أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - فن الحوار














المزيد.....

فن الحوار


فوز حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 7971 - 2024 / 5 / 8 - 12:21
المحور: الادب والفن
    


الحوار فن لهذا لا يتقن هذا الفن الجميل إلا القليل منا ذلك لإننا لا نمتلك أدواته التي تتيح لنا إدارته للوصول إلى الغاية المرجوة منه ألا وهو الوصول للحقيقة أو الاقتراب منها .. أو على أقل تقدير معرفة كيف يفكر الآخر ومن أي نبع ينهل أفكاره ..
ومن أدوات الحوار أن نصغي .. لا أن نسمع فقط ..
... نصغي لمحاورنا كي تصل لنا الفكرة كاملة لا تشويه فيها حتى لو لم ترق لنا تلك الفكرة أو كانت ضد قناعاتنا.. فقناعة الآخر تكونت بفعل تجاربه الخاصة وهذه التجارب مختلفة في ظروفها ومعطياتها وألوانها وبالتالي تختلف في نتائجها ..
أما أداة الحوار الأخرى أن نصغي ونحن محايدين متجردين من أي فكرة مسبقة غير متعصبون لما نؤمن حتى لا تختلط الأوراق مع بعضها البعض فتتوه المعاني
وتتشوه ..
وأخيرًا أن ننتزع من قناعاتنا أن حقيقتنا هي الشمس وحقائق الآخرين هي الكواكب التي تدور حولها ..
المثقفون هم فقط مَن يدرك أن الاختلاف سمة من سمات الحياة وبها يزداد الكون جمالاً وتكاملاً ..
الأسوياء فقط مَن تنتهي حواراتهم مع المختلفين دون خسائر ..
فإذا لم تكن تمتلك صفة المحاور لا تجالس الآخرين واكتفِ بنفسك وأفكارك وإذا جالستهم ولا تستطيع أن تقول خيرًا .. فأولى بكِ أن تصمت ..



#فوز_حمزة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آية في الحلم
- بقايا سطور
- امرأة في الهاتف
- أوان الندم
- امرأة عاشقة
- الهروب
- السيجارة الأخيرة
- الفيلم سخيف
- أغنية المطر
- أغنية الموت والحياة
- بعد الحياة
- صورة للنسيان
- المشهد الأخير
- أنين
- بيت العنكبوت
- للحب بقية
- من رحم الحب
- لا أيها القدر
- ساحل النسيان
- سطور بيضاء في كتاب أسود


المزيد.....




- شيرين عبد الوهاب تعلق على قضية تسريبات حسام حبيب عن أسرتها
- الفنانة السورية كندة علوش تكشف تفاصيل إصابتها بمرض السرطان
- بيان صادر عن تجمع اتحرك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع بخصوص ...
- عقود من الإبداع والمقاومة.. فنانون ينعون الفلسطينية ريم اللو ...
- فيديو جديد يزعم أنه يظهر الممثل بالدوين يلوح بمسدس ويشهره بو ...
- إيران: إلغاء حكم الإعدام بحق مغني الراب توماج صالحي
- إيران.. إلغاء حكم الأعدام بحق مغني الراب توماج صالحي
- مبروك.. هنا رابط استخراج نتيجة الدبلومات الفنية لعام 2024 بر ...
- مركز 3 بدور السينما.. فيلم عصابة الماكس كامل بطولة أحمد فهي. ...
- هتابع كل جديد.. تردد قناة الزعيم سينما الجديد 2024 علي قمر ن ...


المزيد.....

- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة
- صحيفة -روسيا الأدبية- تنشر بحث: -بوشكين العربي- باللغة الروس ... / شاهر أحمد نصر
- حكايات أحفادي- قصص قصيرة جدا / السيد حافظ
- غرائبية العتبات النصية في مسرواية "حتى يطمئن قلبي": السيد حا ... / مروة محمد أبواليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - فن الحوار