أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - غفوة














المزيد.....

غفوة


فوز حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 7977 - 2024 / 5 / 14 - 16:05
المحور: الادب والفن
    


بالرغم من مرور أعوام كثيرة، إلا أنني ما زلت أتذكر ذلك النهار الصيفي حين عادت أمي من رحلة التسوق اليومية. هذه المرة عادت بشيء مختلف أثار استغرابي أنا وأخوتي الصغار حيث التففنا حولها نسألها عنه؟
بصوت متعب أجابت:
ـ هذا طفل وجدته يبكي .. يبدو أنه تاه من أمه وسط الزحام!
نظرتُ إليه وهي ما تزال تحتضنه مما أثار غيرتي. طلبتْ مني إعداد الحمام له واختيار شيئًا يناسبه من ملابس أخي الصغير الذي يقاربه في العمر.
وبعد أن أطعمناه وفرشنا أمامه ألعابنا، هدأ قليلاً وبدأ ينسجم معنا وكأنه يعرفنا من قبل.
ما هي إلا لحظات حتى بدا عليه النعاس. حملته بين أحضاني، كان ملاكًا بهيئة طفل. لا أدري ما الذي حدث لي حين التصق قلبه بقلبي !
قبّلت يده ووضعتها على خدي. كانت ناعمة طرية. شعرت بحبٍ تجاهه أكبر من حبي لأخوتي الصغار أو هكذا أحسست وقتها، بقيت أدعو الله ألا نعثر على أمه سيما حين أخبرتنا أمي أنها أبلغت جميع من في السوق عن عنوان بيتنا في حالة ظهور أحد من أهله.
قلقي من فقدانه أضاع عليّ الفرحة بوجوده، بقيت أترقب الباب خشية استدلال أحد عليه، كل صوت أسمعه يجعلني أجفل فزعًا.
لا أدري ما الذي حصل لي، وحين أخبرت أمي بشعوري، ابتسمت ولم تتكلم.
وأنا أنظر إلى وجهه، غفوت إلى جانبه وليتني لم أفعل، فالحزن الكبير الذي أصابني حين استيقظت ولم أجده لم يفارقني إلى هذه اللحظة حتى بعد أن تزوجت ورزقت بالأولاد.
أخبرتني أمي أن والدة الطفل أخذ منها الهلع والخوف كل مأخذ ولم تتوقف عن البكاء حتى بعد أن وجدته.
احتضنت أمي لأمسح دموعي بثوبها.
أحيانًا، حين تمر بيّ هذه الذكرى تختلط فيها الحقيقة بالحلم.



#فوز_حمزة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عاشق الروح
- شدو اللآلئ
- ستون ثانية وثانية
- رسالة إلى الله
- رصاصة في الذاكرة
- حينما يكون للصمت لغة
- ذكرى في خزائن القلب
- حب من الرشفة الأولى
- حطام امرأة
- ثلاثة إلى اليمين
- جاري الاشتياق
- تراك
- فن الحوار
- آية في الحلم
- بقايا سطور
- امرأة في الهاتف
- أوان الندم
- امرأة عاشقة
- الهروب
- السيجارة الأخيرة


المزيد.....




- الرباط تحتضن الدورة ال 23 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية ...
- الإعلان الأول حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161 على قناة ا ...
- -أماكن روحية-في معرض فوتوغرافي للمغربي أحمد بن إسماعيل
- تمتع بأقوي الأفلام الجديدة… تردد قناة روتانا سنيما الجديد 20 ...
- عارضات عالميات بأزياء البحر.. انطلاق أسبوع الموضة لأول مرة ف ...
- نزل تردد قناة روتانا سينما 2024 واستمتع بأجدد وأقوى الأفلام ...
- عرض جزائري لمسرحية -الدبلوماسي زودها-
- مترجمة باللغة العربية… مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161.. مواعيد ...
- علماء الفيزياء يثبتون أن نسيج العنكبوت عبارة عن -ميكروفون- ط ...
- بعد نزول مسلسل عثمان الحلقة 160 مترجمة عربي رسميا موعد الحلق ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - غفوة