أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - محمد عبد الكريم يوسف - أنا فيلسوف أمريكي: ديفيد هيلدبراند















المزيد.....

أنا فيلسوف أمريكي: ديفيد هيلدبراند


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7750 - 2023 / 9 / 30 - 00:51
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


إعداد جمعية النهوض بالفلسفة الأمريكية 
ترجمة محمد عبد الكريم يوسف

هناك جوهر بركاني للفلسفة الأمريكية يدعو إلى إعادة الابتكار الخيالي في مواجهة الحاضر والمستقبل.

ديفيد هيلدبراند
 
ديفيد ل. هيلدبراند هو أستاذ ورئيس قسم الفلسفة في جامعة كولورادو دنفر. وهو مؤلف كتاب جون ديوي: دليل المبتدئين (2008) وما وراء الواقعية واللاواقعية: جون ديوي والبراغماتيون الجدد ( 2003). يشغل حاليًا منصب رئيس SAAP. http://www.davidhildebrand.org

ماذا تعني لك الفلسفة الأمريكية؟
=====================

لقد تغير معنى الفلسفة الأمريكية على مر السنين بالنسبة لي، لكنني كنت أنظر إليها دائما إلى حد كبير باعتبارها بحثًا فلسفيًا صاغته أمة من المهاجرين. ويتألف مركز هذا التساؤل من ثلاثة أسئلة رئيسية: من نحن؟ ماذا نعتقد؟ هل يجب أن نقبل آراء أسلافنا؟ هذه أسئلة وجودية، أسئلة الهوية الذاتية التي تتساءل عن الماضي والحاضر، والأهم من ذلك، المستقبل.

بمعنى آخر، السؤال "من يجب أن أكون؟" يلقي كل شيء موضع تساؤل، على الأقل للحظة، عندما يأخذ في الاعتبار السياق الحالي. لقد عرّفني تعليمي في الفلسفة الأمريكية على الطريقة التي قبلت بها الشخصيات المبكرة في هذا المجال - إيمرسون، ثورو، آدامز، بيرس، جيمس، وديوي - تراثهم الفكري الأوروبي الغربي ورفضته. وبينما كان هناك الكثير مما يتعلق بالتقاليد التي كانوا على استعداد للاحتفاظ بها، فقد كانوا أيضا على استعداد لزعزعة وكسر الفروق الفلسفية المركزية مثل تلك الموجودة بين العقل والجسد، والحقيقة والقيمة، والمظهر والواقع، والنفس والمجتمع، والاحتمال واليقين، واللغة. والعالم. لقد أعجبتني حججهم وأغراضهم من القيام بذلك، ولا تزال كذلك.

وإذا نظرنا أبعد من هذه الطريقة في التقليل من شأن التقليد الفلسفي الغربي، في كل نقطة، كونك فيلسوفا "أمريكيا" (في رأيي) يعني معالجة الأسئلة بطريقة شخصية وعملية فورية؛ هذه الفورية تجعل الفلسفة الأمريكية جذرية وأخلاقية في الأساس. وفي رأيي أن هذا هو ما يبقي النهج متجددًا والذي (من عجيب المفارقات) يفك ارتباط الفلسفة "الأمريكية" بأي بلد أو عرق أو جنس أو فترة زمنية معينة. هناك جوهر بركاني للفلسفة الأمريكية يدعو إلى إعادة الابتكار الخيالي في مواجهة الحاضر والمستقبل. هذه هي "الرسالة الفوقية" للفلسفة الأمريكية. إذا كان علي أن أعطيها تسمية، فستكون فلسفة عملية للهوية. إنها بالضبط نوع العمل الفلسفي الذي يحتاجه بلدي - والعديد من البلدان الأخرى - في الوقت الحالي: ثابت، تعددي،

كيف أصبحت فيلسوفاً أمريكياً؟
=====================

تم تدريب والدتي، فيليس جيه. هيلدبراند (برينر قبل الزواج) كمعلمة ديويية في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي في جامعة مدينة نيويورك (وفق ما كانت تسمى آنذاك ). قامت بتدريس فصول المرحلة الابتدائية المختلطة في المقام الأول في برونكس، وباعتبارها معلمة (وأم) أولت قيمة عالية للعفوية والتعلم من خلال الخبرة. لم نتحدث أبدا عن ديوي أو الفلسفة الأمريكية في المنزل، لكنها كانت متشبعة بعلاقتنا. تجربتي الجامعية كانت في جامعة بنسلفانيا لكنها لم تكن تحتوي على فلسفة أمريكية. عندما وصلت إلى هناك، كانت إليزابيث فلاور، المؤرخة الشهيرة للفلسفة الأمريكية، لم تعد تقوم بالتدريس وستتقاعد قريبا. على ما أذكر، لم تكن هناك عروض أخرى في الفلسفة الأمريكية في بنسلفانيا.

لم تتح لي الفرصة لأخذ دورات في الفلسفة الأمريكية إلا بعد التخرج من جامعة تكساس في أوستن. لقد أشعل دوغلاس براوننج فتيل اهتمامي في الفصل الدراسي الأول الذي قضيته هناك، بمقرر دراسي بعنوان "بيرجسون وجيمس وديوي"، وبدأت أخيرا في "فهمه" عندما كتبت ورقتي البحثية النهائية الأولى التي سعت إلى الدفاع عن مفهوم ديوي للخبرة. ضد الانتقادات التي وجهها جون إي سميث. استمر براوننج في كونه تأثيري التعليمي الرئيسي في الفلسفة الأمريكية في جامعة تكساس، حيث عرّفني على وايتهيد وفلسفة العملية، كما ساعدني في تحسين إحساسي بأهمية الخبرة، وخاصة ما أسماه "نقطة البداية العملية" للفلسفة التي يأخذ الخبرة على محمل الجد. براوننج أصبح مدير أطروحتي، لكنني اكتسبت رؤى أوسع من خلال مراجعة ندوة لويس ماكي الجامعية حول الفلسفة الأمريكية المبكرة ومن خلال محادثاتي مع هارفي كورمير حول البراغماتيين الجدد مثل ريتشارد رورتي وهيلاري بوتنام. لقد كان كورمييه هو الذي نبهني إلى الجدل الدائر آنذاك بين رورتي وبوتنام حول ما إذا كانت النسبية تشكل "خطرا" حقا، وإلى أي مدى يمكن أو ينبغي أن تكون "الواقعية" جزءا من موقف البراغماتية. لقد وفرت مناظرتهم، بالإضافة إلى التعمق في الشخصيات الأكبر سنا، بذور أطروحتي، حيث قمت بإقامة تناقض بين المناقشات المبكرة المهمة (التي شملت ديوي، والواقعيين، والمثاليين) والتوترات المعاصرة آنذاك بين البراغماتيين الجدد، وخاصة رورتي وبوتنام. لقد كان كورمييه هو الذي نبهني إلى الجدل الدائر آنذاك بين رورتي وبوتنام حول ما إذا كانت النسبية تشكل "خطرا" حقا، وإلى أي مدى يمكن أو ينبغي أن تكون "الواقعية" جزءا من موقف البراغماتية. لقد وفرت مناظرتهم، بالإضافة إلى التعمق في الشخصيات الأكبر سنا، بذور أطروحتي، حيث قمت بإجراء تناقض بين المناقشات المبكرة المهمة (التي شملت ديوي، والواقعيين، والمثاليين) والتوترات المعاصرة آنذاك بين البراغماتيين الجدد، وخاصة رورتي وبوتنام. لقد كان كورمييه هو الذي نبهني إلى الجدل الدائر آنذاك بين رورتي وبوتنام حول ما إذا كانت النسبية تشكل "خطرا" حقا، وإلى أي مدى يمكن أو ينبغي أن تكون "الواقعية" جزءا من موقف البراغماتية. لقد وفرت مناظرتهم، بالإضافة إلى التعمق في الشخصيات الأكبر سنا، بذور أطروحتي، حيث قمت بإقامة تناقض بين المناقشات المبكرة المهمة (التي شملت ديوي، والواقعيين، والمثاليين) والتوترات المعاصرة آنذاك بين البراغماتيين الجدد، وخاصة رورتي وبوتنام.

كيف تصف بحثك الحالي؟
=================

أحاول مؤخرا أن أفهم كيف يمكن لمفهوم التجربة، خاصة كما عبر عنها مؤلفون مثل ديوي وويليام جيمس وجون جيه ماكديرموت وآخرون، أن يؤثر على بعض مآزقنا المعاصرة. وما أركز عليه حقا هو طبيعة الاهتمام: كيف يمكن للانتباه والخبرة الأولية أن تسفر عن بعض الإجابات في عصر أصبحنا فيه أكثر تشبعا بالوسائط، وأكثر تشبعا بالمعلومات الرمزية - ما قاله الفيلسوف ألبرت بورجمان التكنولوجيا قد يطلق عليها "المعلومات التكنولوجية".

لذلك أنا مهتم بما يحدث للتجربة الأولية، ماذا يحدث للتجربة، عندما ننظر إلى الفن، عندما ننظر إلى الموسيقى، عندما ننخرط في المحادثات: هل نستمع إلى أنفسنا، هل نستمع إلى الآخرين، هل ندفع؟ الاهتمام بالأعمال الفنية والموسيقى والأدب بنفس الطريقة؟ أم أن هناك شيئا مجزأ ومشتتا ومعطلا في هذا النمط – هل تغيرت طرق وجودنا في العالم، وطرقنا المعتادة في الحصول على الخبرة الأولية، من خلال تعرضنا للقصف المستمر من قبل أجزاء مختلفة من المعلومات التكنولوجية؟ السبب الذي يجعلني أعتقد أن هذا يؤتي ثماره في بعض الطرق الاجتماعية والسياسية ذات الصلة هو أن النظر إلى كيفية اهتمامنا بالفن والموسيقى وفي محادثاتنا يؤثر على كيفية سلوكنا في ظل نظام ديمقراطي. وذلك لأن الديمقراطية تتكون إلى حد كبير من النقاش والحوار والمناقشة،

ماذا تفعل عندما لا تمارس الفلسفة الأمريكية؟
==============================

لدي هذه الاهتمامات في كل من علم الجمال وفلسفة التكنولوجيا، لذلك كنت أحاول القراءة في هذه المجالات. في هذا العام الوبائي، تعمقت أيضا في مجال الصوت والصوتيات، في محاولة لتطوير فهمي لما أطلقنا عليه ذات مرة معدات "هاي فاي": ما الذي يجعل هذه الأشياء تبدو جيدة وكيف أنها تخلق نوعا من المسرح الصوتي والنغمي المتطور التوازن الذي يجذبنا. نحن جميعا على دراية بالتسوق لشراء شاشة كمبيوتر أفضل أو تلفزيون أفضل لأننا نعلم أننا يمكن أن نفقد أنفسنا وننغمس في ما نقوم به عندما تكون التكنولوجيا أكثر شفافية. ولذلك كنت أحاول فهم الصوت والصوتيات: من كان يعلم أن الصوتيات معقدة للغاية؟ الجميع باستثنائي، على ما يبدو! لذا فقد تعمقت في هذا الأمر وحاولت ربط بعض هذه الاهتمامات بمسألة الخبرة والاهتمام هذه. أنا فقط أحبها: إنها هواية ومتعة. وأنا أحب التزلج واستكشاف الحياة البرية في كولورادو، وبخلاف ذلك فأنا أقوم فقط بتوصيل الأشخاص (العائلة) في منطقة دنفر.

ما هو عملك المفضل في الفلسفة الأمريكية؟ ماذا يجب علينا جميعا أن نقرأ؟
================================

لأقول لك الحقيقة، لم أقم بأي اكتشافات كبيرة في القراءة مؤخرا. لقد كنت مجزأً ومشتتا بسبب الوباء، لكنني أجد أنه كلما أعدت قراءة الفن كتجربة ، فإن ذلك يأخذني بشكل أعمق في ظواهر التجربة عند ديوي، وفي الفن، وفي كيفية التعبير عن الحياة الثقافية، ولكن أيضا في كيفية دفع الفن. العودة إلى الحياة اليومية وإلى المستقبل.

وهكذا يستمر هذا العمل في أن يؤتي ثماره بالنسبة لي. إنها نوع من التوصية الضبابية القديمة، لكنني حرفيا بين الكتب الآن. كنت أحاول مؤخرا قراءة الروايات الكلاسيكية: قرأت "الجريمة والعقاب" و " موبي ديك" والآن أنا على وشك قراءة " مائة عام من العزلة" . لذلك أحاول العمل من خلال قائمة مجموعة من الأعمال من هذا القبيل.
***
النص الأصلي
I Am An American Philosopher: David Hildebrand
https://american-philosophy.org/i-am-an-american-philosopher-interview-series/i-am-an-american-philosopher-david-hildebrand/

© جمعية النهوض بالفلسفة الأمريكية
© The Society for the Advancement of American Philosophy



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنا فيلسوف أمريكي: أنتوني نيل
- الدروز والرئيس الأسد: حلفاء استراتيجيون ، فابريس بالونش
- عندما يبدأ نهار الغد من دوني ديفيد م رومانو
- الشخص المناسب في المكان المناسب، محمد عبد الكريم يوسف
- حقيقة علاقة جواهر لال نهرو وإدوينا ماونتباتن، فريق لايف ستاي ...
- الحملة الدعائية السرية للحكومة البريطانية في سوريا،إيان كوبي ...
- كيف أعلن حزب المحافظين البريطاني الحرب الباردة على الإسلام؟ ...
- مبيعات برامج التجسس البريطانية لدول الشرق الأوسط ،جيمي ميريل
- حوار مع المخرج آدم كيرتس حول القوة والتكنولوجيا وكيف تصل الأ ...
- العنصرية بريطانية وشهيرة مثل كوب الشاي الإنكليزي ،كيهيند أند ...
- سياسة بريطانية فريدة مثل شاي الظهيرة الإنكليزي، مارك كيرتس
- حصري: ربما تكون جهود الدعاية البريطانية في سوريا قد انتهكت ق ...
- الحملة الدعائية السرية للحكومة البريطانية في سوريا، إيان كوب ...
- ما هو الضوء الأزرق قبل الزلزال؟ محمد عبد الكريم يوسف
- زلزال المغرب: لماذا حدث، وكيف نستعد لمثله في المستقبل؟ ريحان ...
- لماذا أدت فيضانات ليبيا إلى هذه الخسائر الكبيرة في الأرواح؟ ...
- المعركة التي لم تحدث أبدا، ديفيد هيرست
- النمو الهادئ للنفوذ الباكستاني في سوريا،داني مكي
- أنتيجون: المأساة اليونانية الكلاسيكية تقدم دروسا للشرق الأوس ...
- كيف حفزت حرب الغرب في ليبيا الإرهاب في 14 دولة؟ (وثيقة رفعت ...


المزيد.....




- قُتل في طريقه للمنزل.. الشرطة الأمريكية تبحث عن مشتبه به في ...
- جدل بعد حديث أكاديمي إماراتي عن -انهيار بالخدمات- بسبب -منخف ...
- غالانت: نصف قادة حزب الله الميدانيين تمت تصفيتهم والفترة الق ...
- الدفاع الروسية في حصاد اليوم: تدمير قاذفة HIMARS وتحييد أكثر ...
- الكونغرس يقر حزمة مساعدات لإسرائيل وأوكرانيا بقيمة 95 مليار ...
- روغوف: كييف قد تستخدم قوات العمليات الخاصة للاستيلاء على محط ...
- لوكاشينكو ينتقد كل رؤساء أوكرانيا التي باتت ساحة يتم فيها تح ...
- ممثل حماس يلتقى السفير الروسي في لبنان: الاحتلال لم يحقق أيا ...
- هجوم حاد من وزير دفاع إسرائيلي سابق ضد مصر
- لماذا غاب المغرب وموريتانيا عن القمة المغاربية الثلاثية في ت ...


المزيد.....

- النتائج الايتيقية والجمالية لما بعد الحداثة أو نزيف الخطاب ف ... / زهير الخويلدي
- قضايا جيوستراتيجية / مرزوق الحلالي
- ثلاثة صيغ للنظرية الجديدة ( مخطوطات ) ....تنتظر دار النشر ال ... / حسين عجيب
- الكتاب السادس _ المخطوط الكامل ( جاهز للنشر ) / حسين عجيب
- التآكل الخفي لهيمنة الدولار: عوامل التنويع النشطة وصعود احتي ... / محمود الصباغ
- هل الانسان الحالي ذكي أم غبي ؟ _ النص الكامل / حسين عجيب
- الهجرة والثقافة والهوية: حالة مصر / أيمن زهري
- المثقف السياسي بين تصفية السلطة و حاجة الواقع / عادل عبدالله
- الخطوط العريضة لعلم المستقبل للبشرية / زهير الخويلدي
- ما المقصود بفلسفة الذهن؟ / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - محمد عبد الكريم يوسف - أنا فيلسوف أمريكي: ديفيد هيلدبراند