أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض قاسم حسن العلي - مسودة قابلة للتغيير حينما عدت من شارع الموت قبل ثلاثين سنة














المزيد.....

مسودة قابلة للتغيير حينما عدت من شارع الموت قبل ثلاثين سنة


رياض قاسم حسن العلي

الحوار المتمدن-العدد: 7225 - 2022 / 4 / 21 - 03:14
المحور: الادب والفن
    


هل تذكرين؟
حينما عدت في ذلك النهار الجهنمي
قادماً من تلك الاجواء التي اخبرتكِ عنها فيما بعد حينما كنتِ تصففين شعركِ بزيت معطر..
كلما ادق باباً يخرج ساكنوه ويطردوني ،
ماخطب هذه الابواب؟
ابواب العراق الخائفة
وانا القادم من شوارع الموت
بل هو شارع للموت
وكلنا نعرفه
يتوزع على جانبيه الحديد واللحم..
وانتِ حينما كنتِ معي..
فيما بعد...
تصففين شعركِ بذلك الزيت المعطر الذي اخبرتكِ عنه...
هل تذكرين؟...
سماء مليئة بالغربان شبعت من اللحم المتناثر بسخاء..
كل الطرق محفوفة بالدماء،
والاشلاء
وانا بلا ذاكرة
وحتى تلك الابواب المصنوعة من حديد بلا روح،
وبلا ذاكرة
بيوت حائرة بين الصور
صورة من يحكي بلا يقين
وصورة اخرى بلا مستقبل
تذكرين حينما أخبرتكِ وانتِ تصففين شعركِ بذلك الزيت المعطر ؟
ان كل الصور والشعارات زائفة
وانه لا يقين في العراق
حتى الانسان صار بلا صورة
هل تذكرين؟
كنتُ مع ضياء نشرب ذلك السم الابيض في ركن البستان...
حينما مررتي بعبائتكِ الجميلة...
وكنتُ في الغدِ على موعد مع الموت...
الموت المعبّد ببيانات التعبئة الهرمية والمقولات الجاهزة وخطابات بلا يقين
الموت الذي يأتينا نحن العراقيين بلا سبب..
كنت اريد ان اخطف منكِ قبلة تبعد عني الخوف الذي أعتصر قلبي حينما حل الغروب،
الخوف من الغد
كل شئ يتقزم في وطني
وكل الابواب تتشابه...
وكل الوجوه تحمل في سيماها سخام الذل والنفط المحترق ومواقد الخشب المقطوع من الاشجار القريية...
هل تعرفين ماذا حل بضياء؟
اتذكرين؟
كيف كنت اريد ان اختبئ في عبائتكِ السوداء..
وهذا الصمت الغرابي الذي يصرخ في كل الازقة الخربة...
كأن كل الاسماء مقابر
هل تعرفين ماذا حل بذلك البستان الذي شهد أول قبلة سرقتها منكِ وانتِ تنظرين الى اعالى الشجرة بعد ان خدعتكِ...
كان الهواء مليئ باكاذيب الانسان
وتلك الرصاصة التي اخطأتني
كانت تكذب
يقال ان الرصاصة تحمل في داخلها اسم من ستستقر في جسده
وهذه الرصاصة العقيمة
كانت بلا اسم
حينما يأتي بسام ويقول لي صباح الخير وبعد خمس دقائق أجده بلا لسان
لأن انسان ما قرر ان لا يقول انسان اخر صباح الخير مرة اخرى
هل عرفتي بشاعة هذا العالم وسرياليته
‏حينما ألتقي بكِ في مدينتي البشعة سأختار الركوب في حافلة كبيرة وأدفع عُمري بدل النقود حتى لا ينتهي المشوار معكِ،

اخبريني...
ماذا حل بضياء؟



#رياض_قاسم_حسن_العلي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الادب بين كبر السن وكبر النص
- مشهد
- طفولة ليست بريئة
- محنة الاديب العراقي
- في الوادي
- شامات
- عباس فاضل...هل من يتذكره
- شئ عن الكويت
- في محطة قطار البصرة
- من سنوات القهر
- صناديق الحكايات قراءة في رواية ( نور خضر خان) للروائي والقاص ...
- صناديق الحكايات قراءة في رواية ( نور خضر خان) للروائي والقاص ...
- حينما يتيه السرد قراءة في رواية مدينة الصور للؤي حمزة عباس
- شئ عن اللغة/ بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية
- لماذا علينا أن نقرأ لعزيز الشعباني؟ قراءة غير متكاملة في الم ...
- ليست رواية بل مسودة رواية
- المحجر لمحمد خضير / كتاب قصصي بلا قصص
- قراءة في رواية ( اوتو ) لخلدون السراي
- الشعر النهودي
- كائنات البن ل بلقيس خالد انحسار السرد أمام طغيان الشعر


المزيد.....




- مخرجة فيلم صاحبتي: شارك في آخر لحظة في مهرجان فينيسيا.. ومش ...
- -فنان الصراخ- في السينما.. عندما تصبح الحناجر القوية وسيلة ل ...
- الفنان العالمي البريطاني جورج روجر ووترز: أنا على -قائمة الق ...
- -كتاب الليل والنهار- لصلاح بوسريف.. قصبة ناي تجترح موسيقى ال ...
- أمينة النقاش تكتب: إحياء دور الثقافة الجماهيرية
- بعضها يتحدثها 20 شخصا وأكثر من نصفها في بلد واحد.. تعرف على ...
- مشاركة إماراتية متميزة في معرض الرياض للكتاب
- دبي: أسماء الفائزين بجوائز -منتدى الإعلام العربي-
- هل تفوز لودميلا أوليتسكايا المعارضة للكرملين بنوبل للآداب؟
- إقبال على تعلم اللغة الروسية في مدارس سوريا


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض قاسم حسن العلي - مسودة قابلة للتغيير حينما عدت من شارع الموت قبل ثلاثين سنة