أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حيدر حسين سويري - بين (الكي كارد) و(الماستر كارد) أصبحنا ك(الجراد)!














المزيد.....

بين (الكي كارد) و(الماستر كارد) أصبحنا ك(الجراد)!


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 6088 - 2018 / 12 / 19 - 21:48
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


بين (الكي كارد) و(الماستر كارد) أصبحنا كـ(الجراد)!
حيدر حسين سويري

بما أن عدد الموطفين في تزايد مستمر في قطاع الدولة، فقد جاز لنا أن نشبههم بالجراد لكثرتهِ وسرعة أنتشارهِ ولسحقهِ لميزانية الدولة سحقاً وبيلا.
كذلك يعتبر الجراد أكلة مفضلة عند كثير من الشعوب في آسيا وبعض الدول العربية، فحشرة الجراد غنية بالبروتين الذي يمثل 62% ودهون 17% وعناصر غير عضوية تمثل الباقي مثل: الماغنسيوم، الكالسيوم، والبوتاسيوم، المنجنيز، الصوديوم، الحديد، الفوسفور، وغيرها؛ لذا كان الموظف أيضاً مشابهاً للجراد في هذه الصفة بشكل كبير، فراتبهُ أصبح مطمع كلِ طامع.
بين الفينة والأخرى تتعرض رواتب الموظفين لأستقطاعات تحت عدة مسميات، ولا ضير في ذلك مادامت تذهب للدولة وتصب في الصالح العام لها، وقد يُثار أحياناً إشاعة تقليل الرواتب، وهي إشاعة مغرضة، الغرض منها تشويه المطلب الأصلي وهو تقليص الفارق بين رواتب الدرجات الخاصة والعليا مع الدرجات الوظيفية الأخرى؛ عموماً يبقى هذا الكلام في اروقة الدولة ومؤسساتها، لكن ....
إستغلت شركة كي كارد العدد الهائل من الموظفين، فتعاقدت مع عدة وزارات لأصدار بطاقتها الالكترونية، التي أصبح الموظف بموجبها ملزماً بإستلام راتبهِ الشهري من خلال هذه البطاقة، حيث استوفت مبلغ (10000عشرة الاف دينار) عن كل بطاقة، ثم عادت بعد بضعة أشهر لتقوم باصدار بطاقة الماستر كارد وبشكل الزامي ايضاً مع استيفاء مبلغ (10000عشرة الاف دينار عن كل بطاقة)! لماذا؟ وما الفرق بين البطاقتين؟ يتسائل الموظف وهو في حيرةٍ من أمره! فكان مصداق للآية الكريمة(خُشَّعاً أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُّنتَشِرٌ [القمر : 7]) التي جاء في تفسيرها((خشعا) أي ذليلا وفي قراءة بضم الخاء وفتح الشين مشددة (أبصارهم) حال من الفاعل (يخرجون) أي الناس (من الأجداث) القبور (كأنهم جراد منتشر) لا يدرون أين يذهبون من الخوف والحيرة)!
أُصدرت بطاقة الماستركارد وسنستلم راتبنا عليها إعتباراً من الشهر القادم، ونحن لا نعلم عنها شيئاً، فيقال أن الماستركارد شركة عالمية وهذه البطاقة ثلاثة انواع، فايها نحن؟! لا ندري؛ وبما أننا تحت حكومة الأحزاب الاسلامية فما مدى صحة التعامل مع هذه الشركة؟! لا نعلم؛ كيف سنستخدم هذه البطاقة؟! لا نفهم؛ أفلا من مجيبٍ يجيبنا؟ أفلا من مغيثٍ يُغيثنا؟
بقي شئ...
كانت العملة ذهباً والذهب يحتفظ بقيمتهِ وإن أختلفت العملة، ثم تحولت الى ورقةٍ تتلف بتلف استخدامها فتفقد قيمتها، واليوم تتحول الى خيال، فبفضل البطاقة الالكترونية انت لا تملك شئ، فاذا تم سرقة الباسوورد ذهبت اموالك! واذا اختل النظام الالكتروني واصيب بفايروس ذهبت اموالك وغيرها! فانا لله وانا اليه راجعون.
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام
البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,871,430
- السفرة المدرسية
- حكايات أبي (أبي يرد نظرية القزويني)
- الإعمار يا عمار
- القاضي راضي، والشعب فعل ماضي!
- الإستكانةُ تُورثُ المهانة
- الذهاب إلى المدرسة
- رحلة في قطار الأربعين
- حكيمٌ ولكن بعد الحدث!
- فشل الوزارة بسبب سوء الإدارة
- أول الغيث قطرة وآخر الحكومة سطرة
- في مجلس الشهيد
- عبد المهدي والإيفاء بالوعود
- الجاني يهنئ الضحية!
- توافقات(تقفيصات) سياسية
- فلسفة الشعائر الحسينية
- دبابيس من حبر24
- نرمين
- الأنظمة السياسية من وجهة نظر إجتماعية
- فوتو شوز!
- لَسنا مثلَكُم فتأملوا


المزيد.....




- البيت الابيض يمارس الارهاب الطبي فضلا عن الاقتصادي
- ارتفاع الإصابات بكورونا في المغرب وسط السعي لإنتاج 6 مليون ك ...
- طريقة لتنظيف النقود من الفيروسات دون إتلافها
- الاقتصاد العالمي...إلى أين؟
- الهند تستغل هبوط النفط وتشتري ملايين البراميل من الشرق الأوس ...
- “قطاع الأعمال”: إنتاج 95 ألف عبوة “كحول إيثيلي 70%” و4 أطنان ...
- إيران تطالب صندوق النقد الدولي باقتراض 5 مليارات دولار لمواج ...
- مع أزمة كورونا.. انخفاض الاحتياطي الأجنبي في مصر إلى 40 مليا ...
- الاقتصاد الألماني يتراجع بأكبر وتيرة منذ 1970
- رئيس الوزراء خلال ترؤسه اجتماع مجلس الوزراء عبر “فيديو كونفر ...


المزيد.....

- تايوان.. دروس في التنمية المُقارنة / مجدى عبد الهادى
- تاريخ الأزمات الاقتصادية في العالم / د. عدنان فرحان الجوراني و د. نبيل جعفر عبدالرضا
- سد النهضة.. أبعاد الأزمة والمواجهة بين مصر وإثيوبيا / مجدى عبد الهادى
- الاقتصاد السياسي للفساد في إيران / مجدى عبد الهادى
- التجارة الالكترونية كأداة للتنافس في الأسواق العالمية- دراسة ... / بن داودية وهيبة
- التجارة الإلكترونية واقع وتحديات وطموح / يوسف شباط
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- مولفات أ.د. محمد سلمان حسن / أ د محمد سلمان حسن
- د.مظهر محمد صالح*: محمد سلمان حسن: دروس في الحياة المعرفية.. ... / مظهر محمد صالح
- التطور الاقتصادي في العراق، الجزء الأول / أ د محمد سلمان حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - حيدر حسين سويري - بين (الكي كارد) و(الماستر كارد) أصبحنا ك(الجراد)!