أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف حاولت المخابرات البريطانية تأليب العلويين ضد الرئيس الأسد؟ إيان كوبين وهارون الأسود ومصطفى أبو سنينة















المزيد.....

كيف حاولت المخابرات البريطانية تأليب العلويين ضد الرئيس الأسد؟ إيان كوبين وهارون الأسود ومصطفى أبو سنينة


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7759 - 2023 / 10 / 9 - 00:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كيف حاولت المخابرات البريطانية تأليب العلويين ضد الرئيس الأسد؟
(معلومات سرية تم الكشف عنها مؤخرا)
كيف حاولت عملية إعلامية مدعومة من بريطانيا تأليب العلويين ضد الأسد
بدت صرخة وكأنها حملة جريئة قام بها نشطاء علويون ينتقدون الحكومة السورية. لكن الشركة التي تديرها تعاقدت مع مسؤولين بريطانيين
بقلم إيان كوبين وهارون الأسود ومصطفى أبو سنينة
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف
تاريخ النشر: 13 أيار 2020 ، 08:16 بتوقيت جرينتش
أظهرت وثائق رسمية اطلعت عليها ميدل إيست آي أن حركة احتجاجية على شبكة الإنترنت زعمت أنها حملة شعبية من قبل أفراد من المجتمع العلوي في سوريا تم إنشاؤها بالفعل نيابة عن الحكومة البريطانية.
يُزعم أن الحملة المعروفة باسم "صرخة" - أو "الصرخة" - بدأت في عام 2014 في مدينة طرطوس الساحلية كرد فعل على ارتفاع مستوى الضحايا بين الرجال العلويين الذين يخدمون في القوات المسلحة التابعة للحكومة السورية.
كانت هناك صفحة صرخة على فيسبوك، ومنشورات صرخة، وتقارير عبر الإنترنت عن ملصقات صرخة يتم لصقها على جدران البلدة، ومقاطع فيديو قصيرة منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر شبانا يرشون شعارات الحملة على الجدران.
ولم يمض وقت طويل حتى ظهرت تقارير على الإنترنت تفيد بأن الحملة امتدت إلى مدينة اللاذقية وجزيرة أرواد، فضلا عن المناطق الساحلية الأخرى التي تضم الطائفة العلوية التي ينحدر منها الرئيس السوري بشار الأسد.
وفي فترة قصيرة من الزمن، اجتذبت الحملة الدعم في معظم أنحاء البلاد، حيث تلقت صفحتها الرئيسية على فيسبوك حوالي 100 ألف إعجاب قبل أن تتطور إلى موقع على شبكة الإنترنت.
صنع في نيوجيرسي:
===========
ومع ذلك، فإن الوثائق التي اطلع عليها موقع "ميدل إيست آي" تظهر أن "صرخة" تم تصميمه في الواقع من قبل شركة أمريكية، تدعى "بيتشر بولز" في برينستون بولاية نيوجيرسي، وتعمل بموجب عقد مع الحكومة البريطانية.
في البداية، تمت إدارة العقد من قبل وحدة في وزارة الدفاع البريطانية تسمى التأثيرات الاستراتيجية العسكرية.
ثم تم نقل المسؤولية عن إدارته إلى صندوق حكومي بريطاني يسمى صندوق الصراع والاستقرار والأمن ، والذي يهدف إلى معالجة الصراعات التي تهدد مصالح المملكة المتحدة.
ظلت يد حكومة المملكة المتحدة خفية عندما نشرت وسائل الإعلام في جميع أنحاء الشرق الأوسط تقارير عن "صرخة"، واصفة إياها بأنها صفحة "أطلقها نشطاء المجتمع المدني" الذين كانوا يشعرون بالقلق إزاء ارتفاع معدلات الضحايا بين العلويين الذين يخدمون في القوات المسلحة الحكومية.
وسلطت الحملة الضوء على تلك الوفيات والإصابات، وقالت أيضا إن عددا كبيرا من الشباب العلويين فروا من الجيش، بينما تم احتجاز آخرين في السجون الحكومية.
وكانت رسالتها الأساسية هي أن أفراد المجتمعات العلوية في سوريا بحاجة إلى إدانة الطائفية، والتواصل مع المسلمين السنة وغيرهم من المجتمعات العرقية والدينية في البلاد، وقبول أن بشار الأسد، على الرغم من أنه مواطن علوي، كان أيضا طاغية.
تمت إعادة تسمية "صرخة" لاحقا لتصبح حملة تسمى "نفس الألم". يُظهر فحص حساب "نفس الألم" على فيسبوك أنه تم إطلاقه تحت اسم "صرخة" في 15 كانون الثاني 2014، ثم أصبح "علّي الصوت" بعد سبعة أيام وتم تغييره إلى "نفس الألم" في 25 تشرين أول 2017.
"لا تأثير ولا حضور"
==============
وقال أحد الناشطين المشاركين في الحملة: "هناك ممول يدفع لك ويخطط لإنهاء المشاكل الطائفية في بلدك ورفع صوت المظلومين، وهذا ليس سيئا. وأنا واثق من عملي والرسالة التي قمت بها مهما كان مصدر التمويل".
لكنه أضاف: "لا أعتقد أننا حققنا نجاحا كاملا. وعندما انتهت الحملة، غادر مسؤول الاتصال بالعلويين إلى أوروبا."
وقد صُدم بعض الصحفيين العاملين في وسائل الإعلام السورية التي تسيطر عليها الدولة في مدينتي طرطوس واللاذقية الساحليتين عندما علموا كيف تم تصميم الحملة وتمويلها، ووصفها أحدهم بأنها "مشبوهة وغير حقيقية".
وتساءل الصحفيون العاملون في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة والناشطون العلويون المعارضون عما إذا كانت الحملة قد اكتسبت أي اهتمام.
وقال أحد الصحفيين في طرطوس: "لم يكن لهذه الحملة أي تأثير أو حضور فعلي".
وقال معارض علوي أصله من بلدة جبلة الساحلية إن سوريا "في حاجة ماسة إلى حملات لإنهاء الولاءات الطائفية"، لكنه قال عن الصرخة: "لم أسمع بها قط".
كما شكك في فعالية الحملات عبر الإنترنت التي تهدف إلى إثارة مشاعر المعارضة في المناطق التي تسيطر عليها الحكومة.
وقال المعارض: "بشكل عام، استخدام العبارات غير المحايدة من قبل أي صفحة يؤدي إلى خوف الناس من التفاعل معها خوفا من قضايا أمنية".
وأضاف أن "هناك الكثيرين يتفقون مع الحملة، لكنهم لا يستطيعون التعبير عن رأيهم أو حتى التعاطف معها".
وتظهر الوثائق أن صرخة كان واحدا من خمسة برامج دعائية رئيسية كانت المملكة المتحدة تشغلها في سوريا في ذلك الوقت.
وقد وُصِفت جميعها داخل دوائر الحكومة البريطانية بأنها مبادرات "اتصالات استراتيجية"، وليست برامج دعائية؛ ويبدو أن صرخة كانت معروفة لدى مسؤولي الاتصالات الاستراتيجية البريطانية بمصطلح - المنصة العلوية على شبكة الإنترنت.
وفي وقت سابق من هذا العام، كشف موقع "ميدل إيست آي" أنه كجزء من هذه البرامج الدعائية، أنشأت الحكومة البريطانية سرا شبكة من الصحفيين المواطنين في جميع أنحاء سوريا خلال السنوات الأولى من الحرب الأهلية في البلاد في محاولة لتشكيل تصورات الصراع.
و في كثير من الأحيان، لم يكن الأفراد الذين تم تجنيدهم على علم بأنه تم توجيههم من لندن. وقتل عدد منهم خلال الصراع.
تم وضع المخططات الأولية لثلاثة على الأقل من البرامج الخمسة من قبل عالم أنثروبولوجيا يعمل في مجال مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية البريطانية في لندن.
"امتداد طائفي"
=========
يصف تقييم فعالية البرامج الخمسة الرئيسية التي تم إجراؤها نيابة عن صندوق الصراع والاستقرار والأمن في تموز 2016 هدف صرخة بأنه "إنشاء منصة وسائط اجتماعية آمنة ومأمونة للشعب العلوي لمناقشة وتبادل الأفكار حول احتياجاتهم، الحياة والأدوار المستقبلية في سوريا ما بعد الثورة”.
وتظهر الوثائق أن ميزانيته من صندوق الصراع والاستقرار والأمن خلال تلك السنة المالية بلغت 600 ألف جنيه إسترليني (746 ألف دولار).
أشارت المراجعة إلى أن "الامتداد الطائفي الحتمي للحرب الأهلية" كان بمثابة "حقل ألغام سياسي"، لكنها خلصت إلى أن مؤسسة بيختر لاستطلاعات الرأي قد نجحت في اجتياز هذا الأمر من خلال "تحميل النظام، وليس إخوانه في الدين، المسؤولية" عن المعضلات والمآسي العديدة التي شهدتها البلاد. النزاع.
وأضاف مؤلفوها: "نظرا لأن التوترات تدور في المقام الأول حول الانتماءات المؤيدة أو المناهضة للنظام، بدلا من الموقع، أو حالة المضيف/الضيف، أو بعض الانقسامات الأخرى، فإن محتوى استطلاعات بيختر وأنشطة التوعية تحاول تخفيف هذا التوتر من خلال التأكيد على القواسم المشتركة وتضييق نطاق الخلافات وتلقي بدائرة اللوم على القلب الداخلي للنظام".
وعلى عكس المبادرات الدعائية الأخرى للحكومة البريطانية، والتي غالبًا ما اعتمدت على السوريين داخل البلاد لتوصيلها، يبدو أن الصرخة تم تشغيلها إلى حد كبير من مكاتب بيختر في برينستون، وكان يُعتقد أنها لا تشكل خطرًا كبيرًا على المشاركين، حسبما جاء في مراجعة صندوق الصراع والاستقرار والأمن.
ومع ذلك، كانت المراجعة لاذعة بشأن المبادرات الدعائية للمملكة المتحدة ككل، وخلصت إلى أنها كانت غير متماسكة وسيئة التخطيط وتكلف أرواحا.
وخلصت المراجعة أيضا إلى أن برامج الدعاية تشكل "خطرا كبيرا" بمخالفة قانون المملكة المتحدة.
ولا تلقي الوثائق التي اطلع عليها موقع "ميدل إيست آي" أي مزيد من الضوء على هذا الخطر المتصور.
ومع ذلك، فإن قانون الإرهاب في المملكة المتحدة لعام 2000 يعرّف "الإرهاب" بأنه استخدام أو التهديد بأي عمل ينطوي على أعمال عنف خطيرة أو خطر على الصحة أو الإضرار بالممتلكات، إذا كان المقصود من هذا العمل التأثير على أي حكومة، في أي مكان في العالم.
عملت شركة بيختر بولز في الشرق الأوسط لعدة سنوات، حيث قامت بإجراء استطلاعات الرأي عبر الهاتف. وقامت بعدد من هذه العمليات في مصر خلال ثورة 2011.
وقد طلب موقع "ميدل إيست آي" من الشركة مرارا وتكرارا التعليق، لكنه لم يتلق أي رد.
ورفضت وزارة الخارجية البريطانية التعليق ولم ترد على سلسلة من الأسئلة حول عملياتها الدعائية في سوريا، بما في ذلك أسئلة حول احتمال أن تكون هذه العمليات مخالفة للقانون البريطاني.
المصدر:
=======
REVEALED: How a British-backed media operation tried to turn Alawites against Assad.
Sarkha seemed like a bold campaign by Alawite activists critical of Syria s government. But the company running it was contracted by British officials
By Ian Cobain, Harun al-Aswad and Mustafa Abu Sneineh
Published date: 13 May 2020 08:16 BST | Last update: 3 years 4 months ago
https://www.middleeasteye.net/news/revealed-how-british-media-operation-sought-turn-alawites-against-assad



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مستقبل الحلم الأمريكي، وليام جريدر
- عزيزي سقراط ، جويل ماركس
- نيتشه والأخلاق، روجر كالدويل
- بعد رحيل البشر ، إريك ديتريش
- نيتشه و الحب، ويلو فيركيرك
- أنا فيلسوف أمريكي: تاد روتينيك
- أنا فيلسوفة أمريكية: كلارا فيشر
- الفيلسوف الأمريكي: مقابلات حول معنى الحياة والحقيقة،ديفيد بو ...
- العلاقة بين السياسة والموسيقى،إيمرسون براون وكاترينا أورتمان
- روبرت مردوخ – صورة أخرى للشيطان،آدم كيرتس
- نظرية آدم كيرتس حول كل شيء،ويل فينستر ميكر
- أنا فيلسوفة أمريكية: مارلين فيشر
- أنا فيلسوفة أمريكية: إيرين تارفر
- الطفل ومياه البعث،آدم كيرتس
- ما هو مستقبل الحلم الأمريكي؟ أماندا ووكر
- أنا فيلسوف أمريكي: ديفيد هيلدبراند
- أنا فيلسوف أمريكي: أنتوني نيل
- الدروز والرئيس الأسد: حلفاء استراتيجيون ، فابريس بالونش
- عندما يبدأ نهار الغد من دوني ديفيد م رومانو
- الشخص المناسب في المكان المناسب، محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....




- لماذا ينصب اهتمام العالم على غزة بدلاً من إيران؟ - يديعوت أح ...
- الشرطة الباكستانية تبحث عن مسلحين اختطفوا 8 ركاب حافلة وقتلو ...
- شرطة أوديسا تعتقل رجلا وزّع بطاقات بريدية تذكارية سوفيتية (ص ...
- ترمب سيدلي بشهادته في أول محاكمة جنائية له بنيويورك
- ملجأ يكتظ بأعداد كبيرة من الحيوانات بعد إنقاذها في فيضانات ر ...
- ما هي العلاقة بين تناول اللحوم وتغير المناخ؟
- Fallout على برايم فيديو: كيف أصبح العالم بعد النزاع النووي؟ ...
- رواندا.. ملاحقة المتورطين في الإبادة الجماعية
- ما تأثير العمل خارج الأوقات التقليدية على صحتنا؟
- شاهد.. أكثر من 300 ثنائي يتزوجون قُبيل كسوف الشمس الكلّي في ...


المزيد.....

- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل
- شئ ما عن ألأخلاق / علي عبد الواحد محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الكريم يوسف - كيف حاولت المخابرات البريطانية تأليب العلويين ضد الرئيس الأسد؟ إيان كوبين وهارون الأسود ومصطفى أبو سنينة