أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عباس علي العلي - بيان من حركة -العراق قادم-.













المزيد.....

بيان من حركة -العراق قادم-.


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7283 - 2022 / 6 / 18 - 01:05
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


في الشدائد تبلى السرائر وفي الازمات الوجودية يبقى لكل موقف معنى ولكل خطوة هدف يعبر عن ضمير الفرد وطريقة فهمه لما يجري من حوله، ليس كفرد خارج مجموعته، بل كعنصر مسئول وفاعل وحامل رأي وضمير تجاه المجتمع الذي ينتمي له ويسعى فيه مع المجموع نحو الأرتقاء والتطور والبحث عن أفضل ما يمكن أن يقدمه لنفسه وللأخرين، وفي ضل ما نعيشه كعراقيين منذ عقود مرت تناوبت فيه أنواع السلطات وتعددت أشكال الفلسفات الحاكمة وطرائق الحكم بقي العراقي الممثل لهويته الوطنية خارج الحسابات الميدانية، وأديرت الأمور في غالب الأحيان بغياب رأيه وغياب مفترض لوجوده، لذا لم ولن يشعر العراقي في أي يوم من تلك الأيام أنه جزء من ألية إدارة الدولة والمجتمع وعليه واجب المشاركة كما هو حق طبيعي له.
حتى جاءت الطامة الكبرى في عالم أضحى كل شيء فيه خاضع لعلاقات دولية تعلن حق الشعوب في تقرير المصير، وأن السلام العالمي ركيزة وجوديه له تبنى عليها شكل العلاقات بين الأمم والشعوب، جاءت الدبابة الأمريكية الغاشمة لترسم خارطة واقع جديد فرضته على المنطقة بأكملها بشكل عام والعراق بشكل خاص، عمدت هذه الخارطة بدماء العراقيين وبثروتهم ومستقبلهم ووجودهم وحملتهم فوق ما تحتمل الشعوب من قدر، فوق هذا وذاك جاءت بحكام باعوا العراق ووقعوا على عقود المتاجرة به وهم ما زالوا في ديار الغربة ينتظرون كلمة السر التي تتيح لهم أستلام العراق كغنيمة لساداتهم وهم عبيد أذلاء، وجرى ما جرى وبدلا من الحرية التي وعد بها شعب العراق صار يدفع الجزية لهذا وذاك عن يد وهم صاغرون، وتحولت أرض العراق إلى مزرعة موت ودم وظلم وقهر تحت رعاية أدوات الأحتلال وجنده المجندين، وصبرنا لعل في أخر النفق ضوء، وأتضح لنا وباكرا أننا لسنا في نفق بل في حفرة الهلاك التي لا تنتهي إلا بضياع وطننا وأنهاء وجوده.
ومرت السنين ونحن الذين نحمل جينات العراق العظيم بين كر وفر نقمع ونسحق ويظن المتحكمون بنا أن صوت العراق قد صمت وللأبد لنفاجئهم مرة أخرى بصوا جديد وبعود أصلب، حتى بلغت مبلغها وحانت موعدها ثورة الشعب فخرج أهل الشيم والنخوة من أبناء الرافدين يحملون علم العراق بدل قلوبهم وقلوبهم على أكفهم ليصرحوا "نريد وطن"، نريد الحياة ويكفينا ذلا ومهانة ممن يتحكم بنا لمصلحة أسياده في الخارج، فقدمنا القرابين غير مبالين لعلنا نهز عرش الطغاة ونعلن أنتصار صوت المشروعية صوت شعب الرافدين الأبي، فأحتالوا وأمتاروا وداهنوا وكذبوا وأقسموا بربهم الذي يعبدون أنهم معنا حتى صدق البعض دعواهم وأخمدوا نار الثورة، وجاؤوا بعجل وسامري ليقنعوا شعب العراق أن الله معهم، لم تنطلي الحيلة على الأحرار وصرخنا بكم أن هؤلاء حملة القرآن على الرماح ما هم إلا غدرة فجرة يسترون خوفهم يداهنون وما هم بمؤمنين بما يقولون.
رمم الفاسدون مواقعهم وأستعادوا أنفاسهم وعوضوا خسائرهم وقالوا نعم لأنتخابات جديدة وبرلمان أخر وليقضي القاضي برأيه ولعلل نجد قول الفصل في صندوق الأنتخاب، بكل ما في الأمر من سوء وعدم رضا ومقاطعة غالبية الشعب للانتخابات فقد أظهرت النتائج عريهم وعورتهم التي لا تتغطى وتمردوا وحاولوا أن يركبوا مركب الشر ليغيروا من وجه الهزيمة وكان هناك من يدعمهم ويؤازرهم من قوى الدولة العميقة التي صنعوها بأيديهم القذرة الخائنة، ومع كل ذلك لم تنجح مساعيهم وظلوا منبوذين مثل قردة الأستعراضات الفكاهية مضحكة للجميع وبظنهم أنهم أصحاب قدر وقرار، حتى خرج من كان في ظن البعض المؤمل في التغير والضارب على وتر الإصلاح والغالبية الوطنية لأسبابه الخاصة، منها ما نعرف ومنها ما لانعرف، حتى أطل الخاسرون الفاشلون ليعلنوا أن العراق خال من الرجال الرجال سواهم وأنهم اليوم وغدا حكامه أبي الشعب أم رضي بذلك.
صار الأمر لزاما أن يخرج الشعل ليقول كلمته واضحة صريحة بدون لف ودوران لا للفاسدين الفاشلين حملة راية الموت والدمار، كفى منكم لسنا فئران تجارب لكم حتى تجربوا كل يوم فينا نظرية او فكرة، نحن شعب بغض النظر عن تاريخه وماضيه وأصله وجذوره من حقه أن يعيش كباقي الشعوب بعمل ويبني ويستقيم، لا نريد منكم أي شيء سوى أن تذهبوا بعيدا عنا فقد مللناكم ومللنا مناهجكم التي ليس فيها سوى الفوضى والتخبط والنكوص للخلف، اليوم نعلنها لكم ولزعيمكم على وجه التحديد حتى لا تقول أن العراق لم يعد فيه رجال موقف يحملون الروح على أكفهم وينامون على الذل يتقبلون الأمر كأنه قضاء وقدر، أعلمك أني واحدا مما بقي في العراق من رجال تأبى الذل والضيم، وها أنا أعلنها لك وللناس ومن يهمه الأمر، أني على الجانب الأخر منك، خصما معارضا لا يقر لي قرار حتى يحكم الحق بيننا، أنا ومن تبعني على حب العراق...
سلام على العراق وأهل العراق الطيبين، بارك الله بكل من يحمل حب العراق في جنباته وكل من جعل العراق رايته ورأيه، ليس هذا أعلان زعامة ولا بيان للشهرة هو تبني موقف نريد منه اولا رضا الله وخدمة الشعب الذي لم يعد له من يحمل جراحه، فقد أدمنا الصبر حتى أغلق الفاسدون كل مخارج ومداخل الفرج، ماذا نعمل؟ هل ننتظر أحدا ينجينا من عذاب أليم ليأتي بعدها بحثالاته ليحكم ويجرب مرة أخرى؟ أم نحمل جراحنا ودمائنا ونذهب للظالم للمنازلة أما النصر وأما الشهادة في سبيل الله والوطن، البعض يقول نحن ضعافا ولا بمكننا المنازلة وقد نسي أمر الله وتدبيره، انا بكم أول الذاهبين لست قائدا ولا زعيما ولكن الخطوة الأولى تحتاج قدم شجاعة جريئة لتؤشر بداية المسير، حيا على المسير ... حيا على النصر ... وغدا لناظره قريب ... وشكرا لكم لأنكم تنصرون أنفسكم.
سنصدر لاحقا كل التفاصيل حول مشروعنا الوطني وأليات العمل لمن يريد الالتحاق بقافلة العراق المتجهة نحو المستقبل وتحت مسمى "العراق قادم" ليكون الصوت الذي يعيد للفاشلين والفاسدين رشدهم وصوابهم، وليكون العراق قادم طريقنا نحو بناء عملية سياسية نقية تستمد مشروعيتها وشرعيتها من تضحيات الشعب وأحلامه وأمانيه، وبهذه المناسبة ندعوا كل الأحرار قوى وشخصيات ومنظمات أن تكون في صف العراق بلا شروط ولا تحفظات لنساهم معا في إزالة هذا الغبار والدخان وشبح الموت والفناء عن وجه وطننا المجيد، وأن نعمل جميعا قلب على قلب ليكون صدى ما نفكر زلزالا يهد أركان الظلم والجور والطغيان... عاش العراق ... رحم الله الشهداء والمضحين .. والمستقبل للعراق والعراق مستقبلنا المضيء.



#عباس_علي_العلي (هاشتاغ)       Abbas_Ali_Al_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النجف تتحكم بمفاتيح الإنسداد وبغداد تسمع وتطيع
- قراءة خاصة لمستجدات الوضع العراقي
- شرف الخصومة ومبادئ العمل السياسي الوطني.
- في الواقع السياسي العراقي... قراءة متشائمة أو تحقيق للواقع
- سؤال التاريخ الوجودي من وجهة نظر فلسفية
- هل ينبغي لنا أن نهجر الدين ح 1
- السيادة والدونية والقيادة المحترفة
- قانون الأمن الغذائي ما له وما عليه
- التأسيس الطائفي للدولة
- العالم ليس أوربا .... غادروا عقلية المستعمر.
- الحرية السياسية وإبداء الرأي بين إباحة دستورية وتشدد قضائي
- مفاهيم ومقارنات فلسفية وفكرية
- بيان من أجل السلام الإنساني
- في البناء السيكولوجي لرجل الدين.
- صلاحية المحكمة الأتحادية في حل مجلس النواب العراقي بموجب قرا ...
- لست مطبعا ولكن .
- الدين والوجودية ... تقارب وتباعد
- ويسألون.... كيف نحرر إرادة الوطن
- بناء السلطة التشريعية في دستور العراق لسنة 2005 أخطاء لا تغت ...
- حول الدعوات إلى أحترام أستقلال القضاء العراقي


المزيد.....




- القوات العراقية تطلق قنابل الغاز على متظاهرين في بغداد
- قيادة عمليات بغداد: مستمرون في حماية المتظاهرين السلميين ومد ...
- قيادة عمليات بغداد: مستمرون في حماية المتظاهرين السلميين ومد ...
- قائد عمليات بغداد: لا يوجد أي مبرر لفرض حظر للتجوال في العاص ...
- العراق: آلاف المتظاهرين يتجمعون في شوارع بغداد إحياء للذكرى ...
- إصابة 28 شخصا في مصادمات بين قوات الأمن العراقية ومتظاهرين
- الاعلام الامني يعلن عدد الاصابات في صفوف القوات الامنية والم ...
- بعد فوز اليمين المتطرف في الانتخابات الإيطالية.. السيسي: أهن ...
- الدفاع المدني العراقي يحمل المتظاهرين مسؤولية تأخر الوصول لم ...
- قوات الأمن العراقية تطلق قنابل الغاز لتفريق المتظاهرين بذكرى ...


المزيد.....

- مَشْرُوع تَلْفَزِة يَسَارِيَة مُشْتَرَكَة / عبد الرحمان النوضة
- الحوكمة بين الفساد والاصلاح الاداري في الشركات الدولية رؤية ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عباس علي العلي - بيان من حركة -العراق قادم-.