كاتب تركي أو فارسي، عاش في بدايات القرن التاسع عشر، مضمون الكتاب كأنه رسالة، لكني لا أدري إلى بعثها، ولمن كان مبتغاها.
فتحت أول الوريقات ببدايات الكتاب، مقدمة رتيبة تقليدية، يتحدث فيها الكاتب عن مفاتن وصفات شيخه، كان واضحًا جدًا بأنه جاهل صوفي يتحدث عن ولي مزعوم، مررت بيدي على صفحات الكتيب، لا أدري كم عددها، شدني قصة المزعوم، نحن أمام ولي صوفي يتجول في البرية ليلًا كغزال، لا تضحك، انا ضحكت، انتشيت من السعادة، ثم .. ماهذا العبث؟! ..
القصة لأمير يعجب بغزال ، جميل ورقيق، شارد في غابة أشجار كثيفة، تبدأ المطاردة، الأمير يسبق الريح للحاق بغزاله، سيصطاده، يخرج سهم من جعبته الذهبية يطلقه صوب ساق الغزال، يصيبه، الغزال يسقط جريحًا، يتألم، يسرع الأمير ليدنو من الصيد الساقط أرضًا، يتصبب عرقًا حين يرى جماله، الغزال يتمتم بكلمات غير مفهومة، غروب يحلق في الأفق، هذا عبث، أغلقت تلك التفاهة، تجهمت وجهًا، ثم خرجت مسرعًا، سحقًا لك، كاتب يتحدث عن مكارم أخلاق وهمية لغزال في وطن مليء بالعنزات .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,190,872
- قهوة بزيادة
- لعنة الترافيك .. بوست عميق على ما يسمى فيس بوك
- دنيا الميكروباص .. سيستم واحد
- دراما رمضان .. خمرة وحشيش ونسوان !
- التاريخ الجديد ( تاريخ المخلفات أو الزبالة )
- التاريخ المجهول 3 ( وهم الفتنة )
- الكتابة من أسفل ( عيال ميت نامة )
- الكتابة من أسفل ( حكايات إعلام الصفوة )
- التاريخ المجهول 2 ( القدوة في نظر اتباعها )
- الفرق بين الفريسة والصياد من خلال يوتوبيا توفيق
- سن القلم
- قصة لم تكتمل
- جونتنامو فلسفة روائية لصوفي سكندري
- السقيفه من منظور إسلامي ( نقد لمقال قديم )
- الجنيه المصري والرضا العام
- إبتسامة الجيوكاندا ( ريفيو قصير لقصة طويلة )
- نظرات على اسطورة الخيميائي
- ثورة الزنج في بلاد العم سام
- التاريخ المجهول


المزيد.....




- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...
- الموت يغيب فنانا كويتيا مشهورا
- الساحة الغنائية تودع رائدة الاغنية الشعبية أيمان عبدالعليم ا ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صلاح شهاب - شارد كالغزال