أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - أُغنيه














المزيد.....

أُغنيه


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 7099 - 2021 / 12 / 7 - 12:19
المحور: الادب والفن
    


إن انعدام النوم لا يعني شيئاً سوى التساؤل, فلو أن المرء حصل على إجابة لنام !
― كافكا
1
مثل فزاعة الحَقل باسمال بالية
مثلُ سنابل قَمح تُطاردها الريح
وقلمٌ يتّأوه فوق ورق شاعرة
مثل روحٌ بشرنقة تصطخب بالسؤال
و أدوية مُنتهية الصلاحَية
واغنياء حد التُخمة وفقراء
يُطحنَون تحت وطأة العيش
ومهرجانات باضواء فاقعة
وموتى من زمهرير عند الحدود
يعيدونَ ملاحم قوارب الموت
وروح تصطخبُ بالأسِئلة
لمَ كُل هذا ؟؟. ِلمَ كلُ هذا ؟؟
ولا اجوبة يا كافكا لا اجوبة
2
عند محطة القطار
مُعُراة ملامحي
وأنا كطائر مُقّيد الَجناحين
أتهيأُ لِوداع غير مؤجل
رجعتُ مُتثاقلة الخُطى
أبتغي شيءليبُدد وحشة
كسماع تلك الاغنيه
خوليو والحنين Nostalgie
لأشعر كما كنتُ اشعر في المرةِ الاولىٰ
في اوج دهشتي من شيء خفي
تسلل بين عروقي بغتة
بدأ ينمو كنبتةً برية
كأن الخالق رسمها ولوّنها
أريدان أسمع تلك الاغنية
اتوق ان اشعرها كالمرة الاولى
بحس صّبيةً في العشرين ربيعاً
3
جامح وهادر كرعد في السماء
ينبضُ بقلبِ طفل
من يعتصر من روحه
نبيذاً مُعتقا لينسى
كالعشب هو يتغير
بدورات الفصول
ينطلق نحو الاحراش
تحت ُجنح الظلام
ليختلط بعالمه الخيالي
الذي يِهبهُ الِشعر
سِماتهُ غجريٌ بِشعَر
مُنسّدلٌ على الاكتاف
4
تجلسُ في المقهى
دُخانٌ أبيض
وهواء البحر يغطي النوافذ
بشيء من ضباب
تطلبُ فنجان قهوةً وقارورةَ ماء
تفتحُ حاسوبها تدقُ على الازرارِ
بِرقة أُُنثى
تلتقط الفكره تكتب اليه
من اين ابتدأ ؟
طعمك الملح
مذاقك الملح
لتبحر اليه وحروفها

** Nostalgie
الحنين من روائع المطرب خوليو اغليسياس



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وصفة للنسيان
- لا !! لستُ أنا
- عند خط تماس البحر
- الراديو ابو العين الساحرة
- أُحدثكم عن اورڤيوس
- أُحدثكم عن اورفيوس
- على أرصفةِ أيلول
- يوم توقف الزمن
- سأتبع أثرك
- أشتغاثة
- أُحُبُكَ بجهاتكَ الأربعة
- يا نيل
- تعويذة ديواتيما
- حلم لم يكتمل
- قمر أبيض
- شعراء
- طواف
- 44 عاما والحب يأتي بثماره
- صمت
- عطر


المزيد.....




- شاهد: موسيقي كندي يستعيد في اليابان قيتاره المسروق منذ 46 عا ...
- وفاة الممثل الأمريكي جو تيوركل صاحب دور الساقي في فيلم -البر ...
- فوز -الطرحان- بجائزة آسيا جبار للرواية في الجزائر
- تهمة جديدة تلاحق الممثلة الأمريكية أمبر هيرد وهذه المرة في أ ...
- اللغة ضحية للحرب.. لماذا تتعرض البيلاروسية للتضييق عليها في ...
- فنان كندي يستعيد غيتارا سرق منه قبل 46 عاما (صور)
- رَسائِل ... قَلائِد
- الفيلم السعودي -سكة طويلة-.. مغامرة مثيرة في الصحراء
- أحمد الشلفي في ديوانه الجديد- لا تخبر النجمة-.. مكاشفات الأح ...
- مصر.. الشحات مبروك يعبر عن ندمه ويتبرأ من أفلامه (فيديو)


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - أُغنيه