أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السمّاح عبد الله - أحمد أمين يعاصر المخترعات كلها














المزيد.....

أحمد أمين يعاصر المخترعات كلها


السمّاح عبد الله
شاعر

(Alsammah Abdollah)


الحوار المتمدن-العدد: 7970 - 2024 / 5 / 7 - 03:45
المحور: الادب والفن
    


عاصر الكاتب "أحمد أمين" الاختراعات كلها، واندهش لها، وفرح بها، وحكى لنا عن دهشته وفرحته.
الاختراع الأول الذي عاصره هو وابور الجاز، كان الطعام يتم طهوه على الخشب في المواقد الطينية، ثم تطور الأمر وأصبح الطعام يطهى على الفحم، وكانت أمه تجد صعوبة بالغة إذا ما زارهم ضيف ما، وطلب أبوه منها إعداد كوب من الشاي، وكان الأمر يستغرق وقتا وجهدا كبيرين من أجل تسوية كوب الشاي هذا، حيث لا بد من التهوية بمروحة ريشية على الفحم حتى يتوهج، وحتى تخفت النار العالية، ثم يوضع براد الشاي حتى يفور، حتى دخل عليهم أبوه ذات نهار مشمس، وفي يده وابور نحاسي ماركة بريمس، يملأ بالكيروسين، كان الأمر أشبه بالمعجزة، إذ لا يحتاج الموضوع لأكثر من تحريك الكباس للداخل والخارج بعضا من الوقت، ليخرج من الفونية خيط جاز رفيع، يملأ رأس الوابور المعدني، فيتم الإشعال، ثم إعادة تحريك الكباس مرة أخرى، الأم فرحت جدا بهذا الاختراع الذي سيريحها كثيرا، ويا أهلا بالضيوف.
الاختراع الثاني الذي عاصره، هو الصنبور.
كان السقاءون يمرون في الحارة التي يسكن فيها، فتطل واحدة من المشربية الخشب، وترقق صوتها وهي تنادي على السقاء طالبة منه قربة، وكان ترقيق صوتها وتدليل أنغامها في الكلام، فتنة للسامعين ما بعدها فتنة، حتى أن الرجال كانوا يمصمصون شفاههم من فرط الفتنة، وكثيرا ما كان نزاع ما ينشأ ما بين السقاء وما بين السيدة التي طلبت منه الماء، فهي تؤكد أن الماء المجلوب للدار ست قرب فقط، بينما السقاء يؤكد بما لا يدع مجالا للشك، أنها سبع بالتمام والكمال، ومن كثرة هذه المنازعات، تم التوصل إلى بعض الحيل، فمنها أن يتسلم السقاء من ربة البيت بعد كل قربة خرزة، ثم يعد ما في يده من الخرز، ومنها أن يخط بحجر أبيض على جدار البيت خطا كلما أفرغ قربة، وكثيرا ما كانت ربة البيت تتهم السقاء بأنه خط خطين بدلا من خط واحد، وكثيرا ما كان السقاء يتهم ربة البيت بأنها مسحت خطا من الخطوط، حتى سطعت شمس يوم ما من أيام عام بدايات القرن العشرين، فإذا الدنيا مقلوبة، والحارة حفرت فيها حفر كثيرة طولية وعرضية، ومدت فيها مواسير، ووصلت داخل البيوت، واختفت داخل الحوائط، وبرز من الحائط صنبور يحركه الواحد ناحية اليمين، فينزل الماء، ويحركه يسارا فينقطع، وغرابة الأمر، أن هذه الصنابير لم تكن في الطابق الأرضي فقط، بل كانت في الطابق العلوي، وفي الطابق الأوسط، حتى إذا ما أتت خادمة ريفية لتعمل في البيت، كانت تنظر بالساعات لهذا الماء الذي يتدفق من الحائط، ولا تستطيع أن تجد له تفسيرا، وكأن هذا الحائط مسكون بجني خفي، وكانت هذه الخادمة عندما تسلمت عملها في البيت، قد رأت السقف بلا عروق خشبية تحمله، فصعدت للطابق الثاني لعل السقف مقلوب، ولعلها ترى العروق الخشبية هناك، ولما لم تجدها، فوضت أمرها لله، فالأمر أكبر من قدرتها على الفهم.
الاختراع الثالث الذي عاصره "أحمد أمين"، هو الكهرباء.
كثيرا ما كانت لمبة الجاز تنكسر، وليس ثمة بائع في الليل، وكثيرا ما كان "أحمد أمين" وهو صغير يأخذ علقة من أبيه لأنه وهو عائد بلمبة الجاز نمرة عشرة، شُرخت منه أو كسرت، حتى خرّمت الأسلاك جدران البيت، موصلة الكهرباء لكل حجرات البيت، وأصبح الواحد لا يحتاج لإضاءة المكان غير أن يضغط على زر، وقد كانت الخادمة الريفية المندهشة من خروج الماء من الحائط، أكثر اندهاشا من جلب النهار في الليل بضغطة على الزرار، فإذا ما تمت خطبتها، وحان أوان زفافها، طلبت من سيدة الدار بكل بساطة، أن تمنحها لمبة أو لمبتين من هذه اللمبات العفريتية، لكي تنير بيتها الجديد بضغطة واحدة.
وهكذا تتوالى الاختراعات، وصولا إلى الراديو الذي كان بمثابة الثورة في البيت، إذ لا يحتاج الإنسان لكي يستمع إلى الصوت الساحر للشيخ "محمد رفعت" إلا إلى ضغطة واحدة على زرار الراديو، وينساب الصوت الشجني الآسر، دون مشقة الخروج والسفر للاستمتاع بالصوت الأثير، أما "منيرة المهدية" والشيخ "أبو العلا محمد"، فقد صار غناؤهما متاحا ومجانيا، وكانت حتى نسوة البيت يستطعن بكل سهولة الجلوس على أطراف الكنبة، وهن يترنمن مرددات (مضناك جفاه مرقده وبكاه ورحم عوده)، وغيرها من الألحان العجائبية.
ويتساءل "أحمد أمين":
ماذا لو بعث جدي من قبره في قرية سمخراط ورأى كل هذه الاختراعات الغرائبية؟.
يجيب بيقين كامل:
لا بد وأنه كان سيجن جنونا.

• لتحميل مؤلفات السمّاح عبد الله:
https://www.kotobati.com/author/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%AD-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87



#السمّاح_عبد_الله (هاشتاغ)       Alsammah_Abdollah#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- فتحي محفوظ يكتب عن قصيدة الزائر للشاعر السمّاح عبد الله
- قراءة في قصيدة إجابة للشاعر السمّاح عبد الله.
- قراءة في قصيدة نذر
- قراءة في قصيدة حواف الحرقة
- افتراض الحديقة
- أحلام الثراء
- صوت الروح .. محمد أبو المجد
- أنا امرأةٌ قديمةٌ 4 – 6
- أنا امرأةٌ قديمةٌ 3 – 6
- أنا امرأةٌ قديمةٌ 2 – 6
- أنا امرأةٌ قديمةٌ 1 – 6
- لتحطمهم مثل الإبريق الخزف
- فِي نَامُوسِ الرَّبُّ مَسَرَّتَهُ
- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت
- عن ضرورة البطل
- الدكتور جمال التلاوي، بين المبدع الصديق ورئيس مجلس الإدارة
- المثقفون والثورة
- بيان للناس
- أمير الشعراء أحمد شوقي ( 16 أكتوبر 1886 – 13 ديسمبر 1932 م ) ...
- الشاعر ولي الدين بك يكن


المزيد.....




- القضاء الأمريكي يلغي محاكمة الممثل أليك بالدوين بسبب -خلل إج ...
- الحلقة الأولى.. مسلسل قيامة عثمان بجودة هائلة عى قناة الفجر ...
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة
- ثقافة الصمود.. كيف يتحايل أهل غزة على العيش؟
- الأدب الملتزم بالنضال.. غسان كنفاني مفكرا وسياسيا
- جزيرة سينتينل.. هنا يعيش الناس في العصر الحجري ولا يعرفون عن ...
- محكمة أمريكية تبرىء أليك بالدوين من تهمة قتل خلال تصويره فيل ...
- تفقُّد
- شعبة الأدوية: أزمة الدواء في مصر ثقافة وليست نقصا
- الجزائر تؤجل جميع المهرجانات الفنية الكبرى تضامنا مع غزة


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - السمّاح عبد الله - أحمد أمين يعاصر المخترعات كلها