أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد كروم - أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج1















المزيد.....

أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج1


خالد كروم

الحوار المتمدن-العدد: 6648 - 2020 / 8 / 16 - 20:09
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


تعد أهرامات المايا والأزتك (Maya and Aztecs) من أشهر المعالم الحضارية المميزة للشعوب الأصلية في أمريكا ... الوسطى إذ يغلف هذه الأهارم ات غموض ورهبة... تدخل في قلب من يشاهدها أحداثا بعيدة ارتبطت بأساطير آلهة عاشقة للدماء... ومعابد مليئة بالأسارر... وطقوس لا تخلو ،شعائرها من ممارسات ذات جذور دينية أسطوري ... تقدس تقديم القرابين البشرية..والتوسل إليه...


وهي الممارسات الشعائرية نفسها... التي عرفت في عديد من الحضاارت القديمة مثل ... الفراعنة المصريين القدماء ..( 3500 --3200 ق.م )...وإن كان الكثير يرفض الاعتراف بفكرة معرفة أهل كيمت القدماء لعادة تقديم الأضاحي البشرية...


وبلاد الرافدين في عصر ما قبل الأسارت وبدايته تقريبا في ..(2550-2800 ) ..ق.م، وفي الصين خلال عهد أسرة شانغ... تليه فتارت يختلف تأريخها في الأمريكيتين عن الفترة في بلاد الشرق الأدنى القديم... إلا أن لها السمات الحضارية نفسها في أغلب بقاع الأ رض.....


ولأهمية دور الدم والحجر في تكوين تلك .الأهرامات ..( تل ترابي ).... فقد كان مصطلح ..( "الأحجار الدموية")... هو الأنسب للتعبير عن طبيعة تلك الأهرامات..فهي شيدت من اجل لتخضب ً لقى الأضاحي البشرية عمدا الحجر وعلى درجاتها كانت تلك الدماء أحجارها...ومن ثم فهي أحجار دامية...


والهدف من دارسة هذا الموضوع هو معرفة الغرض الذي من أجله شيدت هذه الأهرامات...وتوضيح أسباب ارتباطها بتقديم الأضاحي البشرية ...وهل كان لذلك مدعاه العقائدي لدى أصحاب تلك الحضاارت...؟ وما السر الذي تخفيه معابدها...؟ وما هي أوجه الشبه والاختلاف بين تلك الأهرامات وبين زقوارت بلاد الرافدين والأهرامات فى كيمت القديمة...


ولقد قدمت الأدلة الأثرية الإجابة عن هذه التساؤلات تفاصيلها بشيء من الإيجاز... وهذا ما تبغيه الدارسة سواء من خلال الإشارة إلى أهم تلك اللقى الأثرية ... لا سيما رفوف الجماجم البشرية التي عثر عليها بمعابدهم...


والتي أكدت على أهمية تقديم الأضاحي البشرية سنويا خلال الشعائر والطقوس التي يتبعها كهنة المعبد.. أو دارسة بعض نقوش معابد المايا ...وكيف كان ذلك انعكاس .. والأزتك ورسومها.. التي أوضحت كيفية القيام بتلك الممارسات الشعائرية ً ...


للتدين النابع من نفوس أصحاب تلك الحضارات... وهو تدين له تبعاته الخاصة التي أرت أن للدماء أهمية... وللتقدمة البشرية ضرورة تمنح القائمين عليها هبة البقاء في رخاء وأمن وهو كل ما كانوا يسعون إليه...


إن العمارة والفن انعكاس لثقافة أي شعب وحضارته.. كذلك من ًوانطلاقا ...فقد كان التركيز في الآونة الأخيرة على أهرامات المايا والأزتك في أمريكا الوسطى...وعلاقتها بالأضاحي البشرية...


فأهرامات المايا والأزتك أهارمات حجرية مصمته ضخمة ..وتقدم ..البناء شديدة الارتفاع...عكست بضخامتها وجود حضارة ً معماري ً من نوع ما...


وقد ربط بعض الباحثين بين تلك الأهرامات ...وبين الاهرامات المصرية القديمة للتشابه في النمط المعماري لهم جميعا واشتراكهم ً وذلك نظر .. وزقورات بلاد الرافدين سواء المدرج (كما في أهرامات المايا والأزتك ..وزقوارت بلاد الارفدين)...أو الشكل الهرمي الكامل كما في ،في الشكل الهرمي الاهرامات المصرية القديمة....


إلا أن تشابه الشكل العام لا يؤكد ت فلقد ارتبطت االاهرامات للمايا .. شابه الفكرة والغرض والمضمون بين الأنماط الثلاثة والأزتك بممارسات شعائرية تنبع من الفكر الديني لشعوب هاتين الحضارتين.. والذي ينصب في أغلب أشكاله في بوتقة تقديم ....


وإن كانت تركز على الاهرامات المايا...الأضاحي البشرية.. الذي يعد هو جوهر الموضوع الرئيسي الذي يتناوله البحث.. فالدارسة إلا أن ذلك التركيز يتضافر مع ممارسة عادة تقديم الأضاحي البشرية.. ومن ثم فهي الاهرامات من الأحجار الدامية...


والأزتك تعلو لتطول السحاب وترفع بعلوها أرواح .. تلوا على درجاتها تنزف بدماء من قبل أولئك الذي ضحى بهم وضحوا بأنفسهم أو قبلوا بأن ي بهم لاسترضاء آلهتهم....


ترمي هذة المقارنة الحالية إلى محاولة توضيح الصلات التي ربطت بين الهرم كرمز سماوي وبين طقوس التقدمة البشر ..وهل كان لهذا الأمر دلالة رمزية معينة.. ولما كان الحرص على استخدام سكين مصنوع من الحجر في إخارج قلب الأضحية.. وهل كان ذلك غرضا مقصودا بعينه...؟


فهناك حلقة وصل تجمع بين الحجر ... ( لا سيما حجر الصوان الذي كانت تصنع منه - السكين).. والشكل الهرمي.. (الذي يرمز للجبال المحيطة بهم في البيئة المكانية).. والدم .. (الذي يرمز للقوة وتجدد الحياةً )..فهي إذا أمور يخضع تفسيرها لأمور فلسفية عقائدية مرتبطة بشعبي المايا والأزتك...


كما ترمي المقارنة أيضا إلى توضيح أوجه الشبه والاختلاف بين أهارمات المايا والأزتك وزقوارت بلاد الارفدين... وذلك من خلال توضيح الدور الوظيفي والغرض من تشييد أي من تلك المنشآت... وهذا ما ذهب البحث لتفسيره في إطار من الدارسة النظرية التحليلية الموجزة...


أهداف المقارنة:-

توضيح الغرض من تشييد أهارمات المايا والأزتك...

تفسير الصلة التي ربطت بين تلك الأهرامات وبين تقديم الأضاحي البشرية..


تصحيح الخطأ الشائع الذي يقرب بين أهارمات المايا والأزتك الاهرامات والمصرية القديمة أو زقوارت بلاد الارفدين...وعلي أهمية كبرى تلك العادة التي ميزت حضارتي المايا.. للموضوع.. فهو يتعرض لدارسة عادة تقديم الأضاحي البشرية وارتبطت في عقيدتهم ...


والأزتك ذلك الهرم الذي كان يعلوه المعبد ..( "بيت الإله" ).. وفيه تتم عملية التضحي الآدمية .. بالهرم كرمز سماوي التي كان من أهم مفرداتها إخارج القلب بسكين من الصوان... ثم إلقاؤه على درجات هذا الهرم الشامخ حتى تهبط إلى .. قاعدته لتلون درجاته الحجرية بلون الدم الذي هو أصل الحياة وقوتها...


عن المبالغة في وصف الطبيعة الدموية لشعوب ً فبعيدا المايا والأزتك.. تتعرض الدارسة لتفسير طبيعة فكرهم الديني الذي دعاهم إلى تشييد مثل هذه المنشآت الهرمية.. كما أن المقارنة على أهرامات مصر القديمة وزقورات بلاد الرافدي ً لقي الضوء أيضا .. لتضع حدودا لأي تداخلات خاطئة .. تربط حضاريا طبيعة أي من تلك المنشآت...


أما عن الاهرامات المصرية والتفسير كيفية بناء الاهرامات المصرية والغرض منها.. ولقد استندت إلى هذه الدارسة في إثبات طبيعة اختلاف الاهرامات المصرية عن أهرامات المايا والأزتك سواء من حيث الشكل أو من حيث الغرض الوظيفي. ..


وهناك بعض الدارسات التي تناولت بالشرح الحضاارت الهندية والأمريكية وطبيعة اهراماتها ..وعلاقتها بعادة تقديم الأضاحي ..وكان من بين هذه الدارسات: اردين ب..( 1989)...هذا الحضاارت الهندية في أمريكا.. (الأزتيك- المايا).البشرية عصر الأزتك أمة الشمس والأرض...


ولقد أسهمت هذه الدارسات - ديفيد- سيشونز.. سوكت (2012 ) .. وكذلك كا رسكو في التعريف بشعوب المايا والأزتك والإنكا كذلك- في إلقاء الضوء على ديانتهم – وأصولهم التي ينتسبون ليها الإنكا ..


وكيف أنها كانت آلهة كونية ارتبطت بالطبيعة وعناصرها .. ومن ثم أوضحت أمورا عدة.. تتعلق بآلهة المايا والأزتك كانت لها أهميتها في الوقوف على بعض التفاصيل التي أسهمت في فهم طبيعة تلك الشعوب... هذا بخلاف عديد من الدراسات الأخرى التي ألقت الضوء على بعض الإكتشافات الأثرية في حضارتي المايا والأزتك ...

_______________

وكان من بين هذه الدارسات: -

- Molina M., and Augusto F., (1980). “The Building of Tenochtitlan.” National Geographic, Vol. 58, No. 6, December.pp.752-765. - Woynar, M., (2008). Chichen-Itza in Mexico: battlefield´-or-seed of the future? Finding a balance between collective spirits, Mexico.


التي كان أشهرها المعبد الهرمي الذي بناه .. عاصمة الأزتك وأبنيتها.. ولقد ألقت هذه الدارسات الضوء على تينوتشتيتلان فهناك عديد .. الأزتيك في شكل الهرم المدرج...أما عن الدارسات المتعلقة باكتشاف أدلة تقديم الأضاحي البشرية والغرض منها من الدارسات التي كان منها: -


Silbermann, N. V. (2012). Aztec Human Sacrifices and the museum exhibitions, Bachelor thesis, Archaeology of Indian America, Leiden University, Faculty of Archaeology, Leiden. -
ومن ثم فقد تناولت هذه الدارسات أفكارا" عدة.. تتعلق بالفكرة موضوع المقارنة .. إلا أنه ليس من بين هذه الدارسات ما يشبه الدراسة الحالية من حيث الغرض والمضمون. ..


أعتمدت المقارنة التي اقوم بها على عديد من المارجع الأصلية التي سبق الإشارة إلى بعضها.. كما اعتمد كذلك عن الدارسات المتعلقة بالاكتشافات الأثرية ..وما أسفرت عنه من نتائج جديدة ..أضافت جديدا إلى موضوع الدارسة وأثرت فيه لكل مرجع توجهه...


فبعض المارجع ركزت على النواحي المعمارية لتلك الاهرامات .. وبعضها الآخر ركز على ممارسات تقديم الأضاحي البشرية وطبيعة شعوب المايا والأزتك.. إلا أن المقارنة أوضحت الغرض من تقديم القاربين البشرية..


والعلاقة التي ربطت بين هذه الأهرامات وبين ممارسات تقديم الأضاحي البشرية.. وبينت أوجه الشبه والاختلاف بين أهارمات المايا والأزتك والأهارمات المصرية القديمة .. وزقوارت بلاد الارفدين بشيء من الإيجاز...


كان للحجر أهميته الكبرى في عصور ما قبل التاريخ ... ذلك لأن الحجر من أكثر المواد الخام وفرة وبقاء واستمرارا" ..وتحديا" لعوادي الزمن ً..وتتميز الصخور والأحجار بصلابتها وانتشارها في كل مكان في الأرض ...


فهي تشكل الطبقة الخارجية فى كل مكان من الأرض (الغلاف الصخري )..الأمر الذي يعني أن الأرض تتكون في معظمها من الصخور.. ومن أكثر الصخور الجارنيت والبازلت كذلك..( ص 2018 - 7 ).. ولقد استخدم إنسان عصور ما قبل التاريخ الحجر في صنع أدواته الحجرية هي أول الاستخدامات الحجرية التي عرفت وتطورت بتطور الإنسان..


ثم بعد ذلك استخدم الحجر في تشييد المنشآت...لا سيما وذلك لاهتمام الإنسان .. الدينية والجنائزية أكثر من المدنية.. بالحياة الأخرى وبعالم الآلهة أكثر من اهتمامه بالحياة الدنيا وكان للحجر على اختلاف أنواعه رمزيته ودلالته الهامة من الحضاارت القديمة كمصر وبلاد الرافدين..


ففي حضارتي المايا والأزتك شيدت الاهرامات من الحجر.. فتشابهت مع الجبال المحيطة بها في بيئتها المحلية ..وكأنها تتحدى بصمودها صمود تلك الجبال.. بل نعت الأدوات المستخدمة في أداء شعائر تقديم الأضاحي البشرية لديهم من الحجر لا سيما الصوان.. بالرغم من معرفة المعدن واستخدامه.. ولا شك أن في ذلك إشارة إلى أهمية الحجر ومكانته ...


في بلاد ما بين النهرين كان الطين أو الطوب اللبن ينفي استخدام الحجر في البناء.. استخدام الحجر في العصور التالية في أساسات المباني وفي تغليف بعض أسوار المدن الآشورية وواجهات جدارن القصور ...


أما في كيمت فقد وضح استخدام الحجر في البناء منذ عصر الاسرة الثالثة ..ما دعا العلماء إلى تسمية ذلك العصر بعصر الثورة الحجرية...والتي شيدت بالكامل من الحجر حيث المجموعة الجنائزية للملك زوسر إذ عثر عليها على بقايا أسس دائرية الشكل ...منذ العصر الحجري النحاسي ...


عرفت الشعوب الأصلية في الأمريكيتين بالهنود الأمريكان أو الهنود الحمر وهي أسماء أطلقت على السكان الأصليين قبل عصر كرستوفر كولومبوس الرحالة الإيطالي الذي اكتشف العالم الجديد (أمريكا- 1498م) ... (سيجورنه- 2003 - ص 22 ) ..


أما الإنسان العاقل (Homo Sapiens) فقد وصل للعالم الجديد عقب رحلته في أرجاء العالم القديم وذلك منذ ( 12.000 - 13.000) سنه ق.م ...وتشير أحدث الاكتشافات إلى أن الإنسان العاقل وصل إلى سيبيريا وتركها ليصل شمال أمريكا قبل ( 14) ق م ..وكان ذلك في نهاية العصر الجليدي الأخير...( زمولي - 2016 - ص 108)...


والإنسان العاقل أو ..("الهوموسابينس").. هو أول إنسان عاقل عرفه التاريخ.. وتعد أفريقيا موطنه الأصلي الذي انحدر منه ... وهاجر بعدها إلى أوروبا وإلى بقاع الأرض المختلفة..( Stringr and Stringr - - 2016 - PP.1-2) ثم تواصلت هجارته إلى أمريكا الشمالية واستقر فيها ..( Haury,1964- P.63- )...وتكثر هناك المواقع الأثرية التي تعود إلى ما قبل عشرة آلاف سنة..


وتضم الأمريكيتان أشكالا متنوعة وكثيرة من المناخات والبيئات ً في الأمريكيتين كانت على درجة كبيرة من التنوع .. ( Estrada-Belli, and Wahl, 2010 PP.2-5) ..فقد عرفت حياة الجمع والالتقاط والصيد البري وصيد الأسماك وجمع الطعام ... وذلك خلال العصر الحجري القدي المحيطة بهم في سلوكياتهم وفكرهم... فما بين الكهوف والجبال والسماء والمياه كانت حياتهم..


ولعب كل عنصر من هذه العناصر دوراَ بارزا" في حياتهم وديانتهم..ويأتي التطور متزامنا مع شتى المراحل الحضارية التي مرت بها ً حضارة المايا...(Knapp,1999, P. 124)..Brady, and .. إلا أن الموروث ظل ثابتا ومحافظا ً عليه على مر الأجيال ً...


فمن الصيد .. والرعي إلى معرفة الزارعة والاستقراركانت رحلة التطور الحضاري قد توصل بعض سكان أمريكا الأوائل إلى معرفة بصورة مستقلة عن العالم القديم.. ولكن العلماء ماازلوا مختلفين حول توقيت حدوث هذا التطور...


ولو أنه قد حدث بعد اكتشاف الزراعة في الشرق الأدنى القديم .. وبحلول عام ( 2000 - ق-م )..كانت قد تطورت أمريكا الوسطى فاصبح بالإمكان عندئذ" أن تنشأ جماعات مستقرة وكبيرة.. وأثرت مفردات البيئة .. وتدل التنقيبات الأثرية الحديثة على أن أنماط الحياة .. ( Marcus,1978)...؟!


ويمكن تقسيم تاريخ حضارة المايا إلى خمسة حقب زمنية هي: -

ما قبل الكلاسيكية ..

والكلاسيكية .. (Before Classic) ..

وسقوط المايا الكلاسيكية ..(Classic Period)..

وما بعد الكلاسيكية .. (Classical Maya fall).. (Beyond the Colonial ،Classical) Period)..

والاستعمار ...( Hammond,1958, pp. 399- 400)


وتعرف المرحلة ت ما قبل الكلاسيكية بالفترة الزراعية ويختلف تأريخ تلك الفترة؛.. فتحليل الكربون المشع يرجعها ..( 2600 -ق-م).. إلا أن تقويم المايا يرجع تلك المرحلة إلى أقدم من ذلك...


أما المرحلة الكلاسيكية والتي تعرف أيضا بالمرحلة الدينية لبزوغ الفكرالديني بوضوح .. ولعلو مكانة الكهنة آنذاك فربما تؤرخ بالفترة ما بين ..(320 - 987 )..أما مرحلة سقوط المايا الكلاسيكية فتؤرخ بما بين (1687 إلى 1000 م)...


تأتي مرحلة ما بعد الكلاسيكية التي تؤرخ بالفترة ..( 900 إلى 750 ).. وأخير فترة الاستعمار حيث بداء الغزو الإسباني والذي استغرق نحو انهيارحضارة المايا ..(170 عام) ..أي أن تنوعت فتارتها الزمنية ما بين نشأة وتقدم ثم إنهيار...(Sharer, p.26)..


أما الأزتيك ..(Aztec )..فقد غزوا منطقة أمريكا الوسطى مع بداية القرن الخامس عشر.. وبادروا إلى تأسيس دولتهم ولف شعوبها لتأمين حدود بلادهم من المحيط إلى المحيط..على الهضبة الوسطى وفقا لكونفدارلية جامعة لشعوب المنطقة ...


ليندمج الكل بعد ذلك في وحدة المعتقد... واستمد فن الأزتيك جذوره من تقاليد تولتيك وثقافته ..لعلمه الوثيق بمبدعي الأولمبيك وتيوتيواكان "المايا" ..( أمزوز-2015 -ص 5) ..خريطة ..(ب- 1)..للمنطقة...

المصادر فى نهاية الأجزاء ..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,158,139,506
- أسطورة عودة الأنوناكي ج 2
- العقل الديني لإثبات وجود الإله الإبراهيمي
- أسطورة عودة الأنوناكي ج 1
- نسيج الكون الإله العاقل وفيزياء الكمومية
- مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 3 الاخير
- مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 2
- مملكة نخشيفي والفرعونية القديمة ج 1
- رحل فارس الكلمة - القلم الصامد حسنين كروم
- خلق الإنسان المختبري
- وظائف الآلهة القديمة ...قصة إديان ... ج 1
- عربات الآلهة اليهودية ... الشعائر السرية لمملكة كيميت الفرعو ...
- الحضارات القديمة والتضحيات البشرية الدموية
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 4
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 3
- الحضارة الفرعونية ..الفضائية .... الخلق والنشأة جزء 2
- هل نهاية العالم يوم 29 إبريل
- كورونا هل هو سلاح للإبادة البشرية ....أم أنفلونزا عادية ..
- فيزياء مركزية الشمس وفرضية الإله
- نظر الكيمتين للكون من حيث نشأته ...وبداية ظهورالألهة والبشر
- الرموز الثقافية والروحية لدي العشائرية الشرق أوسطية


المزيد.....




- في ليلة والدها الأخيرة بالبيت الأبيض.. ابنة ترامب تعلن خطوبت ...
- أعلام بدل الحشود.. شاهد كيف غيّر كورونا مراسم تنصيب بايدن
- تحت ناظري ترامب.. إجراء التحضيرات لتنصيب الرئيس المنتخب جو ب ...
- لصوص لكن -رحماء-.. سرقوا سيارة سيدة مقعدة وحين علموا بحالتها ...
- من قتل هشام الهاشمي، المستشار الأمني السابق لرئيس الوزراء ال ...
- لصوص لكن -رحماء-.. سرقوا سيارة سيدة مقعدة وحين علموا بحالتها ...
- إسرائيل تتخذ قرارا جديدا بشأن كورونا
- بالدموع.. بايدن يودع ولايته قبل انتقاله إلى واشنطن... فيديو ...
- الولايات المتحدة تتهم الصين بارتكاب -إبادة جماعية- في إقليم ...
- تقرير دولي يبشر بتعافي سريع للتجارة العالمية


المزيد.....

- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - خالد كروم - أهرامات الدم .. والقرابين البشرية فى المايا والأزتك ج1