أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - على أعتاب الغزو.. شاعر من غزة يتأمل الصدمة، مصعب ابو توحة















المزيد.....

على أعتاب الغزو.. شاعر من غزة يتأمل الصدمة، مصعب ابو توحة


محمد عبد الكريم يوسف
مدرب ومترجم وباحث

(Mohammad Abdul-karem Yousef)


الحوار المتمدن-العدد: 7773 - 2023 / 10 / 23 - 00:25
المحور: الادب والفن
    


على أعتاب الغزو.. شاعر من غزة يتأمل الصدمة

١٤ تشرين أول ٢٠٢٣

بقلم مصعب ابو توحة
ترجمة #محمد_عبد_الكريم_يوسف

مصعب أبو توحة شاعر وكاتب قصة قصيرة وكاتب مقالات ومؤسس مكتبة إدوارد سعيد في غزة.

كنت في غرفة معيشة عائلتي في الطابق الأول عندما دخل أخي الأصغر ذات ليلة هذا الأسبوع. كان الظلام شديدا، وانقطعت الكهرباء لأكثر من ٢٠ ساعة. لم يتمكن أخي من رؤيتي. كنت أسودا تماما مثل الكرسي الذي كنت أجلس عليه. واتخذ مكانه على الأريكة، ثم أضاء وميض انفجار على بعد بضعة كيلومترات الغرفة.

"أوه، أنت هنا؟" بدا أخي متفاجئا.

لقد كان يوما طويلا بالنسبة لنا جميعا، وخاصة للآباء. وعلينا أن نكون مسؤولين ليس فقط عن حياتنا أثناء الهجمات العسكرية الإسرائيلية، بل أيضا عن سلامة الأطفال والمسنين من حولنا. لقد مرت خمسة أيام منذ آخر مرة قمت فيها بالاستحمام. لقد مرت أربعة أيام منذ آخر مرة غادرت فيها منزلي للذهاب إلى المتجر أو الحلاق.

لقد غادرت جميع النساء والفتيات تقريبا في الحي الذي أعيش فيه إلى المدارس التي تديرها وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ، والتي تتحول خلال فترة التصعيد إلى ملاجئ. أحاول معرفة ما إذا كان بإمكاننا العثور على غرفة في مدرسة قريبة. أحد العمال هناك نصحني بعدم القيام بذلك. وأضاف: "عدد الأشخاص أكبر بثلاثة أضعاف من قدرة المدرسة على استيعابهم".

قررت البقاء في منزلنا، حيث أعيش أنا ووالداي وإخوتي في طوابق مختلفة.

في اليوم التالي، الساعة ١٠ صباحا، وجدنا شقيقتي سندس وسجى على باب منزلنا مع زوجيهما. سندس مع أطفالها الثلاثة الصغار – أكبرهم يبلغ من العمر ٦ سنوات – وسجى مع الصغيرة زينة، التي أنجبتها قبل شهرين.


إنهم يكافحون من أجل الدخول، وهم يسعلون، وقد تحول لون باطن أقدامهم إلى اللون الأسود.

نشعر بالقلق.

"خذ نفسا عميقا!" أحضر لهم كل الجرار من الماء.

زينة الصغيرة تستمر في السعال؛ سجا تبكي.

قالت لي سندس وهي لاهثة: “كنا نائمين، وفجأة امتلأ المنزل بالدخان الأسود وتحطم زجاج النوافذ فوق أجسادنا”.


يوجد الآن في منزلنا ١٠ أطفال، أكبرهم ابني الذي سيبلغ الثامنة من عمره قريبا، وأصغرهم زينة.

قررت والدتي تقنين الطعام، وإعداد وجبتين في اليوم بدلا من ثلاث.

أشعر بحزن شديد عندما أدخل غرفة مكتبتي في الطابق الثالث. لقد اخترت العديد من الكتب ووضعتها لقراءتها قبل نهاية العام. حتى أنني أحصيت عدد الكتب الموجودة في غرفتي وحسبت عدد السنوات التي أحتاجها لإنهائها إذا قرأت يوميا. أحتاج إلى ٥٦ عاما من الآن لقراءة الكتب التي أملكها، بشرط أن أقرأ ٨٠ كتابا سنويا. لكن مع كل حملة قصف إسرائيلية، ومع كل عملية قتل للمدنيين تنفذها، تصبح فرصة إنهاء كتاب واحد في حياتي ضئيلة للغاية.

لقد أصيبت الحياة الفكرية في غزة بالشلل ليس فقط بسبب الحصار المستمر والقصف المستمر للمنازل، ولكن أيضا بسبب الصدمة غير المرئية التي لحقت بأرواحنا وأجسادنا وبالشوارع والمباني التي تؤوي أشكالنا المتعبة. قد يستغرق الأمر سنوات في غزة للكتابة عن جراحها. لقد أصبت خلال عدوان ٢٠٠٨٢٠٠٩ على القطاع. كان عمري ١٦ عاما حينها. لم أتمكن من كتابة قصيدة عن تلك التجربة المؤلمة إلا في عام ٢٠٢١. لكنها كانت لا تزال جديدة. وبعد ١٤ عاما، ثبت أن الصور التفصيلية والمشاعر المتعلقة بالشظايا التي أصابت جبهتي وخدي وكتفي لا يمكن إزالتها.

وفي ظل القصف الإسرائيلي المسعور، فإن الأمل في أن يأتي وقت أتمكن فيه من الكتابة عن الصدمة التي أعانيها وصدمة أطفالي وعائلتي الكبيرة يتضاءل.

الحرب تمارس حيلها على العقول. في غزة، تشعر أن أعمدة الدخان الناتجة عن القصف المجاور تتنافس على من يمكن أن يكون أطول في السماء، ومن هو الأكثر سوادا. لكني سأمنح الجائزة لأي قنبلة لم تنفجر أو لتلك التي بقيت في المصنع أو التي تعود أجزاؤها إلى طبيعتها الأولية.

إنني منزعج من الطريقة التي تقوم بها الدول الأخرى بإجلاء مواطنيها من إسرائيل ودعم إسرائيل بالسلاح والإمدادات الطبية، كما لو أن حياة الفلسطينيين لا قيمة لها. ألا يعلمون أن لدينا نفس عدد العيون والآذان، ونفس عدد أعضاء الجسم؟ أننا جميعا أتينا إلى هذا العالم بعد أن ولدتنا أمهاتنا؟ إننا نضحك على نفس النكات بلغات مختلفة ونلعن عندما يخسر فريقنا المفضل؟ إن لدينا مخاوف ودموع؟

أتمنى أن يفكر الغرب جديا، بدلا من عسكرة إسرائيل أكثر فأكثر والسماح لها بقطع تدفق المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، في الأسباب التي أدت إلى مثل هذه التصرفات من جانب الفلسطينيين بقيادة حماس. ما الذي يجعل الشباب يعبرون الحدود وهم يعلمون أنهم لن يعودوا إلى أهلهم؟ ما الذي يمكن عمله لتحقيق العدالة للشعب الفلسطيني، الذي عانى طويلا من وحشية الاحتلال العسكري والحصار؟

هذه أسئلة خطيرة للغاية ولا يمكن تأخيرها. لا يقتصر الأمر على الحرمان من الحقوق السياسية والدمار الاقتصادي الذي يعاني منه الفلسطينيون. إن الجانب الإنساني هو الأهم. إنهم يعاملوننا مثل الحجارة. إذا كانوا يعتقدون أننا بشر، فلن يقصفوا مبنى متعدد الطوابق على رؤوس العائلات. ليس لدينا مأوى، ولا صفارات الإنذار، ولا قوات دفاع مدني، ولا مطارات، ولا موانئ بحرية، ولا أمل على الإطلاق.

لقد ولدت في مخيم للاجئين، وكذلك والدي. نحن نعيش الآن في زنزانة سجن بلا نافذة، ولا يوجد سوى دخان القنابل كضيف غير مرحب به عندنا.

في ليلة الخميس، دمرت قنبلة المبنى المجاور لنا في مخيم جباليا للاجئين، حيث كنا قد انتقلنا. رأيت امرأة وابنتها، على قيد الحياة، تتدليان نحو الأرض وقد قصفت جدرانها. ومن المؤكد أن آخرين كانوا تحت الأنقاض.

الإنسانية كلها تحت الأنقاض.

النص الأصلي:
=========

On the Cusp of Invasion, a Poet in Gaza Reflects on Trauma

Oct. 14, 2023

By Mosab Abu Toha

Mosab Abu Toha is a poet, a short story writer, an essayist and the founder of the Edward Said Library in Gaza


https://www.nytimes.com/2023/10/14/opinion/gaza-poet-palestinians-israel.html



#محمد_عبد_الكريم_يوسف (هاشتاغ)       Mohammad_Abdul-karem_Yousef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إنما نعرف فقط ،جون فوس
- خلاصة مؤلمة ، مارك كيرتس
- معضلة التناقض البريطانية في دعم الإرهاب و إدانته، مارك كيرتس
- عالم حسي ، لويز غلوك
- أحبك ، إيلا ويلر ويلكوكس
- كيف يمكن لفلسفة نيتشه أن تحسن حياتنا العاطفية؟دانييل ليهويش
- فلسفة الدين والأسئلة الكبرى، روبرت نيفيل
- قبلني في الصباح، إيفانجلين كينج
- كيف ستنتهي الإنسانية؟ مجلة الفلسفة الأن
- الحب الذي أشعر به الشاعرة ليندا مورو
- جون فوس وجائزة نوبل
- كيف اختطف النازيون نيتشه، وكيف يمكن أن يحدث ذلك لأي شخص؟ سكو ...
- آراء أفلاطون ونيتشه في العلاقة الرومانسية
- ماذا يحدث بين الكيان الإسرائيلي وقطاع غزة، وغيره من الأسئلة ...
- الفرق بين -التاريخ- و -الماضي- ، محمد عبد الكريم يوسف
- أنا فيلسوفة أمريكية: تريسي لانيرا
- فريدريك نيتشه: عن الحب والكراهية
- العذرية و الاختلاط: قضايا الفلسفية مع الجنس، جوني تومسون
- التكنولوجيا والتحول، هيلينا مرادي
- رسالة منظمة العفو البريطانية إلى صحيفة التايمز: سوريا – التد ...


المزيد.....




- فنانة سورية شهيرة ترد على فيديو -خادش- منسوب لها وتتوعد بملا ...
- ينحدر صُناعها من 17 بلدا.. مؤسسة الدوحة للأفلام تعلن 44 منحة ...
- المغربي أحمد الكبيري: الواقعية في رواياتي تمنحني أجنحة للتخي ...
- ضحك من القلب مع حلقات القط والفار..تردد قناة توم وجيري على ا ...
- مصر.. الأجهزة الأمنية تكشف ملابسات سرقة فيلا الفنانة غادة عب ...
- فيودور دوستويفسكي.. من مهندس عسكري إلى أشهر الأدباء الروس
- مصمم أزياء سعودي يهاجم فنانة مصرية شهيرة ويكشف ما فعلت (صور) ...
- بالمزاح وضحكات الجمهور.. ترامب ينقذ نفسه من موقف محرج على ال ...
- الإعلان الأول ضرب نار.. مسلسل المتوحش الحلقة 35 مترجم باللغة ...
- مهرجان كان: -وداعا جوليا- السوداني يتوج بجائزة أفضل فيلم عرب ...


المزيد.....

- أبسن: الحداثة .. الجماليات .. الشخصيات النسائية / رضا الظاهر
- السلام على محمود درويش " شعر" / محمود شاهين
- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبد الكريم يوسف - على أعتاب الغزو.. شاعر من غزة يتأمل الصدمة، مصعب ابو توحة