أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 202 – د. جوزيف مسعد - التاريخ يكرر نفسه















المزيد.....

طوفان الأقصى 202 – د. جوزيف مسعد - التاريخ يكرر نفسه


زياد الزبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 7959 - 2024 / 4 / 26 - 02:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


*اعداد وتعريب د. زياد الزبيدي بتصرف عن الإنجليزية*

لماذا تعتبر وحشية إسرائيل علامة على هزيمتها الوشيكة؟

د. جوزف مسعد
استاذ العلوم السياسية في جامعة كولومبيا في نيويورك
موقع Middle East Eye البريطاني

16 نيسان 2024


تتميز السنوات الأخيرة من عمر المستعمرات الاستيطانية بوحشية استعمارية طويلة الأمد، بما في ذلك الإبادة الجماعية. وعندما تدرك السلطة الاستعمارية الاستيطانية ان فقدانها للسلطة قد أصبح واقعا، فهذا يدفعها إلى استخدام الأساليب الأكثر همجية لهزيمة تمرد السكان الأصليين.

في كينيا، تشير التقديرات إلى أن البريطانيين قتلوا ما يصل إلى 100 ألف كيني خلال حرب التحرير الوطنية التي أنهت الحكم الاستعماري للعنصر الأبيض في عام 1963. وقد كلفت حروب التحرير في أنغولا وموزمبيق ضد المستعمرين البرتغاليين وحكم التفوق الأبيض عشرات الآلاف من الضحايا بين عامي 1956 و 1976.

خوفًا من أن يؤدي البلدان المستقلان إلى تسريع زوال نظام الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، شنت الولايات المتحدة وجنوب أفريقيا جنبًا إلى جنب مع قوات المرتزقة الأفريقية حروبًا عنصرية ضد شعبي البلدين بين عامي 1975 و1992، مما أسفر عن مقتل 1.5 مليون شخص في أنغولا وموزمبيق من إجمالي مجموع السكان البالغ عددهم 23 مليون. وأصبح اثنا عشر مليونًا آخرين لاجئين.

في جنوب أفريقيا، عندما لم يكن أمام النظام الاستعماري الاستيطاني أي خيار سوى التفاوض مع المؤتمر الوطني الأفريقي في عام 1989، حاول كسر وحدة السود في جنوب أفريقيا من خلال الاستمرار في دعم السياسي أمير الزولو مانغوسوتو بوثيليزي، الذي بدأ أتباعه في الاشتباك مع أنصار حزب المؤتمر الوطني الأفريقي.

تم الكشف عن أن الحكومة قدمت تدريبًا ماليًا وعسكريًا لحزب الحرية إنكاثا الانفصالي اليميني الذي يتزعمه بوتيليزي (IFP). وبدعم من الشرطة، قام أعضاء الحزب بمهاجمة الناس في البلدات. قُتل ما يقرب من 15000 من الأفارقة السود على يد الشرطة وأجهزة الأمن في جنوب إفريقيا بين عامي 1989 و1994 خلال ما يسمى بعملية السلام.

وبالمثل، قتلت إسرائيل آلاف الفلسطينيين منذ توقيع معاهدة "السلام" الأولية في سبتمبر/أيلول 1993. وفي فترة الثلاثين عاماً من "عملية السلام" حتى سبتمبر/أيلول 2023 – قبيل الإبادة الجماعية الحالية في غزة – قتلت إسرائيل ما يزيد عن 12 ألف فلسطيني.

ولكن من بين كل هذه السوابق، ربما تكون الجزائر المثال الأكثر ملاءمة لما يجري في غزة.

قمع عنيف

في يناير 1955، تم تعيين وزير المستعمرات الفرنسي السابق وعالم أنثروبولوجيا حضارات ما قبل كولومبوس جاك سوستيل Jacques Soustelle، وهو بروتستانتي مناهض للفاشية من مونبلييه، حاكمًا عامًا للجزائر.

وبينما كانت حكومة إدغار فور Edgar Faure الجديدة، التي وصلت إلى السلطة بعد شهر، مشغولة بقمع النضالات المناهضة للاستعمار في تونس والمغرب، كان سوستيل يدير الجزائر بمفرده. أنشأ الأقسام الإدارية المتخصصة (SAS) لتقويض جبهة التحرير الوطني الجزائرية (FLN) وكسب الجزائريين.

وفي هذه الأثناء، بدأ الجيش في إخلاء القرى الجزائرية، ونقل قرى بأكملها بعيدًا عن مناطق نشاط جبهة hi التحرير الوطني. كما أنشأ ميليشيات جزائرية مناهضة لجبهة التحرير الوطني، حيث صورت مقاتلي جبهة التحرير الوطني على أنهم "جراد" في حملة دعائية ضخمة بينما قدمت نفسها على أنها تنقذ الجزائريين من شرور الشيوعية والقومية العربية للرئيس المصري جمال عبد الناصر.

وهذا لا يختلف عن المحاولات الأميركية والإسرائيلية لـ«إنقاذ» الفلسطينيين من شرور «الإرهاب» والتضامن الإيراني.

بحلول أبريل 1955، أعلن الفرنسيون حالة الطوارئ في بعض المناطق، والتي امتدت تدريجيًا إلى الجزائر بأكملها. أصبح العقاب الجماعي للقرى الجزائرية والتعذيب العشوائي للمعتقلين هو الأمر السائد الآن حيث دعت الحكومة احتياطي الجيش من بين المستعمرين للانضمام إلى القتال.

شهدت انتفاضة أغسطس 1955 قيام الجزائريين بمهاجمة المستعمرين في مستعمرة فيليبفيل Philppeville، بالإضافة إلى جنود الشرطة والجيش. لقد قتلوا 100 أوروبي، وتم تقطيع الكثير منهم حتى الموت.

ورد الجيش والشرطة والمستعمرون الفرنسيون بقتل آلاف الجزائريين. تم إطلاق النار على العشرات على الفور، وتم اقتياد المئات إلى ملعب فيليبفيل لكرة القدم وإعدامهم. قُتل ما بين 12000 و20000 شخص. لقد بدأت للتو مرحلة جديدة من الثورة.

حتى الجزائريين المندمجين، الذين يشار إليهم بـ "المتطورين" أو "elus"، أصيبوا بالرعب من حجم القمع وتخلوا عن جاك سوستيل حاكم الجزائر الفرنسي.


بحلول يونيو 1956، كان 450.000 جندي فرنسي متمركزين في الجزائر. لقد اشتبكوا مع 20.000 من الثوار الذين دعمهم 40.000 من المساعدين. كما قامت جبهة التحرير الوطني بتجنيد ما يقرب من 2000 امرأة جزائرية في صفوفها.

أحرق الفرنسيون القرى، واتبعوا سياسة الإعدام بإجراءات سريعة، وقاموا بتعذيب الأسرى من مقاتلي جبهة التحرير الوطني أو أولئك الذين ظنوا أنهم هم. كما تم إعدام سجناء جبهة التحرير الوطني بالمقصلة في الجزائر العاصمة. قتلت جبهة التحرير الوطني عشرة مستعمرين للانتقام منهم. وقام المستعمرون بدورهم بتفجير الحي الجزائري في الجزائر العاصمة، مما أسفر عن مقتل 70 شخصا. وردت جبهة التحرير الوطني بتفجير مقهيين في المنطقة البيضاء بالجزائر العاصمة، مما أسفر عن مقتل أربعة مستعمرين.

المبررات الإمبراطورية

على الرغم من أن المفاوضات السرية بين الحكومة الفرنسية والقادة السياسيين لجبهة التحرير الوطني كانت تجري في وقت واحد في القاهرة، إلا أن الجيش الفرنسي قرر في 22 أكتوبر 1956 اعتراض طائرة كانت متجهة من المغرب إلى تونس أثناء مرورها عبر المجال الجوي الجزائري. تم القبض على القادة السياسيين الخمسة لجبهة التحرير الوطني الذين كانوا على متن الطائرة، بما في ذلك أحمد بن بلة، الذين كانوا مسافرين لحضور أحد هذه الاجتماعات السرية مع الفرنسيين، واحتجزوا حتى عام 1962.


بإلقاء اللوم على مصر في الثورة في الجزائر، شنت فرنسا العدوان الثلاثي مع البريطانيين والإسرائيليين في نوفمبر 1956، والذي انتهى بالهزيمة وزيادة شعبية عبد الناصر في جميع أنحاء العالم العربي.

لقد فهم الطبيب النفسي المارتينيكي الشاب فرانز فانون Frantz Fanon، الذي انضم إلى جبهة التحرير الوطني في عام 1956، أهمية الدوافع الفرنسية للغزو: "كان الهدف من حملة السويس ضرب الثورة الجزائرية في القمة. ومصر المتهمة بتوجيه نضال الشعب الجزائري تعرضت للقصف الإجرامي".

في المقابل، أصبح الفلاسفة اليهود الألمان ماكس هوركهايمر Max Horkheimer وتيودور أدورنو Theodor Adorno، مؤسسا مدرسة فرانكفورت للنظرية النقدية الذين فروا من النازيين إلى الولايات المتحدة في الثلاثينيات، من المحاربين "الباردين" الصهاينة بعد الحرب ودعموا بحماس غزو مصر. واعتبروا ناصر "الزعيم الفاشي" الذي "يتآمر مع موسكو".

وأضافوا أنه "لا يجرؤ أحد حتى على الإشارة إلى أن هذه الدول العربية اللصوصية كانت تترصد منذ سنوات فرصة للانقضاض على إسرائيل وذبح اليهود الذين وجدوا ملجأ هناك".

إذا كانت هذه التبريرات الإمبريالية تذكرنا بكيفية استهداف إيران اليوم باعتبارها القوة التي تقف وراء الثورة الفلسطينية في غزة والضفة الغربية، وكيف أنها تتعرض باستمرار للتهديد والهجوم من قبل إسرائيل والولايات المتحدة وحلفائهم العرب، فذلك لأن الخطاب هو نفسه.

العزلة الدولية

أدت تعبئة المقاومة ضد النظام الاستعماري الاستيطاني إلى قمع فرنسي واسع النطاق خلال معركة الجزائر، التي دارت رحاها في الفترة من يناير إلى سبتمبر 1957، بما في ذلك تعذيب المدنيين على نطاق واسع.

بحلول أكتوبر 1957، أنهى القمع الفرنسي والقتل الجماعي على يد الجيش والشرطة والمستعمرين، والذي تم فيه القبض على القادة الرئيسيين لمقاومة جبهة التحرير الوطني أو قتلهم، معركة الجزائر فعليًا.

ومع ذلك، في حين هُزمت جبهة التحرير الوطني عسكريًا، فقد حققت انتصارات دبلوماسية كبيرة. وفي ديسمبر/كانون الأول 1957، أعطى المؤتمر الأفروآسيوي الذي انعقد في القاهرة تأييده ودعمه الكاملين لجبهة التحرير الوطني والدعوة إلى الاستقلال، كما فعل السيناتور الأمريكي آنذاك جون كينيدي، الذي دعم استقلال الجزائر في وقت سابق من يوليو/تموز.

وكان هناك أيضًا دعم متزايد لاستقلال الجزائر في الأمم المتحدة. ومع ذلك، امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على قرار الجمعية العامة في ديسمبر/كانون الأول 1957 الذي يعترف بحق الجزائريين في الاستقلال.

وعلى الرغم من هزيمة جبهة التحرير الوطني في الجزائر العاصمة، استمرت الحرب الفرنسية ضد مقاتليها، وبلغت ذروتها في مذبحة ساقية سيدي يوسف. في فبراير/شباط 1958، أدى القصف الفرنسي للمدينة الحدودية التونسية إلى مقتل سبعين مدنياً، بما في ذلك العشرات من الأطفال ــ وهي جريمة حرب أدانها العالم العربي وإدارة أيزنهاور.

وبعد أشهر، قام شارل ديغول، الذي أصبح رئيس الوزراء الفرنسي الجديد، بزيارة الجزائر في 4 يونيو وسط استقبال حماسي من المستعمرين الذين قال لهم: "إنني أفهمكم". وسرعان ما أصدر دستوراً جديداً وأصبح رئيساً للجمهورية. وقد أثارت مناوراته قلق البعض في قيادة جبهة التحرير الوطني من أنهم إذا خسروا فإن "الجزائر ستعاني من نفس مصير فلسطين".

في سبتمبر 1958، أعلنت جبهة التحرير الوطني في القاهرة حكومة جزائرية مؤقتة للجمهورية الجزائرية الجديدة المزمع تحريرها، والتي اعترفت بها الدول العربية ودول العالم الثالث الأخرى على الفور.

وفي الوقت نفسه، قامت المخابرات الفرنسية بحملة من الاغتيالات وهاجمت أعضاء جبهة التحرير الوطني وتجار الأسلحة الألمان في ألمانيا. وفجروا سفينة في ميناء هامبورغ كانت تحمل أسلحة إلى الجزائر، وهي الهجمات التي غضت ألمانيا الغربية بقيادة المستشار كونراد أديناور الطرف عنها بينما كانت تتجسس على الجزائريين وغيرهم من المسلمين لصالح الفرنسيين.

في أكتوبر/تشرين الأول، تحدث ديغول عن "سلام الشجعان" (وهي عبارة تبناها ياسر عرفات لاحقًا) الذي أراد أن يَتَّبِعَهُ في الجزائر بينما أمر بشن هجوم جديد ضد جبهة التحرير الوطني.

الأيام الأخيرة

واصل الفرنسيون تجنيد المتعاونين الجزائريين الذين زاد عددهم بحلول ذلك الوقت من 26.000 إلى 60.000 رجل لتعقب الجيش التابع لجبهة التحرير الوطني، على غرار مرتزقة السلطة الفلسطينية الذين يتم تدريبهم على يد الأمريكيين والأوروبيين اليوم.

بحلول أبريل 1959، وفي ظل شدة القمع الفرنسي والعدد الهائل من الجنود الفرنسيين والمتعاونين الجزائريين، قُتل نصف مقاتلي جيش التحرير الوطني. بحلول شهر أكتوبر، قام الفرنسيون "بنقل" 2,157,000 جزائري وتم تجميعهم في 1,242 معسكر اعتقال تحت سيطرة الجيش، حيث أصبح أكثر من ربع مليون منهم لاجئين في تونس والمغرب المجاورتين.

إن العالم العنصري الأبيض في أوروبا ومستعمراته الاستيطانية البيضاء الباقية يدعمون الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل كما كان الحال مع أسلافها في أفريقيا.

تم الآن تنظيم المتعاونين الجزائريين ("الحركيين") البالغ عددهم 60.000 في وحدات لمساعدة الفرنسيين في القبض على مقاتلي جيش التحرير الوطني. وتم تنظيم 19000 متعاون إضافي في ميليشيا.

في حين أن الفلاسفة الفرنسيين مثل جان بول سارتر Jean-Paul Sartre وفرانسيس جينزون Francis Jeanson، مثل فرانز فانون، دعموا استقلال الجزائر وجبهة التحرير الوطني، وقف الفيلسوف اليهودي الجزائري جاك دريدا Jacques Derrida إلى جانب المستعمرين وعارض استقلال الجزائر.

وبدعم من دول العالم الثالث، صوتت الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح قرار يدعم تقرير مصير الجزائر. ورفضت إمكانية التقسيم، التي اقترحها ديغول في العام السابق (صوتت 63 دولة لصالح القرار، وعارضته ثماني دول، مع امتناع 27 دولة عن التصويت).

بعد وقت قصير من تصويت الأمم المتحدة، بدأ ديغول المفاوضات مع جبهة التحرير الوطني، وأنشأ المستعمرون الفرنسيون منظمة إرهابية جديدة، تسمى منظمة الجيش السري (OAS)، في مدريد في عهد الجنرال فرانكو. عندما بدأت المحادثات بين جبهة التحرير الوطني والفرنسيين في أبريل 1961 في مدينة إيفيان السويسرية، اغتال الإرهابيون الاستعماريون عمدة إيفيان.

وفي الوقت نفسه، في يوليو 1961، قصفت فرنسا مدينة بنزرت الساحلية التونسية، مما أسفر عن مقتل 4000 مدني تونسي وإصابة آلاف آخرين، مستهدفة الموقع الذي توجد به قاعدة للجيش الفرنسي والتي رفض الفرنسيون إخلاءها.

أدى ذلك إلى مزيد من الإدانة الدولية ومزيد من العزلة لفرنسا. ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة وبريطانيا، على غرار حمايتهما الحالية لإسرائيل في الأمم المتحدة، قتلتا قرارًا للأمم المتحدة يدعو إلى إجراء مفاوضات بشأن إخلاء الفرنسيين للقاعدة في بنزرت.

استمرت الهجمات الإرهابية التي يشنها المستوطنون ولكن الجيش الفرنسي هزمها في النهاية.

وعندما نال الجزائريون استقلالهم أخيرا في عام 1962، كانوا قد فقدوا ما يزيد عن 300 ألف شخص قتلهم الفرنسيون منذ عام 1954. وفي المجموع، قُتل أكثر من مليون جزائري على يد فرنسا منذ استعمارها للجزائر لأول مرة في عام 1830.

وحتى الآن، قتل الإسرائيليون أكثر من 33 ألف فلسطيني في الأشهر الستة الماضية، وما زال آلاف آخرون مدفونين تحت الأنقاض.

لقد أظهروا شهية واستعداداً لقتل عدد أكبر من الناس للحفاظ على مستعمرتهم الاستيطانية العنصرية اليهودية. كما هو الحال مع المستعمرات الاستيطانية البيضاء السابقة، فإن عالم التفوق الأبيض في أوروبا ومستعمراته الاستيطانية البيضاء الباقية يدعم الإبادة الجماعية الإسرائيلية كما كان الحال مع أسلافه في أفريقيا منذ الحرب العالمية الثانية – كما هو الحال مع العديد من النقاد الغربيين والمثقفين، ومن بينهم يورغن هابرماس Jurgen Habermas، وريث مدرسة فرانكفورت.

أما بالنسبة لعدد الفلسطينيين الذين سيسمح لإسرائيل بقتلهم في سنواتها الأخيرة قبل أن يتم تفكيكها واستبدالها بدولة غير عنصرية يتم إنهاء الاستعمار فيها، فهذا أمر يعرفه فقط استراتيجيو البيت الأبيذض.



#زياد_الزبيدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طوفان الأقصى 201 – مقابلة مع إيلان بابيه - المشروع الصهيوني ...
- طوفان الأقصى 200 - عامي ايالون – دولة فلسطينية أو الهلاك
- بمناسبة ذكرى عيد ميلاد لينين ال 154 – نظرة جديدة لثورة أكتوب ...
- طوفان الأقصى 199- يوفال هراري – نهاية اسرائيل بطريقة شمشون – ...
- ألكسندر دوغين - الهند تعتزم تكرار الحيلة الصينية
- طوفان الأقصى 198- هل نشهد تغييرا في الموقف الروسي من القضية ...
- طوفان الأقصى197 – الرد على الرد – ملف خاص
- طوفان الأقصى 196- الرد الإيراني – ما له وما عليه – ملف خاص – ...
- طوفان الأقصى 195- الرد الإيراني – ما له وما عليه – ملف خاص – ...
- نتائج السياسة الإصلاحية - في الذكرى الـ 130 لميلاد نيكيتا خر ...
- طوفان الأقصى 194- الرد الإيراني – ما له وما عليه – ملف خاص – ...
- طوفان الأقصى 193- الرد الإيراني – ما له وما عليه – ملف خاص – ...
- طوفان الأقصى 192- الرد الإيراني – ما له وما عليه – ملف خاص – ...
- طوفان الأقصى 191- متى تعود السيوف الحديدية إلى غمدها
- طوفان الأقصى 190- خبير روسي يكشف أسرارا حول الغارة على قنصلي ...
- طوفان الأقصى 189- الابقار الحمراء – الخطوة الاولى نحو هدم ال ...
- طوفان الأقصى 188- رد إيران على الهجوم الإسرائيلي على قنصلية ...
- طوفان الأقصى 187- ألكسندر دوغين وجورج غالواي يتحدثان في مؤتم ...
- ألكسندر دوغين - حان الوقت للبدء في مكافحة المخدرات بطريقة لا ...
- طوفان الأقصى 186- ألمانيا في المحكمة


المزيد.....




- -حزب الله-: استهدفنا مستوطنة تسوريال بشمال إسرائيل لأول مرة ...
- تحذير أممي من تحوّل العراق إلى محور إقليمي لتهريب المخدرات
- سقوط -جمهورية- حمدي ووفاء: حكم قضائي بإغلاق قناة كوبل شهير ف ...
- وسائل إعلام عبرية: سماع دوي انفجارات في مستوطنات بشمال إسرائ ...
- الرياض.. برنامج موهبة يحتفي بشباب العرب
- بايدن ليس أول من انسحب.. لكنه حقق رقما قياسيا! ما هو؟
- القادة العسكريون يؤكدون لنتنياهو أن الجيش قادر على الانسحاب ...
- إطلاق نار في ولاية ميسيسيبي الأمريكية يسفر عن مقتل 3 أشخاص و ...
- مع التقدم الروسي.. الناتو يغرق بأوكرانيا
- لماذا يختلف العراقيون حول 14 تموز؟


المزيد.....

- فكرة تدخل الدولة في السوق عند (جون رولز) و(روبرت نوزيك) (درا ... / نجم الدين فارس
- The Unseen Flames: How World War III Has Already Begun / سامي القسيمي
- تأملات في كتاب (راتب شعبو): قصة حزب العمل الشيوعي في سوريا 1 ... / نصار يحيى
- الكتاب الأول / مقاربات ورؤى / في عرين البوتقة // في مسار الت ... / عيسى بن ضيف الله حداد
- هواجس ثقافية 188 / آرام كربيت
- قبو الثلاثين / السماح عبد الله
- والتر رودني: السلطة للشعب لا للديكتاتور / وليد الخشاب
- ورقات من دفاتر ناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- ورقات من دفترناظم العربي - الكتاب الأول / بشير الحامدي
- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زياد الزبيدي - طوفان الأقصى 202 – د. جوزيف مسعد - التاريخ يكرر نفسه