أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - الدنس والسعادة / بقلم فالتر بنيامين - ت: من الألمانية أكد الجبوري















المزيد.....

الدنس والسعادة / بقلم فالتر بنيامين - ت: من الألمانية أكد الجبوري


أكد الجبوري

الحوار المتمدن-العدد: 7959 - 2024 / 4 / 26 - 07:39
المحور: الادب والفن
    


اختيار وإعداد الغزالي الجبوري - ت: من الألمانية أكد الجبوري
"إن نظام المدنس يجب أن يقوم على فكرة السعادة. وعلاقة هذا النظام بالمسيحي
هي إحدى التعاليم الأساسية لفلسفة التاريخ.".(والتر بنيامين، 1940 - 1892)



(فالتر بنيامين ، 1940 - 1892). ناقدًا وكاتبًا وفيلسوفًا وكاتب مقالات ومترجمًا ومقدمًا إذاعيًا ألمانيًا. لقد أيد أهمية التأثير الثقافي والروحي لليهودية، بدلاً من الدعاية الدينية. من خلال عمله، تأمل وناقش تفرد الرومانسية الألمانية وبداية "المأساة" كعنصر حاسم في الأدب الألماني.

ولد ونشأ في برلين في عائلة يهودية ثرية. التحق بمدرسة القيصر فريدريش وحصل على الدكتوراه النهائية من جامعة برن. نشر بنيامين مقالات مختلفة حول النظرية الجمالية والماركسية الغربية، مثل "انتقاد العنف"، و"انتماءات غوته الاختيارية"، وما إلى ذلك. التقى اجتماعيًا بالعديد من الكتاب والنقاد المشهورين في عصره، مثل جيورجي لوكاش وتيودور أدورنو وعمل مع فرانز هيسيل وماكس هوركهايمر. كما عمل أيضًا في العديد من المطبوعات الألمانية وفي نهاية حياته نشر كتاباته تحت اسم مستعار.

انتقد الأعمال الأدبية لفرانز كافكا ومارسيل بروست وغيرهم. واعتبر نفسه ناقدًا أكثر منه فيلسوفًا. غادر ألمانيا إلى الأبد عندما تم تجريده من جنسيته الألمانية لكونه يهوديًا وعاش معظم حياته في فرنسا. وفي كفاحه للهروب من النازيين، انتحر على الحدود الفرنسية الإسبانية.

هنا يمكنك الإطلاع على:
مقتطف من نص للفيلسوف الألماني فالتر بنيامين، كتبه عام 1920/21 ونشر. موسوما بـ(منظور اللاهوت - السياسي). أعتمادا المجلد II/1، فرانكفورت ديل مينو، سوهركامب، 1977، ص 203-204. أيضا؛ (راجع هاماخر في بنغامين هاندبوش، تحرير ليندنر، شتوتغارت 2006، ص 179).

النص:
إذا اقتصرت الأخلاق والأخلاق على تفسير نفس المبادئ بشكل مختلف، فإن التمييز بينهما سيكون نظريًا فقط. ليس الأمر كذلك... يستنكر سبينوزا بلا كلل ثلاث شخصيات نموذجية مختلفة في جميع أعماله: رجل العواطف الحزينة، الرجل الذي يستخدم هذه العواطف الحزينة، الذي يحتاج إليها لتأسيس سلطته، وأخيرا، الرجل الذي هو الحالة الإنسانية، وعواطف الإنسان بشكل عام (ويمكنك أن تسخر منها كما يمكنك أن تغضب، لأن هذه السخرية نفسها هي ضحكة سيئة). العبد والطاغية والكاهن.. الثالوث الأخلاقي. لم تظهر العلاقة الضمنية العميقة بين الطاغية والعبد بشكل أكثر وضوحًا منذ أبيقور ولوكريتيوس: «إن السر العظيم للنظام الملكي، واهتمامه العميق، يكمن في خداع الناس من خلال إخفاء الخوف باسم الدين بذلك. يريدون أن يتم مواءمتهم. فيقاتلون من أجل عبوديتهم كأنها خلاصهم. يحدث أن العاطفة الحزينة هي عقدة تجمع بين الرغبة اللامتناهية وارتباك الروح والجشع والخرافات. "أولئك الذين يتبنون بشدة أي شكل من أشكال الخرافات لا يمكن أن يكونوا سوى أولئك الذين يرغبون بشكل مفرط في خيرات الآخرين." يحتاج الطاغية إلى حزن الروح لينتصر، كما تحتاج الأرواح الحزينة إلى طاغية لتنتشر وترضي نفسها. ما يوحدهم، بأي شكل من الأشكال، هو كراهية الحياة، والاستياء من الحياة. ترسم الأخلاق صورة رجل الاستياء، الذي تعتبر كل السعادة جريمة بالنسبة له، والذي يجعل من البؤس أو العجز شغفه الوحيد. "وأولئك الذين يعرفون كيفية تثبيط الأرواح بدلاً من تحصينها يصبحون لا يطاقون لأنفسهم كما للآخرين. ولهذا السبب فضل كثيرون العيش بين الوحوش على العيش بين البشر. وبنفس الطريقة، فإن الأطفال والمراهقون، الذين لا يستطيعون تحمل قمع الوالدين بثبات الروح، يلجأون إلى المهنة العسكرية، مفضلين صعوبات الحرب وسلطة الطاغية على وسائل الراحة المنزلية والنصائح الأبوية، ويقبلون أي عبء عليهم. انتقاما من والديهم …"

وحده المسيح نفسه يتمم كل الأحداث التاريخية، بمعنى أنه يفدي ويكمل ويخلق علاقته مع المسيح نفسه. لذلك، لا يمكن لأي شيء تاريخي أن يشير إلى المسيحاني في حد ذاته. لذلك، فإن ملكوت الله ليس غاية الديناميات التاريخية؛ لا يمكن تحديده كهدف أو هدف. من وجهة النظر التاريخية، فهو ليس هدفًا [هدف]، بل مصطلح [نهاية]. ولهذا السبب لا يمكن بناء نظام المدنس على فكرة ملكوت الله؛ ولهذا السبب فإن الثيوقراطية ليس لها معنى سياسي بل ديني فقط. إن إنكار المعنى السياسي للثيوقراطية بكل شدة هو أعظم ميزة في كتاب بلوخ سبينوزا "روح المدينة الفاضلة".

يجب أن يعتمد ترتيب المدنس على فكرة السعادة. إن علاقة هذا النظام بالمسيحاني هي إحدى التعاليم الأساسية لفلسفة التاريخ. ومن هنا يتشكل التصور الصوفي للتاريخ، الذي يمكن عرض مشكلته في صورة. إذا كان أحد اتجاهات السهم يشير إلى الهدف الذي تعمل فيه ديناميات الدنيوية، وآخر يشير إلى اتجاه الشدة المسيحانية، فإن البحث عن سعادة الإنسانية الحرة يبتعد بالتأكيد عن هذا الاتجاه المسيحاني، ولكن مثلما تستطيع القوة لتعزيز قوة أخرى في طريقها في الاتجاه المعاكس، كذلك فإن النظام الدنيوي للدنيئين يشجع على وصول المملكة المسيحانية. وبالتالي، فإن الدنس بالتأكيد ليس فئة من فئات المملكة، بل فئة (وواحدة من أدق) منهجها الصامت. لأنه في السعادة، كل شيء أرضي يتجه نحو تدهوره، والذي لا يمكن أن يجده إلا في السعادة، بينما، بالطبع، القوة المسيحانية المباشرة، تلك الانتماء إلى القلب، للفرد الداخلي للإنسان، تمر عبر البؤس، بسبب المعاناة. . إن الرد الديني في التكامل الذي يؤدي إلى الخلود يتوافق مع الاسترداد الدنيوي في التكامل الذي يؤدي بدوره إلى أبدية الانحدار؛ والسعادة من جانبها هي إيقاع ذلك الشيء الدنيوي الزائل إلى الأبد، ولكنه سريع الزوال في مجمله، في مجمله المكاني والزماني، أي إيقاع الطبيعة المسيحانية. لأن الطبيعة هي بلا شك مسيحانية بسبب حالتها الأبدية والزائلة الكاملة.

إن السعي وراء هذا الوضع الزائل، حتى بالنسبة لتلك المستويات من الإنسان التي هي بالفعل، على هذا النحو، طبيعة، هي مهمة تلك السياسة العالمية التي يجب أن يسمى منهجها "العدمية".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
Copyright © akka2024
المكان والتاريخ: طوكيـو ـ 4/26/24
ـ الغرض: التواصل والتنمية الثقافية
ـ العينة المستهدفة: القارئ بالعربية (المترجمة).



#أكد_الجبوري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الخير والشر عند سبينوزا/ بقلم جيل دولوز - ت: من الفرنسية أكد ...
- فالتر بنيامين / بقلم زيغمونت بومان - ت: من الإنكليزية أكد ال ...
- الشاعر السريالي -انطونين آرتو-/بقلم موريس بلانشو -
- سبب الفصول الدراسية/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسية أكد ا ...
- مجالات السلطة/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسية أكد الجبوري
- ما الغطرسة؟/ بقلم رولان بارت - ت: من الفرنسية أكد الجبوري
- عدم مساواة المدارس التعليمية والثقافية/ بقلم بيير بورديو - ت ...
- عدم مساواة المدارس التعليمية والثقافية/ بقلم بيير بورديو
- ما هو التعليم الاحتجاجي الشعبي؟ | بقلم باولو فريري - ت: من ا ...
- ما زال المشي بعيدا/ إشبيليا الجبوري - ت: من الإسبانية أكد ال ...
- المثقف الملتزم/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسية أكد الجبور ...
- سياسة الاحتجاج/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسية أكد الجبور ...
- إلى الكتاب والمثقفين والمعلمين/ بقلم رولان بارت
- أرباح مرتفعة. ثقافة هابطة/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسية ...
- المثقفون والالتزام السياسي/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسي ...
- -دور العبادة- شركة ذات بعد أقتصادي/ بقلم بيير بورديو - ت: من ...
- فكر تواصليا/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسية أكد الجبوري
- -رأس المال الثقافي- الجديد/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسي ...
- فوكو شخصية لا تعوض/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفرنسية أكد ال ...
- الفضاء الاجتماعي ومجال السلطة/ بقلم بيير بورديو - ت: من الفر ...


المزيد.....




- رأي.. سامية عايش تكتب لـCNN: فيلم -نورة- مقاربة بين البداوة ...
- ماذا نريد.. الحضارة أم منتجاتها؟
- 77 دار نشر ونحو 600 ضيف في معرض مكتبة الإسكندرية للكتاب
- رحيل الممثلة الأمريكية شانين دوهيرتي بعد معركة مع مرض السرطا ...
- مبروك مقدما.. خطوات الاستعلام عن نتائج الثانوية العامة اليمن ...
- -فيلم الدراجات-.. إسدال الستار على أزمة أثارت ضجة في مصر
- “حالًا اضبط” .. تردد قناة كراميش الجديد 2024 لمشاهدة ممتعة م ...
- “عيالك قلبهم هيرقص من الفرحة” .. تردد قناة طيور بيبي الجديد ...
- نقاش حول-سوق الفن وصناعة القيمة-في موسم أصيلة الثقافي ال45
- مغردون: مسرحية أم محاولة اغتيال؟.. ترامب الفائز في جميع الحا ...


المزيد.....

- الرفيق أبو خمرة والشيخ ابو نهدة / محمد الهلالي
- أسواق الحقيقة / محمد الهلالي
- نظرية التداخلات الأجناسية في رواية كل من عليها خان للسيد ح ... / روباش عليمة
- خواطر الشيطان / عدنان رضوان
- إتقان الذات / عدنان رضوان
- الكتابة المسرحية للأطفال بين الواقع والتجريب أعمال السيد ... / الويزة جبابلية
- تمثلات التجريب في المسرح العربي : السيد حافظ أنموذجاً / عبدالستار عبد ثابت البيضاني
- الصراع الدرامى فى مسرح السيد حافظ التجريبى مسرحية بوابة الم ... / محمد السيد عبدالعاطي دحريجة
- سأُحاولُكِ مرَّة أُخرى/ ديوان / ريتا عودة
- أنا جنونُكَ--- مجموعة قصصيّة / ريتا عودة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أكد الجبوري - الدنس والسعادة / بقلم فالتر بنيامين - ت: من الألمانية أكد الجبوري