أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس علي العلي - السيادة والدونية والقيادة المحترفة














المزيد.....

السيادة والدونية والقيادة المحترفة


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7274 - 2022 / 6 / 9 - 23:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في مستوى عالي من تمظهر السيادة على القيادة تحاول أطراف سياسية عراقية وتحت ضغط الهوس الأنانوي أن تبرز مفهوم الطاعة العمياء (نفذ ولا تناقش) في منظومة العمل السياسي، في ضل ديمقراطية يزعم أولئك القادة أنهم في لجة الإيمان بها كضرورة، وأن وجودهم وثقلهم في العملية السياسية يأت عن طريق ديمقراطي تمثيلي، وبالتالي فمشروعية وجودهم تستمد صيرورتها من إيمانهم بها، لكن واقع الحال وتطبيقا بما في الواقع من واقع نجد أن الديكتاتورية تبرز كعنوان نهائي لسلوك هذه القيادات، فالزعامة والقيادة لا تتناسب مع مفهوم السيادة الأمرة الناهية في المنظومة الديمقراطية، والتمثيل الشعبي الناتج عن عملية ديمقراطية يفترض بأنها تربط الممثل عن جماهيره أكثر من أرتباط الممثل بسيده وقائده، الذي يجب أن يعرف أن الجماهير هي مصدر السلطة وليس وجوده وإرادته هي التي تمنح السياسي الديمقراطي مشروعيته الدستورية.
هذا الواقع العملي المتجسد على الأرض نجد ما ندينه هنا ليس وليد المرحلة ولا هو نتاج ما بنيت عليه العملية السياسية، الحقيقة التي يجب أن لا نجامل بها أحد ونحن نكتب شهادتنا للتاريخ أن الواقع النفسي والأثر التاريخي الموروث وتفاعلات الحياة السياسية لمجتمعاتنا الدينية التي لم تتعرف إلا على الثقافة الأستعبادية بمعطياتها وأسسها الطاعة والأتباع، هي من ساهمت في ترسيخ فكرة السيادة والخضوع للقائد السيد الرمز، الذي لا يمكن للمجتمع من السير بطريق طبيعي ما لم يتخذ له علما ورمزا كليا ليكون القائد مهما كانت أخطائه ونجاحاته، فهي كلها مبررة لأنه هو من يعلم ونحن من يتعلم فقط، هذه العلاقة المترابطة بين الراسخ التاريخي الذي جعل من العامل النفسي خاضعا على الدوام لمنطق الطاعة والأنقياد لا يمكن تجاوزه من خلال تجربة أريد منها بالأصل خروج من قاعدة المجموع في أمر الفرد إلى الفرد قائدا بعقله لنفسه، طالما أن العملية ذاتها أسست على ذات المبدأ، المجموع يمثل الفرد ويصادر قراره بمعنى إلفاء للفردية في صالح الكيان والمجموعة.
من الطبيعي جدا أن يرسم الموروث التاريخي الواقعي والنفسي أرتداداته على السلوك البشري بشكل حاد ومباشر كلما كان المجتمع والفرد على ألتصاق تام به، ويكون أكثر تأثيرا وأشد كلما نظر الفرد والمجتمع إلى هذا المنظور التاريخي بعين القداسة والتبجيل والتعظيم، وكلما ضعف دور القيم المعرفية والفكرية التي تعتمد على قاعدة الشراكة والمشاركة بما يعطي حق الحرية للفرد في بناء منظومته المعرفية العقلية بنوع من الاستقلالية التي ستقود لاحقا إلى صناعة ميل سلوكي يفدم الفردية بمنطقها العقلاني على محددات الطاعة والأتباع، التي كثيرا ما أستمدت قوتها من تعطيل المبادرة الفردية في الإدراك والفهم، فمن هنا حرصت الأيديولوجيات الدينية والتاريخية الأجتماعية المحافظة وحتى الأكثر تمسكا بالماضوية على تقديم النموذج المقدس، أو الرمز الخالي من الدنس على أنه الضرورة التي لا يمكن تجاوزها لأنها تملك مفاتيح غير أعتيادية موهوبة له على وجه الخصوص لعلافة ما خارج الواقع.
من هنا فلا غرابة ولا أستغراب عندما نجد فردا يمثل قيمة تاريخية متوغلة في التعظيم والتقديس الذاتي وما يقدمه الأتباع والمطعين من ولاء أعمى، ليشكلوا نموذج لرؤية تسمى ديمقراطية خالية من المعنى الحقيقي والروح والجوهر الدلالي، وتتخلى عن أبسط أوليات العمل الديمقراطي التمثيلي لتعيد للتاريخ ما عرف بقترة الأستعباد الديني والمذهبي والطائفي على أنه خيار أجتماعي لا بد من ترسيخه، المصيبة أن الوعي الأجتماعي الشبه مشلول لا يقترب من هذه الحالة ولا حتى بأنتقاد لها خوفا من الوجه الحديدي الذي يحرس أركانها، والذي كثيرا ما كان ذراعها القوي في تنفيذ واقع الطاعة المبنية على الشعبوية المفرطة والولائية المتشخصنة في ذات الزعيم والقائد والسيد المطاع، دون أن تمنح هذه القاعدة الشعبية الأعتبار الذاتي لوجودها وهي تمارس المازوشية الجمعية بعنوان حفظ الدين والمذهب.
إن الديمقراطية في تطبيقها المشوه في مجتمع يقدس القادة ويرفع بهم من حالة التنظيم إلى حالة التعظيم لا يمكنه أن يبني علاقة بينيه بين مواطنيه وأفراده قائمة على الحرية والتبادل الحر والسليم والسلمي للرؤى والأفكار، ويبقى يرزح دوما في حالة من عدم التوازن النفسي لغياب الوازع الذاتي في تحمل المسئولية عن القرار الوجودي الذي يصنع الكينونة الأجتماعية للفرد ودوره في العمل الجمعي المنظم والمنتظم بإطار تشاركي تعددي، لذا يلجأ دوما لأسهل الحلول بوضع كل بيضه في سلة القائد السيد الرمز ويبقى مدافعا عن خياره الخطأ دون هوادة، لأنه يظن أن ذلك يعفيه من تحمل المسئولية عن وجوده أولا ويمنحه شيئا من التقرب للسماء التي بيدها كل شيء بما فيه تنصيب القائد السيد وتنظيم عملية قيادة القطيع من العبيد والموالين.



#عباس_علي_العلي (هاشتاغ)       Abbas_Ali_Al_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قانون الأمن الغذائي ما له وما عليه
- التأسيس الطائفي للدولة
- العالم ليس أوربا .... غادروا عقلية المستعمر.
- الحرية السياسية وإبداء الرأي بين إباحة دستورية وتشدد قضائي
- مفاهيم ومقارنات فلسفية وفكرية
- بيان من أجل السلام الإنساني
- في البناء السيكولوجي لرجل الدين.
- صلاحية المحكمة الأتحادية في حل مجلس النواب العراقي بموجب قرا ...
- لست مطبعا ولكن .
- الدين والوجودية ... تقارب وتباعد
- ويسألون.... كيف نحرر إرادة الوطن
- بناء السلطة التشريعية في دستور العراق لسنة 2005 أخطاء لا تغت ...
- حول الدعوات إلى أحترام أستقلال القضاء العراقي
- رسالة إلى مولانا السلطان
- إضاءة على بعض جوانب الشخصية العراقيىة
- هل نحن متخلفون حقا؟.
- اليرهم والما يرهم بحكومة كوكو وبرهم
- الأيام القادمة أراها حبلى بالجديد القديم
- الديمقراطية الناشئة ومشكلة الوعي بخلافها
- تسع سنوات في الحوار المتمدن


المزيد.....




- عشرات القتلى والمصابين بهجوم انتحاري استهدف مركزا تعليميا في ...
- مصر.. وفاة موسى الدلح أحد زعماء قبائل سيناء الداعمين للدولة ...
- النفايات الفضائية: ما هي؟ وما مدى خطورتها؟
- نجم الكرة البرازيلي نيمار يدعم الرئيس بولسونارو قبل انتخابات ...
- شاهد: عشرات المتطوعين يشاركون في تنظيف نهر النيل من النفايات ...
- طرد نائب رئيس شركة -أبل- بسبب مزحة على -تيك توك- (فيديو)
- الإعصار -إيان- يودي بحياة 14 شخصا على الأقل في فلوريدا
- بيجو تضيف مركبة متطورة وأنيقة لعائلة سياراتها
- دبلوماسيون عرب يحثون تراس على عدم نقل السفارة البريطانية إلى ...
- بوتين يوقع مرسوما بإعلان خيرسون وزابوريجيا الأوكرانيتين منطق ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عباس علي العلي - السيادة والدونية والقيادة المحترفة