أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد مضيه - إردوغان بين تبعات حلف الأطلسي والسلم في أكرانيا














المزيد.....

إردوغان بين تبعات حلف الأطلسي والسلم في أكرانيا


سعيد مضيه

الحوار المتمدن-العدد: 7266 - 2022 / 6 / 1 - 11:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"تحتفظ تركيا بمكانة تؤهلها لأن تكون المكان المختار، وربما الوسيط لمواصلة الصلات الدبلوماسية بين روسيا وأكرانيا . وموقف إردغان الحازم من فنلندا والسويد ضروري للحفاظ على ثقة روسيا". هذا ما اورده في مقالة "حول تركيا وحلف الناتو"، نشرها في18أيار الفائت كريغ موراي، الكاتب البريطاني والمذيع والناشط في مجال حقوق الإنسان. عمل سفيرا لبريطانيا في اوزباكستان، ثم محاضرا جامعيا،و حاليا يهتم بقضايا التصدي لعدوان الدول الامبريالية وعملائها في بقاع المعمورة. يكتب موراي:

“"أكتب من تركيا لأنه ان كان ثمة تحرك لإنهاء الحرب في اكرانيا فسيبدأ من هنا.
موقف الرئيس إردوغان الحازم باحتمال نقض عضوية كل من فنلندا والسويد بالناتو مؤطرة فقط بما أعلنه علاقة بما تخيله دعم البلدين للمقاومة الكردية. ألا ان الأمر أعمق من ذلك بكثير.
يدرك إروغان أن تقدم حلف الناتو شرقا ، وبالأخص توسيعه بضم فنلندا يشكل صفعة بوجه الرئيس الروسي بوتين، من شانها ان تزيد صعوبة وتعقيد التوصل الى صفقة سلام في أكرانيا.
ولكن يتبادر السؤال: هل يقْدم إردوغان على بذل جهود الوساطة والتمظهر بحمامة سلام في حين يؤجج الأوضاع ويتحدى الوجود الأميركي شمالي سوريا ؟ لايتطرق موراي الى هذه المعضلة.

اي صفقة كهذه يتوجب ان تقام على قاعدة تنازل روسيا عن بعض الأراضي الأكرانية التي باتت تستولي عليها. والتوسع الدرامي لحلف الناتو هو النقيض المطلق لخلق شروط التسوية السلمية. في الحقيقة ان مواصلة حلف الناتو النشطة خطة التوسع بيّنة على ان الحلف يتطلع لحرب مديدة بالوكالة بهدف استنزاف روسيا، وليس محاولة استعادة السلم والاستقرار في أوروبا. وقد اكد بايدن لماذا تحتاج الولايات المتحدة هذه الحرب.
عشرات الملايين من الأوروبيين يرددون الأغنية عن اكرانيا بما يظهر بوضوح موجة من المشاعر تطبق على الأوروبيين.
والى ان تتوقف اندفاعة الموجة، ربما يتراجع موقف الجمهور في فنلندا والسويد.بات واضحا ان بوتين يستهدف، خلال ازيد من عشر سنوات، إعادة دمج المناطق الماهولة بالروس المواطنين سابقا في الاتحاد السوفييتي داخل الاتحاد الروسي. هذه الأجندة تتسبب حاليا في حرب مدمرة ، لكنها لا تشكل تهديدا عسكريا لفلندا او السويد.
تحتفظ تركيا بمكانة تؤهلها لأن تكون المكان المختار ، وربما الوسيط لمواصلة الصلات الدبلوماسية بين روسيا وأكرانيا . وموقف إردغان الحازم من فنلندا والسويد ضروروي للحفاظ على ثقة روسيا.
وبالطبع ، لتركيا علاقتها التاريخية شديدة التعقيد والراهنة مع روسيا ، الأمر الذي يكتسب أهمية أفضل من أي دور تلعبه نظرا لكونها عضوا رئيسا في حلف الناتو. ويجدر أيضا ان نأخذ بالحسبان أن تركيا قوة اخطر بكثير عسكريا من فنلندا والسويد.
وهناك مصلحة تركية أخرى بالتحديد تلعب دورا ، تشكل عنصرا قويا في رغبة إردوغان للتصدي للرئيس الأميركي، جو بايدن بصدد دخول فنلندا والسويد حلف الناتو. يعود هذاالعنصر، بالطبع، الى التوتر الدائم بين عضوي الناتو، تركيا واليونان.
تركيا حانقة من عسكرة الجزر الشرقية التابعة لليونان ، القريبة جدا من شواطئها، وغياب الدعم والتفهم من بقية أعضاء الناتو بصدد التهديد المتخيل.
ليس من شكوك تحيط بمكانة الجزر اليونانية ( دوديكانيز) الأبعد شرقا . فقد ثبتت بمعاهدة باريس 1947 ، التي وقع عليها جميع الأعصاء الدائمين في مجلس الأمن ودول أخرى عديدة. إن نزع سلاح هذه الجزرأمر واضح ، ولم تنفه اي معاهدة أبرمت بعد هذا التاريخ.
وجزر اخرى يونانية، منها ليسبوس وليمنوس، محاذية من جهة الغرب مثبتة وفق معاهدة لوزان عام 1923، وتدعي اليونان ان وضعها تعدل بموجب ميثاق المضائق المبرم عام 1936. لا اعتقد بصحة الادعاء، إلا انها قضية أكثر تعقيدا مما يتطلبه امر تطويرها في الوقت الراهن. اما معاهدة 1947فلم يجر عليها تعديل.
مع كل هذا فإن اليونان قد تقدمت بطلب تسليح جزر دوديكانيز على نطاق واسع وما تزال تطالب، بما في ذلك تموضع عشرات آلاف الجنود ، وبصورة خاصة صواريح أرض –ارض بعيدة المدى.
تعتبر تركيا وروسيا هذه المطالب تهديدا لكل منهما. والحكومة التركية على قناعة تامة ان العسكرة قد جرى تنفيذها بتعاون نشط من جانب الولايات المتحدة ، ومشاركتها ، وربما بإيعاز منها.
صرح إردوغان في شهر شباط الماضي أن المعاهدتين اللتين تحددان نزع السلاح هما نفس المعاهدتين اللتين تخضعهما لسيطرة اليونان ، وإذا كانت اليونان تستخف بالمعاهدتين ، فإنها بذلك تضع سيادتها موضع التساؤل . وفي الحال تلقى إردوغان ردا سلبيا من إدارة بايدن.
غضب تركيا، إذن ، من سلوك الولايات المتحدة في جزر بحر أيجه ، حيث رأت فيه تهديدا عسكريا مباشرا، شكل سببا آخر لكون إردوغان غير قلق من تأجيل أجندة بايدن في بحر البلطيق. اشتط غضب تركيا حين أدركت ان موقف الولايات المتحدة مخادع حقا، إذ ترفض الالتزام بمعاهدة دولية هي شريك بها ( موقف تعقد من جانب تركيا نفسها، حيث انها ليست شريكا بمعاهدة 1947)



#سعيد_مضيه (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بالمقاومة الشعبية يكبح جماح الفاشية الإسرائيلية
- مغريات الحرب وعواقبها الكارثية بالولايات المتحدة الأميركية
- في أميركا زحف الفاشية تدوس حقوق الأطفال الملونين وترفع أهمية ...
- المشترك الإبراهيمي قنبلة دخانية تخفي اطماع إسرائيل التوسعية ...
- على مدارج الدبلوماسية الروحية تمدد إسرائيل حدودها بين النيل ...
- على مدارج الدبلوماسية الروحية تتمدد دولة إسرائيل ما بين الني ...
- القضاء الأميركي تحت سطوة الاحتكارات
- في رفض الرضوخ للتفوق العرقي للغرب الامبريالي
- ديمقراطية برسم التصفية في حاضرة الامبراطورية الامبريالية
- حال الديمقراطية في أرجاء الامبراطورية الامبريالية
- هشام شرابي المفكر الماركسي-3
- هشام شرابي المفكر الماركسي-2
- الشيوعيون سعوا لتجنب النكبة ولم ينصاعوا لموقف سوفييتي
- هشام شرابي المفكر الماركسي - الحلقة الأولى
- كيف نقلم التناقضات بين نضالات توجب التحالف والوحدة
- داخل روسيا يحسم الصراع حول أكرانيا
- متاهة قوى التغيير الاجتماعي .. مازق التحرر الوطني
- يوم الأرض في التصدي لاحتلال اقتلاعي
- يوم الأرض-1
- وحشية أميركا في العراق فاقت بكثير ما تقوم به روسيا في أكراني ...


المزيد.....




- بن غفير وزير الأمن بحكومة نتيناهو المقبلة يحذر في تسجيل مُسر ...
- السلطات الإيرانية تعتقل ابنة شقيقة خامنئي
- السوداني يعلن تفاصيل استرداد جزء من أموال -سرقة القرن-
- رئيس هيئة النزاهة: أطراف مهمة في الحكومة السابقة ساهمت بسرقة ...
- البابا للإسرائيليين والفلسطينيين: العنف يقتل المستقبل وينهي ...
- الرئيس الكازاخستاني يصل العاصمة الروسية موسكو
- لوكاشينكو لكييف: دماؤنا واحدة فتعالوا إلى طاولة التفاوض مع ر ...
- أوكرانيا.. تزايد حالات العنف المنزلي بسبب انقطاع الكهرباء
- أردوغان: يمكن أن تعود الأمور إلى نصابها في العلاقات مع سوريا ...
- أردوغان: السيسي -سعيد للغاية- إثر لقائنا في قطر وعملية بناء ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد مضيه - إردوغان بين تبعات حلف الأطلسي والسلم في أكرانيا