أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - ستون ثانية وثانية














المزيد.....

ستون ثانية وثانية


فوز حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 7976 - 2024 / 5 / 13 - 10:21
المحور: الادب والفن
    


بالرغم من توقف الساعة منذُ زمن بعيد، إلا أنني تعودت على أن تكون الشيء الأول الذي يقع بصري عليه حين أستيقظ. عقاربها توقفت عند الثانيةَ عشرةَ تمامًا، أما ميل الثواني، سقط دون أن انتبه إليه.
إحساس بالضيق تمكن مني عندما علمت أنها سيجارتي الأخيرة!
تبادر إلى ذهني سؤالاً مفاجئًا:
هل كان الوقت ليلاً أم نهارًا حين توقفتْ؟
تطلعت إلى سقف الغرفة، شد إنتباهي شكل هلال كبير يتدلى منه حذاء امرأة قد تكون بفعل الرطوبة التي أتلفتْ السقف، كان الحذاء بكعبٍ عالٍ وأحمر.
العطش أعادني ثانية مما كنت فيه، مهم لي معرفة هل توقف الزمن داخل الساعة؟ أم الساعة هي التي توقفت ؟ أم الاثنان اختارا التوقف سويةً؟
بقايا شوائب ترسبتْ أسفل القدح وذبابةٌ تعوم في الماء الذي يملأه.
شعرت بالانتصار عليها وأنا أسقي بالماء الملوث جذور النبتة التي علاها الذبول والإصفرار.
انتصف النهار، تسللت أشعةُ الشمس عبر الشقوق والثقوب في الجدران وافترشت أرض الغرفة المملوءة ببقايا الشاي المتخذ أشكالاً هندسية مختلفة، أما ذرات الغبار المتراقصة، بدتْ غريبة!
أمل كبير نبع في نفسي حين سمعت صوت الخطيب المخترق لبقايا زجاج النافذة المتكسر وهو يعد المؤمن بأن رجاءه لن يخيب والجنةُ ستكون مأواه إن هو صبر ، أما الآن فعليه ألا يفكر إلا بالموت فهو الحقيقةُ الوحيدة في الحياة.
تعالت أصوات المصلين بالتكبير! يالها من كلمات مباركة ملأت جوانحي فرحًا لا أُجيد التعبير عنه.
عدت إلى فراشي كالمنتصر العائد من المعركة بكامل سلاحه، فمن ذا يقدر على وصف أفراح قلب ترك عالم الأسى والزوال؟ لم تعد تعنيه الحياة الفانية.
شعور بالبرد اجتاحني رغم حرارة الجو. سحّبت الغطاء حتى منتصف بطني وبدأت أنفثُ في الهواء الأنفاس الأخيرة من السيجارة الأخيرة.
تذكرت الوقتَ، نظرت إلى الساعة العاطلة، سكونها عزاءً لي، فنحن الاثنان عاطلان عن العمل، عاطلان عن الحياة.



#فوز_حمزة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رسالة إلى الله
- رصاصة في الذاكرة
- حينما يكون للصمت لغة
- ذكرى في خزائن القلب
- حب من الرشفة الأولى
- حطام امرأة
- ثلاثة إلى اليمين
- جاري الاشتياق
- تراك
- فن الحوار
- آية في الحلم
- بقايا سطور
- امرأة في الهاتف
- أوان الندم
- امرأة عاشقة
- الهروب
- السيجارة الأخيرة
- الفيلم سخيف
- أغنية المطر
- أغنية الموت والحياة


المزيد.....




- الرباط تحتضن الدورة ال 23 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية ...
- الإعلان الأول حصري.. مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161 على قناة ا ...
- -أماكن روحية-في معرض فوتوغرافي للمغربي أحمد بن إسماعيل
- تمتع بأقوي الأفلام الجديدة… تردد قناة روتانا سنيما الجديد 20 ...
- عارضات عالميات بأزياء البحر.. انطلاق أسبوع الموضة لأول مرة ف ...
- نزل تردد قناة روتانا سينما 2024 واستمتع بأجدد وأقوى الأفلام ...
- عرض جزائري لمسرحية -الدبلوماسي زودها-
- مترجمة باللغة العربية… مسلسل قيامة عثمان الحلقة 161.. مواعيد ...
- علماء الفيزياء يثبتون أن نسيج العنكبوت عبارة عن -ميكروفون- ط ...
- بعد نزول مسلسل عثمان الحلقة 160 مترجمة عربي رسميا موعد الحلق ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فوز حمزة - ستون ثانية وثانية