سعد جاسم


الشاعر : سعد جاسم- تعريف وشهادة شعرية. 
ولدَ( سعد جاسم) على ضفاف الفرات في مدينة الديوانية العراقية 
- 1959عام- .
حاصل على دبلوم الاخراج والتمثيل المسرحي
من معهد الفنون الجميلة -بغداد -1982
وحاصل على بكلوريوس الاخراج والتمثيل
اكاديمية الفنون الجميلة -جامعة بغداد -1986
بدأَ النشر في مرحلة مبكرة من حياته وكانَ ذلكَ
في منتصف السبعينيات .
صدرت له الاعمال الشعرية التالية
فضاءات طفل الكلام - منشورات الخريف - طبع على النفقة الخاصة - بغداد 1990
 موسيقى الكائن -
منشورات اتحاد الادباء - بغداد -1995.
اجراس الصباح -
 شعر للاطفال - دار ثقافة الاطفال -
بغداد - 1995 .
طواويس الخراب - دار الخليج - عمان - الاردن 2001.
- عملَ في المسرح ممثلاً ومخرجاً .
* قيامة البلاد - اصدارات اتحادادباء بابل - الحله - 2007
* أرميكِ كبذرةٍ وأهطلُ عليكِ - منشورات دار الحضارة للنشر - القاهرة - مصر - 2010
* قبلة بحجم العالم - كتاب شعري باللغتين العربية والانجليزية - منشورات الحضارة للنشر - القاهرة - مصر 2010
كتبَ في النقد المسرحي والسينمائي  .
لديه اهتمامات بأدب وصحافة الاطفال .
ساهمَ بتأسيس التجربة الابداعية الجمالية
( عربة الغجر)
والتي قدّمتْ تجارب حظيتْ باهتمام الاوساط الثقافية داخل
العراق وخارجه. .
قامَ بتأسيس ملحق ثقافي للاطفال هو ملحق ( قوس قزح )  )
صدرَعن صحيفة( الاسواق )الاردنية .
يقيمُ الآنَ في العاصمة الكندية أوتاوا -
 
( القصيدة شمولية كالحياة والموت )
شهادة شعرية للشاعر سعد جاسم
بعدَ رحلة تمتدُّ لأكثر من ربع قرن في مجاهيل وغابات وكوابيس
واشرقات وأوهام وأطياف وعوالم الشعر والحياة .. اكتشفتُ انني
لا أعرفُ شيئاً سوى أَنْ أَغور عميقاً في الحياة - الحلم - الحقيقة
لمعرفة الملغَّزوالغامض والخفي والجوهري ...وأَكتشفتُ أَنني
لا أَعرف سوى أَنْ اكتب الشعر ..
لأنَّهُ الضرورة ذاتها ....
وأَدري تماماً لماذا أَكتبهُ
وكذلكَ أمضي في مراودة الحياة
أنثى بدائية  القصيدة بوصفها
 عصية ..طازجة ..متوحشة .. شهية.. باذخة.. وشمولية ...
ولهذا أَحسستُ أَنَّ قصيدتي ينبغي أنْ تكونَ لها شمولية حياة
ولها شمولية موت ايضاً .
حيثُ لا جدوى من القصيدة اذا لم تكن شمولية كالحياة والموت .
 وإزاءَ هذا الفهم - الرؤية  
ومااصعب ان يحوز
 المرء على فهم
رؤيوي لأنهُ بهذا يكون قد اكتشف وجوده وذاته في هذا العالم الغرائبي
قلتُ :
ازاء هذه الرؤية 
أنني اذهب دائماً للعمل في ارضي الشعرية .
هكذا اراها- –
اذهب كأيِّ اركلوجي او مزارع حالم
ومفعم بالطفولة والامل وكذلك الخوف والقلق والارتباك احياناً.
وكنتُ وماازال مواظباً على سبراعماق تلك الارض الشاسعة والغامضة .
لأكتشفَ لُقى وتفاصيلَ مكتنزة هيَ
- بالتأكيد التقاطاتي الخاصة
-  هكذا اشعر-
ومازلتُ مواظباً على غرس بذور رغباتي
 ورؤايَ واحلامي وجنوناتي
انا والكائنات التي تقاسمني الوجود في
 هذه الحياة
التي هيَ سليلة العدم الذي نؤثثهُ ونجمّلهُ ونحييه بالشعر ...
بوصفه ملاذنا ووهمنا وهواءنا الحقيقي ...


الموقع الفرعي  في الحوار المتمدن: https://www.ahewar.org/m.asp?i=1087



 
 عرض                 
الادب والفن 2020 / 10 / 5 6695 تجلّيات في حضرة المتنبي...كتابة جديدة 1
الادب والفن 2020 / 10 / 2 6693 دم على الوجوه والقمصان والاصابع 2
الادب والفن 2020 / 9 / 6 6669 هكذا هُنَّ أُمُّهاتُنا - نسخة مُصححة 3
الادب والفن 2020 / 8 / 24 6656 الهايكو بوصفهِ ظاهرةً شعريةً مُستوردة 4
الادب والفن 2020 / 8 / 1 6633 لَعِب ولهو وكورونا 5
الادب والفن 2020 / 7 / 24 6626 في مديح الأُنوثة 6
الادب والفن 2020 / 7 / 16 6620 العناقُ نكايةً بالكورونا 7
الادب والفن 2020 / 7 / 10 6615 قلوب تمشي على الأَرض 8
الادب والفن 2020 / 6 / 5 6584 حَمام فاسد ومتوحّش 9
الادب والفن 2020 / 5 / 28 6576 أَسئلة الشعراء 10
الادب والفن 2020 / 4 / 23 6544 هايكوات الكورونا 11
الادب والفن 2020 / 4 / 12 6535 الحب رغم كوابيس الكورونا 12
الادب والفن 2020 / 3 / 21 6519 حب دافئ ولذيذ كشوربة عدس 13
الادب والفن 2020 / 3 / 4 6506 ببغاء أَحمق 14
الادب والفن 2020 / 2 / 12 6490 أَنتِ تُشبهينَ الحبُ 15
الادب والفن 2020 / 2 / 1 6479 تفاحة الجحيم 16
الادب والفن 2020 / 1 / 11 6462 قصائدُ البنتِ التي تعشقُ الحبَّ والنايات 17
الادب والفن 2019 / 12 / 10 6434 ومضات ثورة الفقراء 18
الادب والفن 2019 / 11 / 14 6408 أَرسمُ وطناً وأَسكنهُ الى الأَبد 19
الادب والفن 2019 / 8 / 23 6329 قصائد 20