أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد كروم - مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 2















المزيد.....

مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 2


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 6618 - 2020 / 7 / 14 - 10:55
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ووقفت القوتان معاً في وجه الأطماع الحيثية ... وكانت مملكة نُخشّي آنذاك خاضعة للسيادة الميتانية.. واستمر ذلك في عهد شُّترنا الثاني ..(١٣٨٠ ١٣٦٥ ق.م ) .. ثم شهدت المملكة - اضطرابات بعد موته.. لأن الحثيين كونوا تياراً معادياً للتحالف الميتاني – المصري ضمن البلاط الميتاني.. ودبروا مؤامرة اغتيال وريث العرش أرتشمارا ليصل تشرتا الموالي لهم إلى الحكم ...

ولكن تشرتا..( ١٣٦٥ ١٣٣٥ ق م ) ..انقلب ضدهم بسرعة..وأعاد توطيد العلاقات مع مصر بشكل أقوى من ذي قبل، ثم عاصر تشرتا كامل عهد أمنحتب الرابع - أخناتون.. ويتضح في رسائل العمارنة أنهما كانا – أول الأمر – حريصين على استمرار التحالف..

ولعبت الملكة الأم تي دوراً إيجابياً في ذلك.. كما إن اقتران الملك المصري في مطلع حكمه بأرملة أبيه تادو خبا - التي يرى باحثون أنها نفسها حملت الاسم المصري نفرتيتي – شكل سنداً متيناً لتحالفهما....

ولكن الوضع تبدل فجأة.. وبدأت العلاقات تفتر.. ثم انقطعت قبيل انتقال أخناتون إلى عاصمته الجديدة.. وفسح ذلك المجال أمام الحثيين للتفرغ للقضاء تدريجياً على مملكة ميتاني ... وفي هذا السياق الزمني بدأ يبرز دور الأمير الحثي شوبيلوليوما الأول..الذي أضحى ملكاً بعد ذلك بقليل ..(١٣٤٣١٣٢٢ ق.م ) ..وراح يستعيد أمجاد المملكة الحثية...

بدأت ميتاني تضعف رويداً رويداً..وكان ذلك ينعكس على الممالك الخاضعة لنفوذها في شمال سورية ووسطها.. ومن أهم أسباب ذلك النزاعات الداخلية ضمن البلاط الملكي الميتاني.. ونشاط آشور في الشرق.. وحملات الحثي شوبيلوليوما الساحقة في الغرب..

وأبرزها "الحرب الحثية – السورية الأولى " ١٣٤٣ ق.م..و"الحرب الحثية - السورية الثانية ١٣٤٢ ١٣٣٩ ق م ..اللتين شكلتا منعطفاً بارزاً في تاريخ الممالك - السورية"..حيث سيطر الحثيون على معظم مناطق سورية الشمالية والوسطي...

اضطربت ميتاني بتأثير هذا الوضع، ولم تكن في وضع يؤهلها للتحرك، بل أصبحت محاصرة بخصوم يقتربون منها. آشور من الشرق.. والحثيون من كركميش .. وبتأثير ذلك اغتيل تشرتا على يد أحد أبنائه.. وقام شترنا الثالث .. (ابن أرتتما الثاني الذي كان قد تمرد- وأعلن حكماً ميتانياً مستقلاً في تَئيد).. بثورة يدعمه الآشوريون فيها.. واحتل العاصمة وشوكاني.. ثم استعادها شتي وازا المدعوم من الحثيين، بعد تعاونه مع شوبيلوليوما ومصاهرته له..

كانت مناطق مملكة ميتاني في أواخر القرن الرابع عشر ق.م ..مقتصرة على مناطق مثلث الخابور.. وفيها عاصمتان.. وشوكاني في الغرب.. تئيد في الشرق .. ثم اختفى دورها في سورية الشمالية والداخلية.. ولذلك سهل على الحثيين فرض نفوذهم على الممالك القائمة هناك ..

٣ :المملكة الحّثية - ١١

كان تليبينو.. آخر ملوك المملكة الحثية القديمة يحكم في أواسط القرن الخامس عشر ق.م.. وقد نجح في إنهاء مسلسل الأحداث الدموية الداخلية في القصر الملكي.. وأصدر قانوناً للفصل في الخلافات حول وراثة العرش.. وأعاد الاهتمام بالجيش والحياة الدينية..وضعفت في عهده الصلات مع شمال سورية تجنباً للصراع مع المصريين الذين كانت حملاتهم تصل إلى وادي الفرات..

ثم مرت المملكة بمرحلة جديدة ..(المملكة الوسطى).. دامت نحو قرن من الزمان..وتفاصليها غير واضحة تماماً..حكم خلالها خمسة ملوك.. أشهرهم ..( تودخاليا الثاني ).. نحو ..( ١٣٨٥ ق م )..الذي حارب الحوريين بضراوة وأجلى عدداً كبيراً منهم إلى عاصمته.. كما أرغم حلب على العودة إلى السيادة الحثية...

تمزقت مناطق المملكة الحثية في آخر هذه المرحلة.. ونشبت ثورات عدة في الأطراف ضد الملك تودخاليا الثالث ..(نحو ١٣٥٣ ق.م).. فاستغل الحوريون ذلك.. وعبروا الفرات واحتلوا المناطق الجبلية.. وتقلصت المملكة الحثية إلى حد كبير..

وفي هذه الأثناء بدأت مصر تسعى إلى عقد صلات مع مملكة أرزاوا الساحلية الجنوبية.. وتعود إلى هذه الفترة رسالتان من العمارنة ..( 31,32 - EA )..نقرأ فيهما أن أمنحتب الثالث طلب يد ابنة ملك أرزاوا.. وأرسل له هدايا ثمينة.. كما استلم رسالة مدونة بلغة أرزاوا...

ولكن يبدو أن علاقات أرزاوا ومصر لم تستمر.. لأن شوبيلوليوما ابن الملك الحثي بدأ يدير الحملات العسكرية.. ويقمع التمردات.. وقد وفّق في ذلك واستحق وراثة العرش وإعادة أمجادها.. وبحكمه بدأت مرحلة تاريخية جديدة تدعى .. (المملكة الحديثة).. التي دامت نحو قرنين...

شهدت فترة حكم شوبيلوليوما (الأول) ١٣٤٣ ١٣٢٣ ١٣٢٢ ق.م تطورات سياسية وعسكرية مكثفة في مملكة نُخشي وسائر ممالك سورية الشمالية.. سنعرضها بالتفصيل ضمن تاريخ نُخشي...

كما حصل خلالها انهيار مملكة ميتاني.. وتوثق العلاقات الحثية – البابلية.. واضطراب الأوضاع في مصر بعد موت توت عنخ آمون الذي لم يخّلف ابناً يرثه...

وتقع في هذا السياق التاريخي الرسالة المفاجئة التي أرسلتها أرملة الملك المصري إلى شوبيلوليوما.. وهو يحاصر مدينة كركميش.. تطلب فيها منه أن يرسل إلى مصر أحد أبنائه ليتزوجها.. وقد لبى شوبيلوليوما طلبها.. بعد التحقق من صحة نواياها.. وأرسل أحد أبنائه.. ولكنه قُتل قبل وصوله إلى البلاط المصري.. ويرجح أن ذلك تم بيد رجال حرضهم القائد العسكري المصري آي الذي استلم الحكم بعد ذلك...

لا تفيد مصادر عهد ابنه ووريثه أرنو وندا ..(الثاني).. الذي حكم نحو ثلاث سنوات فقط..بأخبار عن الأوضاع في شمال سورية.. ثم حكم ابن ثان له هو مورشيلي الثاني.. حيث انهارت مملكة نُخشّي خلال عهده....

٤:- المملكة البابلية - ١٢

كانت بلاد بابل خلال المرحلة موضوع البحث خاضعة لسيادة الكاشيين الذين هاجروا في أواخر القرن الثامن عشر ق.م .. من سفوح جبال زغروس الوسطى إلى شمالي بلاد بابل.. بقصد العيش والعمل في مجال الزراعة وتربية الحيوان...

تشكلت مجتمعات ومستوطنات خاصة لهم بمرور الزمن.. وتقبل سكان بلاد بابل وجودهم بينهم..مستفيدين من خبراتهم الاقتصادية.. وتعمق اندماجهم في المجتمع البابلي...احتل الملك الحثي مورشيلي الأول بابل في ١٥٩٥ ق.م.. وتعاون معه الكاشيون...وعندما اضطر الملك الحثي إلى الانسحاب والعودة إلى بلاده بسرعة...سّلم حكم البلاد للكاشيين...

تذكر قائمة الملوك البابلية أن ستة وثلاثين ملكاً كاشياً حكم في البلاد.. وذلك خلال مدى زمني بلغ نحو أربعة قرون ونصف..( ١٥٩٥ - ١١٥٤ ق.م).. حكم منهم الملك كارا إنداش في أواسط القرن الخامس عشر ق.م.. وعاصر حملات المصري تحتمس الثالث إلى وادي الفرات.. وسير سبع عشرة حملة ضد مملكة ميتاني..وصل في آخرها حتى كركميش...

ويبدو أنه أدرك ضرورة عدم الدخول في صراع مع مصر.. بل التحالف معها.. فأسرع إلى هناك للقاء تحتمس الثالث وتقديم الهدايا له.. رغبة في توثيق العلاقات...ثم توطدت علاقات المملكتين بإرساله إحدى بناته إلى مصر لتكون زوجة للملك...

وفي عهد خليفه كدشمان خربي .. (الأول).. تحسنت العلاقات نحو..(١٤٠٠ - ١٣٧٦ ق.م ).. المصرية – الميتانية، ولم يؤثر ذلك على علاقاته الحسنة مع مصر.. أما ..( كوريكالزو )..(الأول).. نحو ..( ١٣٧٥ - ١٣٦٥ ق م )..

فقد انهمك بالأعمال العمرانية في عاصمته الجديدة.. وتحسين أوضاع الشعب الاقتصادية.. كما عني بتمتين العلاقات مع مصر أكثر.. وأرسل أيضاً إحدى بناته إلى البلاط المصري زوجة للملك، ورفض عرضاً قدمه له أمراء عدد من مدن بلاد الشام للتعاون ضد النفوذ المصري في بلادهم...

ونعلم من مراسلات العمارنة أن ابنه كدشمان إنليل ..(الأول) - (نحو ١٣٦٤ ١٣٥٠ق م ).. أرسل خمس رسائل إلى أمنحتب الثالث.. يسأل فيها عن مصير أخته.. ويطلب الزواج من مصرية أيضاً.. ولكن الملك المصري رفض ذلك بشكل قاطع.. ولكنه لم يبخل عليه بالذهب للمحافظة على العلاقات....

ثم تولى حكم بابل بورنا بورياش (الثاني) نحو ..( ١٣٤٩ - ١٣٢٣ ق.م) .. وعاصر بدء - ضعف حكم الأسرة الثامنة عشرة في مصر، خلال زمن أمنحتب الرابع، ونهوض المملكة الحثية على يد شوبيلوليوما.. وانهيار مملكة ميتاني. فتابع العلاقات الحسنة مع مصر، وكتب إلى توت عنخ آمون معبراً عن استيائه من اعتراف مصر باستقلال آشور عن ميتاني..وقد أدرك الملك الآشوري آشور أبلط ..(الأول)..خطر ذلك الموقف.. فحسن علاقاته مع بابل.. وأرسل ابنة له لتكون زوجة لملكها...

ثم انشغلت بابل بصراعات داخلية.. فتوالى على حكمها ملكان خلال سنة واحدة ..( ١٣٢٣ ق.م) .. وبدأ التدخل الآشوري في شؤونها حتى اضطرت إلى عقد اتفاق حدودي مع آشور تنازلت فيه عن مناطق حدودية... ولكن الصراع البابلي – الآشوري ظل مستمراً عقوداً أخرى من الزمن...

ممالك بلاد الشام..

تلقي مصادر البحث ضوءاً وافياً على مراحل متصلة.. أو منقطعة أحياناً.. من تاريخ ممالك صغيرة أو إمارات قائمة آنذاك في شتى مناطق بلاد الشام.. عدا القسمين الأوسط والجنوبي من شرقي نهر الأردن ...

ويلاحظ أن معظمها لم يكن قادراً على الاستمرار في الوجود زمناً طويلاً اعتماداً على قواها الخاصة.. سياسياً وعسكرياً واقتصادياً.. ولذلك كانت مضطرة إلى حليف ترتبط به بالولاء طلباً للدعم والحماية...

ويمكن القول إنها كانت – عدا القائمة في فلسطين – محتارة في اختيار الحليف.. وكان من الطبيعي لديها الولاء لمصر أو ميتاني.. حسب الموقع الجغرافي وما اتفق عليه خلال فترة السلام المصري – الميتاني ..(النصف الأول من القرن الرابع عشر ق.م)..ولكن تغيرات كبيرة في موازين القوى الدولية الكبرى ظهرت بدءاً من أواسط القرن..وتمثلت بثلاثة أمور أساسية، هي:-

- توقف الاهتمام المصري بشؤون بلاد الشام..
- ضعف ميتاني.. وبدء سيرها نحو الانهيار..
- بدء المملكة الحثية الحديثة..على يد شوبيلوليوما الأول..

أدى ذلك إلى انتهاء المعادلة السابقة في توزع الولاء بين مصر وميتاني.. وباتت الممالك وحيدة إزاء الجيش الحثي الضخم.. ومرت فترة صارعت خلالها من أجل عدم الاستسلام له.. ولكنها اضطرت.. واحدةً تلو الأخرى.. إلى الإذعان للسيادة الحثية.. والقبول بمعاهدات جائرة يفرضها الملك الحثي شوبيلوليوما الأول.. ثم مورشيلي الثاني. وكانت تتخلل ذلك تمردات وثورات لا تحقق نتائج مهمة.. إذ تقمع ويختفي أثرها...

نحن أمام نحو خمسة وعشرين كياناً سياسياً متمايزاً في بلاد الشام آنذاك.. وكان معظمها يشغل رقعة جغرافية صغيرة تقتصر على مدينة مركزية .. (عاصمة).. ومناطق محيطة بها.. وقد كانت نُخشي موضوع هذا البحث أوسعها...يمكن تقسيمها إلى سبع مجموعات ذات أطر جغرافية موحدة.. وغالباً ما اشتركت في أقدارها ومصايرها.. وتماثلت التطورات فيها.. وذلك على النحو الآتي:-

١ الممالك الساحلية (السورية):-
تشمل أوجاريت- سيانو- أمورو- أرواد... وقد اعتمدت هذه الممالك على الحركة التجارية البحرية.. وحركة العبور التجارية ..(ترانزيت).. بين شرقي المتوسط ومصر وألاشيا ..(قبرص).. كما كانت غنية بمواردها الذاتية بحكم مناخها وطبيعتها الجبلية..

واشتهرت بمصنوعاتها النسيجية والمعدنية.. وكان التبادل الاقتصادي الكثيف.. ولاسيما عبر ميناء أوجاريت.. يترافق بتبادل التأثيرات الحضارية أيضاً...كانت أوجاريت من أغنى مدن المنطقة عامة.. وقد تمكن ملوكها الثمانية من إرضاء المصريين والحثيين حفاظاً على ثروات مملكتهم وازدهارها...

وكانت سيانو إمارة صغيرة قائمة في مناطق جبلة الحالية.. بين مملكتي أوجاريت وأمورو.. أما أمورو .. فكانت مركزاً أساسياً للإدارة المصرية.. ويقيم في عاصمتها صمر..مندوب ملكي مصري..ولكن العلاقات مع مصر ساءت في آخر عهد ملكها عبدي أشرتا فقضى المصريون عليه .. (نحو ١٣٤٥ ق.م)..

وعينوا ابنه عزيرو الذي انقلب على مصر أيضاً.. بعد فترة قصيرة.. وغدا حليفاً أساسياً للحثيين...كانت أرواد ذات وضع خاص بحكم كونها جزيرة.. وهو الذي أهلها للقيام بدورعسكري بحري متميز في الصراع الدولي..

٢ الممالك الساحلية (اللبنانية):-
تشمل جبلا- بيروتا- صيدونا- صوري.. ولم تكن هذه الممالك قوية عسكريا.. بل اكتسبت أهميتها من موقعها البحري والحركة التجارية في موانئها. .

كانت جبلا أهمها.. وتتبع لها مدن مهمة..( مثل بطرونا- أميا- شيجاتا).. وقد عانت كثيراً من خصومة جارتها الشمالية والشرقية أمورو.. وتدخلها في شؤونها... ظلت جبلا وفية لمصر.. تطلب منها وضع حد لاعتداءات أمورو..ولكن دون جدوى..

أما بيروتا فقد كانت أقل أهمية.. وتعاونت مع جبلا في صراعها مع أمورو.. وخسرت بسبب ذلك استقلالها.. وفي الجنوب كانت هناك مملكتا صيدونا وصوري المتنازعان..بسبب تعاون صوري مع جبلا في مواجهة تحالف صيدونا مع أمورو...

3 :- الممالك الساحلية (الفلسطينية):-
تشمل عكو- أشقلونا- خَزة... ظلت وفية مرتبطة بمصر.. وبعيدة عن أطماع الحثيين.. وبرزت بينها خزة كمركز أساسي للإدارة المصرية في فلسطين ..(بلاد كنعان)...
4 :- ممالك سورية الشمالية:-
تشمل أشتاتا.. حلب.. موكيش.. وهي واقعة بين الفرات وساحل المتوسط ..( أوجاريت ).. كانت في الغالب موالية للميتانيين.. وخضعت لاحتلالهم.. وانتشر فيها الحوريون – الميتانيون بكثافة... ثم بدأت منذ أواسط القرن الرابع عشر ق.م.. تتحول إلى السيادة الحثية...
5 :- ممالك سورية الوسطى:-
تشمل نُخشي.. نيا.. تونيب.. قطنا.. كنزا- قادش... لعبت الدور الأبرز في الصراع على سورية.. بسبب موقعها الجغرافي المتوسط بين الممالك الكبرى... كانت في البدء موالية للميتانيين..عدا كنزا- قادش..

وتأثرت بالحملات المصرية المتجهة عبر أراضيها نحو وادي الفرات.. وقد شهدت هذه الممالك حروباً كثيرة وتحولات متسارعة وخضعت للسيادة الحثية.. وجرت في قادش عاصمة بلاد كنزا واحدة من أهم معارك تاريخ الشرق القديم...
6 :- ممالك سورية الجنوبية:-
تشمل بلاد أب ..(دمشق).. بلاد جارو ..(الجولان الجنوبي).. لقد ظهرت أهمية دمشق في القرن الرابع عشر ق.م .. كحليفة موالية لمصر.. ولكنها لم تصمد إزاء حملات الحثيين وأعوانهم ..(قادش- أمورو).. ومعاداة اشترت في حوران.. وأطماع بعض حكم مدن بلاد عمقي (البقاع)...

أما بلاد جاور فقد كانت تضم – على غرار نُخشي- عدة مدن متحالفة.. تحت هذا الاسم.. وذلك في مناطق شرقي طبريا... وقد خضعت للسيادة المصرية أيضاً...

7 :- ممالك فلسطين الداخلية:-
كان في فلسطين عدد كبير من المدن المستقلة تحت حكم "حاكم" أو "زعيم" مثل:- ..( خازور- مجدو- شكيم- جزري- اوروسليم- لاكيشا).. وقد كانت كيانات صغيرة موالية لمصر في الغالب...

تُعد أبرزها آنذاك مدينة مجدو التي كانت تسعى إلى لم شمل حكم المناطق القريبة منها، وكذلك البعيدة مثل قادش، رغبةً في تحقيق الاستقلال عن النفوذ المصري كما في معركة مجدو ..( ١٤٥٨ ١٤٥٧ ق.م).. وقد عانت من جراء ذلك ولم تحقق طموحها...

نشير إلى أن عدداً من رسائل العمارنة .(EA 160,161,164 - 167)..يوضح القرب بين مملكتي نُخشي وأمورو... ولكن مدينة تونيب وأراضي مملكتها الصغيرة كانت تفصل بينهما.. ولذلك تردد في عدد من تلك الرسائل قول عزيرو ملك أمورو "وهو..(العدو الحثي).. موجود الآن في بلاد نُخشي.. والطريق إلى مدينة تونيب لا يستغرق سوى مسير يومين فقط" أو "الطريق من مدينة تونيب إلى حيث هو موجود لا يستغرق سوى مسير يومين فقط ..( 165,167 - EA ) ..

كما تجدر الإشارة إلى أن المطابقة بين نُخشّي، ولعش.. الإقليم الذي ضمه زكور ملك حماة الآرامي إلى حكمه في أواخر القرن التاسع أو مطلع الثامن ق.م.. مقبولة جغرافياً .. ومن حيث التبدلات الصوتية الطارئة على صيغة الاسم ..

وإن أقدم وثيقة تاريخية تذكر نُخشي - ن ج س ككيان سياسي متميز.. هي قائمة الأمكنة لأمنحتب الثالث.. ثم يتكرر الحديث عنها كمملكة في عدد من رسائل العمارنة التي تعود إلى مطلع عهد أمنحتب الرابع... أي أن أخبارها المبكرة تذكر في مصادر أواسط القرن الرابع عشر ق.م.. وليس قبل ذلك ..( ٢١ ).. ولكن ثمة رسالة ضمن رسائل العمارنة تلك تشير بوضوح إلى أن مملكة نُخشّي قامت خلال عهد تحتمس الثالث .. أي قبل ذلك بنحو قرون .. وذلك ضمن سياق استرجاع ما حصل سابقاً...




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,684,479
- مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 1
- رحل فارس الكلمة - القلم الصامد حسنين كروم
- خلق الإنسان المختبري
- وظائف الآلهة القديمة ...قصة إديان ... ج 1
- عربات الآلهة اليهودية ... الشعائر السرية لمملكة كيميت الفرعو ...
- الحضارات القديمة والتضحيات البشرية الدموية
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 4
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 3
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 2
- هل نهاية العالم يوم 29 إبريل
- كورونا هل هو سلاح للإبادة البشرية ....أم أنفلونزا عادية ..
- فيزياء مركزية الشمس وفرضية الإله
- نظر الكيمتين للكون من حيث نشأته ...وبداية ظهورالألهة والبشر
- الرموز الثقافية والروحية لدي العشائرية الشرق أوسطية
- شيزوفرينيا الميثولوجيا في فهم عمل الكون التفاعلية ج 3
- شيزوفرينيا الصراع بين الدين واطباق الطاسيلي الجزائر أنموزجا- ...
- شيزوفرينيا وفرضية الصراع بين الدين والفراعنة المصريين ج1
- شيزوفرينيا وفرضية فيزيائية الكون
- العقلية الدينية والاستقطاب المغناطيسي
- مفهوم فلسفة .... الأبراج البابلية وأختلافها عن الأبراج الأور ...


المزيد.....




- بايدن في اتصال مع الملك سلمان: -إن القواعد تتغير وإننا سنعلن ...
- الرياض ترفض ما ورد في التقرير الأمريكي حول مقتل خاشقجي وتتحد ...
- بالفيديو.. حريق يلتهم حافلات في كاليفورنيا
- لقاح جونسون أند جونسون تحت مجهر الخبراء قبل ترخيصه في الولاي ...
- جمال خاشقجي: كل ما تريد معرفته عن مقتل الصحفي السعودي
- تقرير استخباراتي أمريكي: ولي العهد السعودي -أجاز- عملية لـ-خ ...
- وزير الخارجية الأمريكي: الولايات المتحدة تريد تغييرا وليس -ق ...
- لقاح جونسون أند جونسون تحت مجهر الخبراء قبل ترخيصه في الولاي ...
- روسيا تطور -حقيبة مضادة للطائرات من دون طيار-
- صحيفة أمريكية تكشف قرار بايدن تجاه ولي العهد السعودي بعد تقر ...


المزيد.....

- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد كروم - مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 2