أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - عبد الكريم حسن سلومي - المياه والتنمية الاقتصادية















المزيد.....

المياه والتنمية الاقتصادية


عبد الكريم حسن سلومي

الحوار المتمدن-العدد: 7959 - 2024 / 4 / 26 - 14:53
المحور: الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر
    


ان مفهوم التنمية هو توفير عمل منتج ونوعية من الحياة الأفضل لجميع الشعوب وهو ما يحتاج إلى نمو كبير في الإنتاجية والدخل لتطوير المقدرة البشرية وجودة الرؤية فإن هدف التنمية ليس مجرد زيادة الإنتاج بل تمكين الناس من توسيع نطاق خياراتهم وهكذا تصبح عملية التنمية هي عملية تطوير القدرات والارتفاع بالمستوى الثقافي والاجتماعي والاقتصادي
*مفهوم التنمية المستدامة
هي التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر دون الإخلال بقدرات الأجيال القادمة على تلبية احتياجاتها أو هي تعبير عن التنمية التي تتصف بالاستقرار وتمتلك عوامل الاستمرار والتواصل وتتسم بالشمول والمدى الأطول والديمومة.
ان التنمية المستدامة هي في المقام الأول مسئولية الحكومات ثم تأتي المسؤولية الدولية كالأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة ثم يأتي دور المشاركة الشعبية الواسعة النشطة والأداء التنفيذي للمنظمات غير حكومية ومؤسسات المجتمع المدني.
قالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة في تقرير لها إن أكثر من ثلاثة مليارات شخص يعيشون في مناطق زراعية تعاني من مستويات عالية من نقص المياه وندرتها.
التنمية الاقتصادية بحاجة إلى المياه فهي العمود الرئيسي للإنتاج وان قلة امدادات المياه ستقلل معدلات النمو نتيجة للخسائر المرتبطة بالمياه في الزراعة والصحة والدخل وتحقيق التنمية والتطور ويُعد ضمان توفير إمدادات كافية وثابتة من المياه عاملاً مهما في تخفيف حالات الفقر ولغرض تنشيط التنمية يتطلب ذلك .
* ضرورة زيادة إمدادات المياه وهذا يتطلب الاستثمارات في مجالات تخزين المياه وإعادة استخدامها وتدويرها وتحليتها مع اتخاذ الإجراءات اللازمة لتطوير كفاءة استخدام المياه لكل المجالات
* كذلك لابد من حماية المزارعين ومشاركة المواطنين للتصدي لمشكلة شحة المياه وندرتها بالعمل الى ادخال التحسينات في طرق واساليب ادارة المياه عموما والري خاصة
وللمياه أهمية بالغة لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ومن الضروري أن يشهد العالم تحولاً أساسياً في فهم ادارة المياه بكفاءة وتقدير قيمتها وذلك باتخاذ القرارات العلمية والسليمة باستخدام بيانات صحيحة بشأن المياه وادارتها بصوره متكاملة
* ولابد من تقدير قيمة المياه مع أخذ ذلك في الاعتبار عند اتخاذ القرارات السياسية والتجارية بما في ذلك القرارات الخاصة بتسعير خدمات المياه والصرف الصحي على نحو مناسب لا يتعارض مع حقوق الانسان التي حددتها اللوائح العالمية
* وعلى إدارة المياه اتباع منهج الادارة المتكاملة لإدارة الموارد المائية وعلى المستويات المحلية والوطنية والإقليمية.
ومن شأن الاستثمارات الذكية في إمدادات المياه النظيفة وخدمات الصرف الصحي منع حالات الوفاة ويعد الصرف الصحي أمراً بالغ الأهمية في توفير الرعاية الصحية وتحقيق النمو الاقتصادي والمحافظة على سلامة البيئة. ومن شأن الاستثمار في الصرف الصحي منع حالات الوفيات ويلقى 297 ألف طفل دون سن الخامسة حتفهم بسبب الإسهال المرتبط بعدم كفاية خدمات المياه والصرف الصحي. ويرتبط ضعف خدمات الصرف الصحي والمياه الملوثة أيضاً بنقل الأمراض مثل الكوليرا والدوسنطاريا والتهاب الكبد الوبائي (أ) والتيفويد.
ومن الضروري وجود التزام سياسي وقيادة واعيه لأهمية الشأن المائي وتطبيق ابتكارات تقنيه للنهوض بتقديم الخدمات والتمويل لمساندة الحكومات حتى يتسنى لها الوفاء بالتزامها من اجل التنمية المستدامة وحصول الجميع على خدمات الصرف الصحي والنظافة الصحية على نحو كاف ومنصف
في بعض دول العالم الثالث(الدول النامية)تتسرب من انابيب شبكات توزيع المياه المتهالكة بما يقرب من نصف كمية المياه العذبة لكن المشكلة الرئيسية والاخطر هي الماء المهدور في عمليات الري الزراعي
منذ سنين يعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتحسين إدارة المياه من خلال جمع البيانات ونشرها وتطوير القدرات وربط أصحاب المصلحة بالموارد اللازمة من أجل تأمين مستقبلٍ مائيٍ أفضل ولكن لا تزال الحاجة ماسة للمزيد من العمل ومضاعفة الجهود ولذلك يبقى تحسين إدارة الموارد المائية عملا ضرورياً إذا ما أرادت الدول النامية ومنها المنطقة العربية ان تتجاوز محنتها المائية وتحقيق تطلعاتها الحالية او المستقبلية.
فالمياه ترتبط ارتباطا جوهريا بالتنمية المستدامة وهي تساعد بفاعليه بدفع عجلة التقدم والتطور الاقتصادي وتساهم بفاعليه في الحفاظ على البيئة والنظم الإيكولوجية السليمة وهي اساس الحياة فالمياه تعني الحياة
أهداف التنمية المستدامة
اعرب الدكتور أسامة سلامة خبير مياه في الموارد المائية بهيئة البيئة بأبوظبي عن قلقه ما ذكرته وكالة «بلومبرغ» الاقتصادية بأن بورصة «وول ستريت» الأمريكية بدأت بتداول المياه إلى جانب الذهب والنفط وسلع أساسية أخرى وإن خطط تداول العقود الآجلة للمياه أصبحت متاحة
وكشف الخبير الدولي في المياه في تصريحات لـ«المصري اليوم» أنه بعد ادراج المياه في البورصات كسلعة عالمية وهذا ما هو متوقع عاجلا أم آجلا
والسؤال الخطير هو هل ستصبح الدول المطيرة والدول ذات الموارد المائية الضخمة هي الأغنى وستتساقط عليها الثروة والمال والتقدم. أقول في هذا أنه في المستقبل المنظور من يملك المال والقوة العسكرية والاقتصادية والتقدم التكنولوجي سيظل الأقوى وسيظل يتحكم في كل ثروات العالم كالبترول والذهب والمعادن والمياه وحتى اقتصاديات الانتباه والوعي أيضًا.
وأشار «سلام» إلى إنه لن يكون ادراج المياه في البورصة العالمية من السهولة بمكان بحيث تستطيع معظم الدول الاستوائية المطيرة من التعامل معه في ظروفها الحالية موضحًا أنه حتى لو تم ادراج المياه نفسها وأصبحت سلعة عالمية لن تستطيع الدول المطيرة الفقيرة وطبقا للمعطيات الحالية من الاستفادة بهذه المياه بمعزل عن الدول ذات التقدم الاقتصادي والتقني والعسكري فالمياه أصل وسبب الحياة.
ولفت «سلام»، إلى إن لكل سلعة محتوى مائي أي كمية المياه اللازمة لإنتاج هذه السلعة على سبيل المثال كيلو قمح يتم إنتاجه باستخدام 2000 لتر مياه مثلا (تسمى مياه افتراضية) ولذا اعتقد أن المحتوى المائي للسلعة سوف يكون عاملا أساسيًا في تسعيرها ومن ثم ستزيد أسعار السلع ذات المحتوى المائي العالي والتي منها بالطبع اللحوم وكل أنواع محاصيل الزيوت وسيصبح ذلك نوعًا من تجارة المياه بطريق غير مباشر بدلا من التجارة والبيع المباشر، والذي قد يلقى معارضة من بعض المنظمات الحقوقية والدولية.
وشدد الخبير الدولي في المياه إلى إنه سواء تم ادراج المياه كسلعة في البورصات العالمية أو لم يتم ادراجها فالفاتورة الغذائية في ازدياد بسبب ضغوط الزيادات السكانية ومحدودية الموارد المائية والتلوث في عدد كبير من دول العالم واذا اضفنا إلى ذلك ما هو متوقع من ادراج المياه بالبورصات المحلية والدولية وأيضا المحتوى المائي للسلع من المياه عند تقييم أسعارها فان فاتورة الغذاء ستتزايد بوتيرة أعلى وخطرة على عدد كبير من الدول.
وأوضح ان استخدامات سكان الأرض من المياه يصل إلى حوالي 100 ألف كيلومتر مكعب من المياه العذبة. إذا كان إجمالي المياه العذبة القابلة لاستعمال البشر يصل إلى 100 ألف كيلومتر مكعب تقريبا، إذن سيكون نصيب كل شخص من سكان الأرض البالغ عددهم مثلا 7 مليارات نسمة نحو 15 ألف متر مكعب من المياه.
ولفت الخبير الدولي في الموارد المائية إلى إنه رغم أن هناك 15 ألف متر مكعب من المياه العذبة لكل فرد على كوكب الأرض، فإن هذه الكميات ليست موزعة بالتساوي، وطبقا لبيانات منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة، تتمتع أمريكا الجنوبية بأعلى نصيب للفرد من المياه العذبة وهو ما يزيد عن 5 أضعاف نصيب الفرد في أفريقيا جنوب الصحراء وشرق آسيا، ويزيد عن عشرين مثل لنصيب الفرد في جنوب آسيا والشرق الأوسط.
وقال «سلام»، إن هناك الكثير من الاتفاقيات والمعاهدات والقوانين الدولية التي تضمن الحق الإنساني في المياه، حيث أشارت الاتفاقيات والمعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان لقضايا المياه، كاتفاقية حقوق الطفل (1989) في المادة 24، الفقرة 2، التي تطالب الدول الأطراف بمكافحة الأمراض وسوء التغذية عبر توفير الأغذية الكافيــة ومياه الشرب النقية، والمادة 27، الفقرة الثانية، التي تتحدث عن تأمين ظروف المعيشة اللازمة لنمو ّالطفل، واتفاقية الأمم المتحدة للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة (1979) في المادة 14 الذي يكفل للمرأة الحق في الإمداد بالكهرباء والماء والنقل والاتصالات وهناك معاهدات دولية أخرى اعترفت بالحق الإنساني في الميــاه، كالمواد 20 و26 و29 و46 من اتفاقية جنيف بشــأن معاملــة أسرى الحرب (1949) بالإضافة العديد من المعاهدات
كل هذه الاتفاقيات والمعاهدات والقوانين الأممية سوف لن تمنع الدول الإمبريالية والرأسمالية ومنظمات الامم المتحدة المالية بظل العولمة من تطبيق مبدأ جعل المياه سلعه وعلى الدول التي تشكوا الشحة ان تعي الدروس وان تستعد من الأن لتغير سلوكياتها بإدارة موارد المياه التي ستستهلك نسبة كبيره من ميزانيات الدول مستقبلا وبالنسبة لبلدنا العراق اقول لقد أن الاوان لتبديل جذري بإدارة موارد المياه وعلى كل الأصعدة والا فان وضع الاجيال القادمة بشأن المياه وامنها سيكون صعب وخطير جدا



#عبد_الكريم_حسن_سلومي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يمكن مواجهة امر(نقص المياه) والتعايش معه
- تغير المناخ واثره على موارد المياه
- لماذا المياه سلعة
- هل المياه سلعة ام خدمة
- تجارة المياه اصبحت واقعا
- بيع مياه الشرب اصبح واقعا بالعراق
- الوطن العر بي وخصخصة قطاع المياه
- دور المنظمات المالية العالمية بأزمات المياه وبتحول المياه ال ...
- الاسباب الموجبة لخصخصة قطاع الموارد المائية
- المياه تتحول الى سلعة في كل العالم
- ماهي كفاءة استخدام المياه وإنتاجية المياه
- مفهوم البصمة المائية ودورها بإدارة موارد المياه بكفاءة
- المياه الافتراضية ودورها في مجابهة التحديات المائية في الشرق ...
- مفاهيم حديثه خاصة بادارة موارد المياه بكفاءة
- المخاطر الصحية من شرب المياه المنزوعة المعادن
- مياه الشرب واهميتها
- المياه تعني الحياة
- المياه سلعة تجارية
- العراق ومخطط الدمار البيئي الممنهج
- تغيرات المناخ واثرها على بيئة وموارد المياه العراقية


المزيد.....




- برلماني ألماني يدعو إلى تمديد الرقابة المعززة على الحدود
- الرئيس الصربي يلتقي السيسي ويعلن عن تدريبات عسكرية مشتركة مع ...
- تقرير: كبار المسؤولين الإسرائيليين قرروا أن فرصة اغتيال الضي ...
- حماس تعلن مقتل وإصابة العشرات في هجوم للجيش الإسرائيلي
- القاهرة تنفي اعتزامها بيع قناة السويس مقابل تريليون دولار
- مصادر طبية: 79 قتيلا في المجزرة التي ارتكبها الجيش الإسرائيل ...
- مشاهد توثق تدمير محطة حرب إلكترونية في خيرسون
- مشاهد توثق استهداف مروحية -كا-52 إم- الروسية لمجموعات أوكران ...
- بزشكيان يستقبل رئيس هيئة الأركان وقادة الحرس الثوري والجيش و ...
- -بلومبرغ-: أوربان أكد في قمة الناتو أنه لا ينبغي لأوكرانيا ا ...


المزيد.....

- ‫-;-وقود الهيدروجين: لا تساعدك مجموعة تعزيز وقود الهيدر ... / هيثم الفقى
- la cigogne blanche de la ville des marguerites / جدو جبريل
- قبل فوات الأوان - النداء الأخير قبل دخول الكارثة البيئية الك ... / مصعب قاسم عزاوي
- نحن والطاقة النووية - 1 / محمد منير مجاهد
- ظاهرةالاحتباس الحراري و-الحق في الماء / حسن العمراوي
- التغيرات المناخية العالمية وتأثيراتها على السكان في مصر / خالد السيد حسن
- انذار بالكارثة ما العمل في مواجهة التدمير الارادي لوحدة الان ... / عبد السلام أديب
- الجغرافية العامة لمصر / محمد عادل زكى
- تقييم عقود التراخيص ومدى تأثيرها على المجتمعات المحلية / حمزة الجواهري
- الملامح المميزة لمشاكل البيئة في عالمنا المعاصر مع نظرة على ... / هاشم نعمة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطبيعة, التلوث , وحماية البيئة ونشاط حركات الخضر - عبد الكريم حسن سلومي - المياه والتنمية الاقتصادية