أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حزب اليسار العراقي - لا يبحث اليسار العراقي المناهض للكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط تاريخياً وراهنياً بالأقوال والأفعال عن موقع في خندق ما يسمى - محور المقاومة- وما هو سوى محور معاداة العراق واليسار العراقي تاريخياً وراهناً..….: ( القسم الثاني)















المزيد.....

لا يبحث اليسار العراقي المناهض للكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط تاريخياً وراهنياً بالأقوال والأفعال عن موقع في خندق ما يسمى - محور المقاومة- وما هو سوى محور معاداة العراق واليسار العراقي تاريخياً وراهناً..….: ( القسم الثاني)


حزب اليسار العراقي

الحوار المتمدن-العدد: 7959 - 2024 / 4 / 26 - 11:06
المحور: القضية الفلسطينية
    


كلمة_بالقلم_الأحمر 🔻:



صباح زيارة الموسوي
عضوٍ سكرتارية الأمانة العامة
منسق العلاقات العربية والأممية
حزب اليسار العراقي

استخفاف الأنظمة العربية العميلة بالهجوم الإيراني ووصفها له ب " المسرحية " …فهل يمكنها الإتيان ب " مسرحية" ليس بالمسيرات والصواريخ وإنما ب" مسرحية فتح بوابة رفح " ولو بشاحنات المواد الغذائية والطبية ..!!

فقد كشفت"المسرحية الإيرانية" كما تصفها أبواق فلول البعث الفاشي المتشرذمة المتشائمة على صفحات التواصل الاجتماعي عن حجم التغلغل الصهيوني الكبير في صفوف الليبرالچية والمدنچية الذين يتصدرهم مثال الإلوسي وفايق الشيخ علي والذباح غيث التميمي بإدارة مركز الموساد الصهيوني في اقطاعية اربيل وبحماية مسعود بارزاني مباشرة ..

كما تواصل أبواق مشايخ الخليج وجمهوريات/ممالك العمالة والقمع والنهب حملتها حول "مسرحية مسيرات وصواريخ إيران" ضد الكيان الصهيوني ..

فيما لا تطالب حاكم مصر ب"مسرحية" ولو بفتح بوابة معبر رفح وادخال الغذاء والدواء لغزة..

وشتان بين الموقف اليساري من ايران التوسعية وطبيعة علاقتها بالمقاومة الفلسطينية وبين موقف المتصهينين البعثي والليبرالچي والخليجي المغلف بقناع العداء لإيران ..!!!

‎إذ يبث المتصهينون وعلى رأسهم فلول البعث الفاشي ثائر البياتي وعبد الرزاق الشمري وناجح الميزان وسالم الجميلي وشلة صبيان النكرة رغد بنت المقبور صدام جرذ الحفرة قاتل زوجها ومن لف لفهم .
‎والليبرالچية والمدنچية وعلى رأسهم فايق الشيخ علي ومثال الآلوسي وغيث التميمي وانتفاض قنبر وأحمد الأبيض وعون الخشلوگ ومن لف لفهم …

‎يبثون سمومهم لتشويه سمعة المقاومة الفلسطينية بترديد دعاية الكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط بأن " المقاومة الفلسطينية ذراعاً ايرانياً"…!!

‎بينما يعلم كل عاقل ويمتلك الحد الأدنى من الوعي السياسي بوجود المقاومة الفلسطينية بعقود من الزمن والكفاح قبل وصول خميني للحكم عام 1979 وبل قدمت المقاومة الفلسطينية
‎الدعم والتدريب للمعارضة الايرانية ضد نظام شا ايران…وقد رد النظام الايراني بعد ثورة شباط 1979 الجميل للمقاومة الفلسطينية بغلق
‎سفارة الكيان الصهيوني وفتح سفارة فلسطين ..

‎ويميز اليسار العراقي بين الدعم الايراني المطلوب للمقاومة الفلسطينية الذي أيده وثمنه دون تردد ..والذي يحق للمقاومة الفلسطينية تقبله حتى إن كان ناتجاً عن توافق مصلحة النهج الايراني القومي في المنطقة مع مصلحة الشعب الفلسطيني في التصدي للكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط..

وبين رفض اليسار العراقي النهج الإيراني القومي للهيمنة على العراق في إطار التخادم مع الغازي الأمريكي ونهب ثرواته وتدمير زراعته وصناعته وتشكيل المليشيات الولائية الفاشية لإرهاب الشعب العراقي وقواه اليسارية والوطنية الديمقراطية، والذي تصدى اليسار العراقي ويتصدى له بلا هوادة..!!

وتصدى اليسار العراقي لدعاية فلول البعث الفاشي ومشايخ الخليج العميلة التي تصور إيران العدو الأول للعراق والبلدان العربية فيما تطبع وتتخادم مع الكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط، بل وتآمر هذا الكيان اللقيط على العراق ووحدته ووجوده بتأسيس تنظيم داعش الارهابي وتسليحه وتدريبه ومعالجة جرحاه ونهب ثروات العراق النفطية عبر العميل بارزاني ناهيكم عن نهب آثاره ..ويبرر هؤلاء المتصهينون مجازره بحق غزة خاصة والشعب الفلسطيني عامة تحت عنوان مزيف هو ( تبعية حماس لإيران )..

كما يردد المتصهين البعثي والليبرالچي والخليجي كل ما يخرف به ايدي كوهين والأبواق الصهيونية من أكاذيب عن قيادات المقاومة الفلسطينية المقاتلة ببسالة وبجميع فصائلها الاسلامية والوطنية واليسارية في معركة 7 أكتوبر التحررية الوطنية الفلسطينية ..ومن هذه الاكاذيب القذرة عن تمتع أبناء قادة المقاومة بالحياة في الغرب فيما يُقتل الشباب الفلسطيني في المعركة وغيرها من الترهات ….في وقت يستشهد فيه هؤلاء الأبناء حالهم حال أخوتهم شباب فلسطين في مواجهة مجازر الكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط..

أن قيادة حماس لمعركة 7 أكتوبر لا يلغي دور قيادة اليسار الفلسطيني للمعارك في ستينيات وسبعينيات وثمانينات القرن الماضي بل يكملها ويتكامل معها..وكذا الحال ينطبق على قيادة حزب الله في لبنان للمقاومة اللبنانية لا يلغي دور قيادة اليسار اللبناني لها في السبعينيات والثمانينات ..
فالاختلاف الأيديولوجي بين اليسار من جهة والقوى الاسلامية والقومية والوطنية التي يمكن تصنيفها جميعاً تحت عنوان (الطبقة الرأسمالية الوطنية ) لا يبيح مطلقاً الصراعات الثانوية بين اليسار كممثل للعمال والفلاحين والمثقفين وبين الرأسمالية الوطنية في مرحلة التحرر الوطني من الاستعمار والاحتلال ..

فمن لا يميز مثلث المراحل ( مرحلة التحرر الوطني من الاستعمار والاحتلال -مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية- مرحلة الثورة الاشتراكية ) مصيره إما التورط في تحالفات يمينية ذيلية نتيجتها الهزائم أو النهج اليساري المتطرف الطفولي ونتيجته العزلة الجماهيرية ..

لأن مرحلة التحرر الوطني من الاستعمار والاحتلال تتطلب تحالفات عريضة تشمل القوى اليسارية ( العمال والفلاحين والمثقفين ) والاسلامية والقومية والوطنية (البرجوازية الوطنية والبرجوازية الصغيرة )
بينما تتطلب مرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية التي تستكمل الاستقلال السياسي بالاستقلال الاقتصادي الزراعي والصناعي المنتج المتطور وتمهد البنية التحتية والفوقية السياسية والاقتصادية والاجتماعية لمرحلة الثورة الاشتراكية .تتطلب تحالفات القوى اليسارية والوطنية الديمقراطية،.
بل وتمثل المرحلة الوطنية الديمقراطية المرحلة الانتقالية للاشتراكية ، والتي في الوقت نفسه تتشابك وتتداخل في مستويات معينة مع المرحلة الاشتراكية، وبالتالي لايمكن الفصل بين المرحلتين بشكل مطلق ..

فيما تتطلب مرحلة الثورة الاشتراكية تحالف العمال والفلاحين بقيادة الحزب الثوري ( الشيوعي) …وهي ليست موضع بحثنا هنا ..

الخلاصة هي مواصلة اليسار العراقي الكفاح من أجل إنجاز مهام مرحلة التحرر الوطني وفي مقدمتها إسقاط منظومة 9 نيسان 2003 العميلة وتحرير العراق من الغازي الأمريكي والمهيمن الإيراني والمستهتر التركي والغادر الخليجي..الكفاح بجميع الوسائل الممكنة وبما تتطلبه من تحالفات لتحقيق الانتصار .

وإذ يتضامن اليسار العراقي مع معركة الشعب الفلسطيني الأسطورية الراهنة بخاصة ونضاله التحرري الوطني التاريخي عامة ويقدر عالياً الدعم الإنساني مع الشعب الفلسطيني بما فيه الإيراني ..فسيواصل التصدي الطبقي والوطني والأممي الحازم لنهج الولي السفيه خامنئي في محاولة الهيمنة على العراق وتطهير الوطن من عملائه وأذنابه ..



#حزب_اليسار_العراقي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا يبحث اليسار العراقي المناهض للكيان الصهيوني العنصري الفاش ...
- 8 شباط 1963 -17 تموز 1968 -9 نيسان 2003 تواريخ سوداء في تاري ...
- 📚 ( دور اليسار العراقي في مرحلة سقوط النظام البعثي ا ...
- يطالبنا المساومون بتخفيف مفرداتنا - القاسية- في مخاطبة الخون ...
- في الذكرى ال (90) لتأسيس الحركة الشيوعية واليسارية والوطنية ...
- الشهيد الخالد فهد : ( إننا في الحقيقة لا نرى في الفاشية والص ...
- البرنامج السياسي - الباب الأول : ما العمل ؟
- بلاغ صادر عن المؤتمر الوطني الخامس لحزب اليسار العراقي (أذار ...
- الباب الأول : ما العمل ؟ ( مشروع البرنامج السياسي )
- صفحات من كتاب ( اختطاف الحزب الشيوعي العراقي ) الطبعة الأولى ...
- صفحات من كتاب ( اختطاف الحزب الشيوعي العراقي ) الطبعة الأولى ...
- حوار مع الرفيق طاهر العزاوي ( أبو نبيل ) عضو الأمانة لحزب ال ...
- في 8 أذار يوم المرأة العالمي …نساء مناضلات يساريات مخضرمات : ...
- في الذكرى ال (61) لاستشهاد المعلم القائد اليساري التاريخي سل ...
- ينبح بوق المنظومة العميلة الميتة سريرياً ضد فساد الحيتان بأس ...
- آرون بوشنيل عسكري شباب أمريكي يمشي أمام سفارة الكيان الصهيون ...
- بعد متاجرة نظام خميني/خامنئي بالقضية الفلسطينية لأربعة عقود ...
- بعد نصف قرن من النضال الطبقي والوطني التحرري:الرفيق المناضل ...
- 📌ليس رداً على صفاقة بلاغ اجتماع الزمرة الخائنة في 1- ...
- 📌ليس رداً على صفاقة بلاغ اجتماع الزمرة الخائنة في 1- ...


المزيد.....




- -حزب الله-: استهدفنا مستوطنة تسوريال بشمال إسرائيل لأول مرة ...
- تحذير أممي من تحوّل العراق إلى محور إقليمي لتهريب المخدرات
- سقوط -جمهورية- حمدي ووفاء: حكم قضائي بإغلاق قناة كوبل شهير ف ...
- وسائل إعلام عبرية: سماع دوي انفجارات في مستوطنات بشمال إسرائ ...
- الرياض.. برنامج موهبة يحتفي بشباب العرب
- بايدن ليس أول من انسحب.. لكنه حقق رقما قياسيا! ما هو؟
- القادة العسكريون يؤكدون لنتنياهو أن الجيش قادر على الانسحاب ...
- إطلاق نار في ولاية ميسيسيبي الأمريكية يسفر عن مقتل 3 أشخاص و ...
- مع التقدم الروسي.. الناتو يغرق بأوكرانيا
- لماذا يختلف العراقيون حول 14 تموز؟


المزيد.....

- إستراتيجيات التحرير: جدالاتٌ قديمة وحديثة في اليسار الفلسطين ... / رمسيس كيلاني
- اعمار قطاع غزة خطة وطنية وليست شرعنة للاحتلال / غازي الصوراني
- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- معركة الذاكرة الفلسطينية: تحولات المكان وتأصيل الهويات بمحو ... / محمود الصباغ
- القضية الفلسطينية بين المسألة اليهودية والحركة الصهيونية ال ... / موقع 30 عشت
- المؤتمر العام الثامن للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يصادق ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- حماس: تاريخها، تطورها، وجهة نظر نقدية / جوزيف ظاهر
- الفلسطينيون إزاء ظاهرة -معاداة السامية- / ماهر الشريف
- اسرائيل لن تفلت من العقاب طويلا / طلال الربيعي
- المذابح الصهيونية ضد الفلسطينيين / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - حزب اليسار العراقي - لا يبحث اليسار العراقي المناهض للكيان الصهيوني العنصري الفاشي اللقيط تاريخياً وراهنياً بالأقوال والأفعال عن موقع في خندق ما يسمى - محور المقاومة- وما هو سوى محور معاداة العراق واليسار العراقي تاريخياً وراهناً..….: ( القسم الثاني)