أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الماضي قبل ولادتك ، أو بعدها وهما يختلفان بالكامل














المزيد.....

الماضي قبل ولادتك ، أو بعدها وهما يختلفان بالكامل


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 7972 - 2024 / 5 / 9 - 18:16
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


حدث ذات يوم


كلنا نعرف اللحظة المألوفة ، السابقة .
مثالها الثانية ، والدقيقة والسنة والقرن ومليارات السنوات ، الفرق بين الثانية ومليار سنة كمي فقط . لكن ، هذا القانون يشمل الماضي التام أو الماضي الموضوعي ، ولا ينطبق على الماضي الجديد مطلقا .
اللحظة الجديدة ، جديدة بطبيعتها ...خلال قراءتك مات العديد من البشر ، وقد يكون منهم أقرب بعض الناس إليك ، ولم يصلك الخبر الحزين بعد .
لنأمل أن الحظ الجيد ما يزال معك ، وسيمر اليوم والسنة أيضا ، بلا كوارث في حياتك الشخصية .
لنتذكر ، أقل من واحد في المئة من مخاوف الانسان ، المتقدم بالعمر خاصة ، يتحقق بالفعل .
مع أن الموت ، والكوارث المختلفة والمتنوعة ، حتمية لكل حي .
....
اللحظة والحاضر ، عبارة مبهمة بالكامل .
لا يوجد شخص على هذا الكوكب ، يمكنه شرحها بشكل منطقي وتجريبي .
يمكنك اختبار ذلك ، وأقترح عليك تنفيذ الفكرة ...
التوقف عن القراءة ، لفترة كفية لفهم درجة الجهل الثقافي العالمي الحالي .
بمساعدة غوغل أو الذكاء الاصطناعي كأمثلة ... أو غيرها ؟
2
بقية العمر ، مثال نموذجي على المتلازمة الجديدة :
الماضي الجديد والمستقبل الجديد والحاضر الجديد .
بدلالة الحياة ، العمر كله يتمثل بالتقدم بالعمر ، وحركته من الماضي إلى الحاضر ، والمستقبل أخيرا .
لكن المستقبل الجديد بالعكس تماما ، بدلالة الزمن ، ويتمثل بتناقص بقية العمر من بقية العمر الكاملة إلى الصفر .
ويبقى الحاضر المستمر ، أكثر لغز كوني عتمة وانغلاقا مع أننا نعايشه ، ونخبره ، خلال كل يوم وعبر كل لحظة !
الفكرة الجديدة : الحاضر المستمر = الماضي الجديد + المستقبل الجديد .
....
من سيقرأ هذا الكلام ؟
لمن أكتب !
....
ربما بأحد الأيام ، تصير هذه الأفكار مفهومة وتقليدية أيضا .
3
مع أن الحادثة قبل أكثر من 15 سنة ...
قال لي الصديق المتفلسف : لا أحد يمكنه كتابة فكرة جديدة .
وقبلها كنت معجبا للغاية بقصيدة رشيد الضعيف :
ما من كلام إلا وقيل
لكنه الآن كلامي
ما من نظر وقع إلا ورأى
لكنهما الآن عيناي
كثيرة هي الأصابع التي لامست جمرا واحترقت
لكنهما الآن يداي .
وحتى وأنا أكتبها ، شعرت بالخوف والرهبة والقداسة معا .
....
أستحي من القول ، أنني نجحت باكتشاف عدة أفكار جديدة ، وتختلف عما سبقها .
وأنا الآن اشعر بالحرج الشديد ،
وكأنني أمشي عاريا في ساحة الشيخ ضاهر .
4
مئات الأيام ، وربما أكثر من ألف :
نمت مع حلم وحيد ، ومكرر : أن لا أستيقظ .
....
لكني من طوال الأعمار
وهذا أكثر ما كان يرعبني ، أتذكر لحظة الثلاثين ، والأربعين خاصة :
احتجت أربعين سنة
لأدرك
أنني أعيش في جهل تام .
5
بكل الأحوال أنت يا حسين ، رجل محظوظ .
وأنا في منتصف العقد السابع ، أعيش في حالة الامتنان .
الشعور بالامتنان بنسبة ، لا تقل عن التعسة من عشرة .
والشعور بالغضب أو الغيظ وبقية المشاعر السلبية أقل من 1 من عشرة .
....
مشاعرك مسؤوليتك
عليك أن تستمع إلى نفسك بصدق .
....



#حسين_عجيب (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مناقشة السؤال التاسع _ هل عملية قياس الزمن نسبية أم موضوعية ...
- هل يمكن تغيير الماضي ، الماضي الجديد بالطبع ، وكيف ؟!
- السؤال الثامن _ تكملة ....
- السؤال الثامن _ مناقشة أولية بمرحلة الحوار المفتوح ....
- خاتمة مزدوجة ..بعد التعديل والتكملة
- خاتمة مزدوجة ..
- علم نفس الأصحاء ، حوار مفتوح ....
- السؤال السابع _ الفصل السابع ( النص الكامل )
- مناقشة السؤال السابع : الزمن بين المفهوم الفلسفي الغامض ، وب ...
- نقد نظرية الانفجار الكبير والتمدد الكوني _ النص الكامل والنه ...
- السؤال السابع _ الفصل السابع ( عشر أسئلة حول الزمن )
- العلاقة المستقبل والماضي ، والعكس ...
- نقد نظرية الانفجار الكبير والتمدد الكوني _ النص الكامل
- نقد نظرية الانفجار الكبير والتمدد الكوني _ مقدمة عامة
- مشاعرك مسؤوليتك
- نقد نظرية الانفجار الكبير والتمدد الكوني _ مقدمة
- مناقشة السؤال الخامس
- علم نفس الأصحاء ، محاضرة مقترحة حوارية خلال نيسان ...
- عشر أسئلة حول الزمن ، السؤال الرابع مع المقدمة ، والمناقشة ا ...
- مناقشة السؤال الرابع : أنواع الزمن ، وأنواع حركته


المزيد.....




- نبذة سريعة.. ماذا نعلم عن مطلق النار بمحاولة اغتيال ترامب؟
- مراسلتنا: مقتل عنصر من حزب الله في إشكال بالضاحية الجنوبية ل ...
- سيناتور روسي يعلق على كلمات بايدن بعد محاولة اغتيال ترامب
- لأول مرة.. الدفاع الروسية توثق ضرب تجمعات للقوات الأوكرانية ...
- هل تلجأ إسرائيل لخيار -شمشون- ضد إيران وكيف سترد طهران.. خبر ...
- مجلة: الخسائر في أوكرانيا تثير الشكوك حول جدوى الإنفاق على د ...
- من خطط ومن نفذ محاولة اغتيال ترامب؟ وسائل التواصل تغرق بالمع ...
- العلماء الروس يحولون رماد الفحم إلى سيراميك
- أضرار أشعة الشمس فوق البنفسجية
- دبلوماسية أوربان تصدم النخب الليبرالية


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الماضي قبل ولادتك ، أو بعدها وهما يختلفان بالكامل