أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - جهاد علاونه - هل البنت تشتهي الجنس؟






















المزيد.....

هل البنت تشتهي الجنس؟



جهاد علاونه
الحوار المتمدن-العدد: 2729 - 2009 / 8 / 5 - 09:16
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


قبل بدأ الحديث أود أن أقول أن العقلية العربية غير متعودة على التخيل , فالتخيل بحد ذاته لذة وعاطفة , والخيال المريض موجود في أنفس الذين لا يقدرون على إشباع رغباتهم الجنسية.
اليوم استوقفني إبن الجيران ليحدثني عن أمور في المراهقة تحدثُ معه , علماً أن غالبيتها ما زال يحدث معي, وسألني جملة أسئلة بصفتي زير نساء كما يتوهم هو ويعتقد, وأكثر سوآل رسخ في ذهني هو :

هل المرأة تشتهي الجنس كما يشتهيه الرجل ؟

وقبل أن أجيب الولد على هذا السوآل خطر ببالي سوآل آخر , وهو لماذا يخطر بباله هذا السوآل؟

إن أولَ ما يتعلمه البنات والشباب المسلمون من الأمور الدينية هو: أن أكثر أهل النار وجهنم يوم القيامة من النساء, وأن أكثر أهل الجنة من الرجال.
وهذا بسبب عوامل التربية والعلاقات الأسرية المخدوعة بأوهام الفكر الديني المثالي عن الرجولة وأوهام الفكر الديني الإنحطاطي عن الأنوثة.

فالبنت تبدو أمام أخيها خجولة ومؤدبة لا تظهر أمامه من أنها نفس إنسانية واعية تعشق وتحب وتشتهي الجنس, لذلك يأخذ الولد إنطباعاً عن الإناث من أن غالبيتهن لا يشتهين الجنس, وتتكرر هذه المشاهد يومياً في الأسر العربية , وما يحدث في الأسرة العربية الواحدة يحدث في غالبية الأسر ,99% من الأسر العربية تظهر بناتهم بمظهر يسمونه العفة والطهر , وهذا ما يجعل الصبي يسأل هذا السوآل: هل المرأة تشتهي الجنس مثلها مثل الشاب(الشب).

وإسلوب الحياة في البيت وشكل العلاقات الأسري ة يعطي الطفل إنطباعاً عن الأنثى من أنها مخلوق بليد , فإذا شاهدوا فلماً عاطفياً أو رومنسياً تجد البنت تقوم من الجلسة معلنة إستياءها من تلك المشاهد , لذلك يعتقد الطفل الذكر من أن شقيقته ليست مثله , فهو يجلس بكل أريحية ويشاهد الأفلام وترتفع خيمته , بينما البنت تسب وتشتم وتعيب على أخيها أمام أمها وأبيها , لذلك يعتقد المراهقون وحتى الكبار في السن من أن البنت العربية المسلمة لا تشتهي الجنس ولا تطلبه , بل هي عبارة عن سيارة نقل ينقل بها الذكر مايكروباته وجراثيمه وحيواناته المنوية لكي تصنع للرجل طفلاً.

ويوم تتزوج الأنثى نجد الأب يتساأل , هل بنتي الآن مسوطة وتشتهي الجنس ؟ ثم يقول بينه وبين نفسه , أعوذبالله من الشيطان الرجيم على هيك أسئلهْ والله إنه الشيطان شاطر ..أستغفر الله ...أستغفر الله... أستغفر الله(ثلاث مرات)..ثم يبصق على الأرض.

وهذا ترسيخ وقمع ذهني للمرأة لكي لا تفكر في أمورها الحياتية فتثور على مجتمع الرجال يعني بعبارة أوضح(أخذوهم بالصوت العالي), فحين تعتقد المرأة أن أكثر أهل النار من النساء , تسكت ولا تتكلم وتقمع نفسها .

لذلك ينشأ الشباب المسلم على كرهه للنساء وعلى مخيلات مغلوطة , فيتوهم من أن المرأة مخلوق أدنى من الرجل ,ومختلفة عنه , فما دام هو يشتهي الجنس ويتعدد في الأزواج(الزوجات) طالما كانت هي محرومة من هذه المتعة , وهذا معناه أنه ممنوع على المرأة أن تشتهي الجنس أو أن تشبع رغباتها .

ومن ناحية أخرى تعيش البنت بسبب هذا الحديث, تعيشُ في بيت أبيها وهي تتصرف تصرفات تدل على أنها لا تعرفُ من الثقافة الجنسية شيئاً, فإذا كانت البنت وأخوها وأهلها يشاهدون التلفزيون وجاءت لَقَطةُ جنس, مشهد جنسي تقوم البنت من الجلسة ويبقى الولد ينظر ويتشهى والخيمة ترتفع من تحت الخصر , وإذا تكلم الأهل عن الحب والعلاقات الجنسية يتحدث الذكر بشغف ويفتخر بصديقاته , أما البنت فإنها تطأطأ رأسها خجلاً.

كل هذه الأمور تجعل الذكوريعتقدون جازمون من أن المرأة مخلوق بليد لا يشتهي الجنس.

لا بد أن نظرة المجتمع والدين إلى الجنس قد شوهت عقلية الطفل المراهق كما كانت من قبل تشوه عقلي وقلبي ومنطقي , وأذكر مرة من باب التندر والضحك أن أحد الشباب العشاق كان يجالس في الجامعة صديقته وأثناء الكلام تعطلت بينهم لغة الكلام ووقفا ينظران ببعضهما البعض على استحياء , فسألت البنت الشاب (الشب) وقالت له:
- ممكن أسألك سوآل؟

- - آه عادي مش مشكله.

- ممكن أعرف في إيش بتفكر؟

- بفكر ...تقريباً..في...هذه اللحظة بالإشيا(الأشياء) إللي بتفكري فيها إنت .

- آمممممممم...طيب إنت بتعرف في إيش ..أنا..بفكر؟

- - آه بعرف ونفسي أحققلك إياه.
- - فعلاً إنك وقح .
- أنا؟؟!!
- آه إنت كيف عرفت؟ بعدين إنت مش مستحي؟

نحن كشعب عربي ومسلم تعلمنا أن الجنس حرام, وأن أكثر أهل النار وجهنم من النساء, لذلك النساء يخفن من الجنس ويتربى الأطفال على مبدأ أن الجنس إثم كبير وهو الذي أخرج آدم وحواء من الجنة , وإنه مخلوق دنيء وأن الذي يفكر بالجنس مع المرأة لا يستحق الإحترام , وإن البنت التي تملك ثقافة جنسية مهما كان حجمها تعتبر وقحة وغير خلوقة ولا تستحق الإحترام , لذلك هذا الطفل من هذا المجتمع يسأل عن أمور هو كإنسان يشعر بشهوتها ولذتها , وبنفس الوقت يشاهد البنات في الشوارع مطأطآت الرؤوس وخجولات وإذا إقترب من واحدة منهن وللامس مشاعرها خافت منه وهربت , وإذا غازلها خجلت, كل هذه الأمور سببها الترهيب الديني من المرأة ومن الجنس , فالمرأة أصبحت بنظر المجتمع العربي مخلوق دوني بسبب نظرة الدين لها, فمقولة أن أكثر أهل الجنة من الرجال وأن أكثر أهل النار من النساء , تُعطي إنطباعاً عن شكل العلاقات الأسرية المغلوطة والتربية الإسلامية التي تعتبر المرأة مخلوق أو جنس آخر أقل من الرجل,وبما أن المرأة إنسان فإن هذا الطفل يريد أن يسأل هلى المرأة تشعر بلذة جنسية؟

لابد أيضاً أن ثقافة قتل البنات جنسياً بختانهن هو نوع من حرمان المرأة بالمتعة الجنسية عامداً متعمداً.



نحن كشعب عربي ومسلم لا نملكُ شيئاً عن الثقافة الجنسية, فينشأ البنات والأولاد وهم لا يعرفون ما هو الجنس وكيفية التعامل مع هذا الكائن الوحش والممتع في آن واحد, فالجنس وحش لمن يكبته ويحصره فينقلب السحر على الساحر , إنه كالقط إذا حجزته في زاوية صغيرة وضايقته فإنه سرعان ما يقوم بالهجوم عليك, وكذلك هو الجنس.
وهو ممتع لمن أراد أن يستمتع بحياة عاطفية باردة في الصيف وساخنة في الشتاء , لمسات اليدين وإرتعاش الشفتين ونمو الشَعر في الواقع الحساسة من الجسم وفي العورات تدلان على نشاط جنسي مكثف وإشباع للرغبات, والإمتثال لأوامر النفس وعدم الكبت والنوم في العسل ينمان عن شخصية مطيعة وحبابة.
كنا ونحن أطفال مثل ذلك الطفل نجلس في الشوارع وفي الحارات ونحن نتسائل :

-هل المرأة تشتهي الجنس؟

- هل للبنت شهوة كما هو الولد ؟

وكنا نعتقد أننا نحن فقط من يشتهي الجنس ويطلبه سراً وعلناً , وكنا نعتقد أن المرأة الأم لا تطلب الجنس ولا تشتهيه بل الرجل هو صاحب القدرات والشهوات والنزعات والإنفعالات , وكنا نتصور أن الأمهات لا يطلبن الجنس .

وهذه التصورات هي بسبب (تأفف) الأمهات من الآباء حين يقلن أمام البنات والأولاد , يقطع الحبل (الحمل) وسنينه ويقطع العيشه , ويقطع الزلم(الرجال)
تلك الاسئلة التي كانت شائعة على ألسنتنا ونحن أطفال مراهقون مازالت حتى اليوم على ألسنة الأولاد .
واستمر الحديث بيننا:
-لو سمحت بدي أسألك أكمن سوآل بخطرن في بالي.
-إتفضل.
- ياخي المَره(المرأة) بتشتهي الجنس زينا إحنا؟

-آه زينا وأكثر منا كمان إذا حبيت .

-آه..معناته صحيح إنه شهوتها (7) سبع مرات؟

-شو سبع(7)(مرات)؟ هاي مو فاهمها .

-يعني سبع أضعاف.

- ليش بخطر ببالك رقم 7 يعني على شان الأرض 7 طبقات والسما سبع طبقات, وعلى شان إذا رحت على طبيب أعشاب بحكيلك سبع ملاعق وسبع حبات تمر وسبع؟ أي سبع يسبعك على هيك ثقافه جنسيه.


- لعاد المرأة بتشتهي الجنس زيها زينا ؟
-آه يا زلمه زينا زيتها .

-وبتكوب(بتقذف)؟

- بعدين معك,, آه يا زلمه زيك زيها مثلها مثلك.

-بس بقولوا إنه الرسول كب على فرج المرأه مي(ماء) وأمره بالبروده.

-كيف يعني ؟ الآن أنا بدي أستفيد منك .

- هيك اسمعت واحد قال إنها المرأه كانت ولا حدى بقدر يشبعها بعدين أمرها الله والدين والرسول إنها تبرد , على شان الزلمه(الرجل) يقدرلها .
-بعرفش هذا علم جديد أنا لسا ما توصلتش إليه , بس إللي أنا بعرفه إنها البنت بتشتهي الجنس زيها زيك .

- بس بحكوا إنه ما بتحسش وبتقدر إنها إتجامع 100واحد, على شانها ما بتشعرش في الجنس.

- إنت يا ولد مخك مشوش المرأة بتتعب من مره وحده ومرتين مثلها مثل الرجل , ما بتختلف شيء,قال ما بتتعبش شو هي ولك كاينه عربايه أو سيارة نقل ؟؟!!.

- ما إحنا يا عم جهاد ما بنشوف نسوان, وبنشوف بنات مخجبات وخجولات وإذا الواحد سولف عن الجنس بتتخبا, يعني بالنسبة لينا عالم مجهول.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,529,020,985
- امرأة في البرلمان
- رسالة حب ليست للنشر
- مهنتي
- المساواة بين الجنسين
- غرائب الحب1
- قاطعوا الدول الإسلامية
- زوج مطيع لزوجته
- ماذا لو كان شكسبير فعلاً عربيا؟!
- شيوعية النساء؟ أم شيوعية الرجال؟
- حب للأبد
- الازدواج في الزواج
- هل الحبْ ضعفٌ في الشخصية
- أصل عقد الزواج
- الاعجاز العلمي في القرآن
- خاتم قُدسي على حفة كُرسي
- المرأة وقسوة البداوة والقوانين
- فلسفة الموت واللذة والألم 2
- كيف يموت ُ العظماءْ!؟1
- مشاكل الناشطات النسويات
- 90% من المسؤولين العرب جواسيس


المزيد.....


- امرأة بريطانية على ذمة خمسة رجال في وقت واحد!!! / نضال نعيسة
- أسيرة الجنس: الموديل الفاتنة تفر من قصر زوجها الأمير؟ / نضال نعيسة


المزيد.....

- الوصول إلى الأطفال في غزة
- اتهامات بالاختطاف والاغتصاب تلف قضية مصرع فتاة بالناظور
- مبادرة شبابية: انخفاض حالات التحرش الجنسي في مصر خلال عيد ال ...
- المرأة السودانية التي واجهت الاعدام لاعتناقها المسيحية في طر ...
- «شفت تحرش»: 67% من الفتيات من النساء لا يشعرن بتحسن بعد قانو ...
- الرياض تتسلم 8 سعوديين مطلوبين بينهم امرأة من اليمن
- حرب غزة.. النساء والأطفال هم الضحايا
- -داعش- يعدم امرأة والتهمة.. شتم التنظيم
- من هي الامرأة الغامضة في اللباس الأسود؟
- وقف منح تراخيص الزواج للمثليين بولاية أمريكية بأمر من المحكم ...


المزيد.....

- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - جهاد علاونه - هل البنت تشتهي الجنس؟