أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - يا نيل














المزيد.....

يا نيل


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6936 - 2021 / 6 / 22 - 22:38
المحور: الادب والفن
    


الُجرعه الثانية من اُللقاح فعلت فعلتها من صداع والم في الرقبه والكتف بعكس ما كانت الاولى سألتها قالت عادي لا تقلقين !! قلت لأنسى ما انا فيه مع رواية «حلم ماكينة الخياطة»، للكاتبة الإيطالية ومعدة البرامج التلفزيونية الثقافية «بيانكا بيتسورنو»، حيث، يجد القارئ نفسه أمام عمل استثنائي لقي إشادة من عدد كبير من النقاد العالميين، فقد قالت الناقدة ناديا تيرانوفا: «رواية استثنائية، فلا يمكن سوى ليَدٍ حكيمةٍ خبيرةٍ أن تقارنَ بين الخياطة والكتابة دون ابتذال أيٍّ منهما». بعد عدة صفحات وما هي الاّ لحظات وقد كنت نحّيت ما انا فيه لأرخي رأسي للوراء أطلب الاسترخاء تململت كان ينقصني التركيز فلا النوم ُيذعنُ بعد ليلة ارق ولا قدره لي على التركيز لمتُ الدكتور بسري حين وجد الضغط مرتفعا ومع ذلك امر الممرضه بحقني بالمصل قلت لا بأس ساتحسن مضى اليوم وغدا ستهلُ التباشير تركت كل شيء لالتفت للمحمول تلاعبت بالازرار ادرته على اليوتيوب وكانت من تترنم لحبيبها بصوت شجي ( انا وحبيبي يا نيل نلنا امانينا مطرح ما يسري الهوى ترسي مراسينا ) الله وكأنها جاءت بوقتها لتنقذني من ضجر اوه يالهي حلقتّ بافكاري للبعيد كم تتسارع الايام وكأن الحدث وقع قبل ايام حين غادر لجبهة القتال لاداء الواجب نحو البلاد كان الفضاء في الوطن مشتعلا بانباء الحرب عاد مسرعا بعدها بايام لظرف طاريء بالبيت متوسلا ضابطهُ بان صديقه الذي التحق بوحدته بعده اخبره بان والدته. داهمها مرض ثقيل بعد الانباء عن هجوم جديد ناضل ليحصل لعدة ساعات طارئه ثم يعود فرحنا وتلقفته الوالده بالاحضان وكأنها ردت لها الروح انتحى بي جانبا قال اتعرفين ؟ حين حملنا القطار الى البصره كان الجو مشحون بالحر والعرق ورائحة الترّقب وقلوب الجنود الملهوفة لسماع اخبار انتهاء الحرب والعوده لحياتهم المشروعه وانا احُّدقُ بالطريق سألت نفسي هل ياترى سأعود حياً او محمولاً بتابوت تنهدت اخرجني من متاهتي صوت انساب من راديو صغير يحمله احد الجنود من منظره الانيق خمنّتُ انه خريج احد الجامعات ًانسابت شمس الاصيل وانسابت الذكريات معها سالتهُ بخبث مُّحبب ومن تذكرت ؟؟ قال تذكرت اخت لي تحب هذا اللحن وتتنغم به حين تغسل الصحون اتذكر حين حقدتُ عليك بمن مر من امام بيتنا فسمع صوتك وصرخ بخجل الله اعجاباً ضحكنا ضحكنا حينها بخوف وبعيون يسودها القلق عن مستقبل الوطن ومستقبل شباب لم يكن لهم بد ان يكونوا حطبا لحرب حمقاء أججها من يسترخصون الروح
انتهى

*شمس الاصيل أغنية للسيدة أم كلثوم كلمات أحمد رامي وألحان رياض السنباطي



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تعويذة ديواتيما
- حلم لم يكتمل
- قمر أبيض
- شعراء
- طواف
- 44 عاما والحب يأتي بثماره
- صمت
- عطر
- أراهم يبتعدون
- شق في الجدار
- مابين غفوة وطيف
- في نُزل المسافرين
- أنتباه
- رسائل الى الله
- قمرٌ عابر في ُبرهة زمن
- نص عنوانه. قصيده
- الحرب هي الحرب ..... رحماك يا سامي
- نص لم نعش سُدى
- رؤيا ورهان
- قصص قصيره. متناقضات


المزيد.....




- وفاة الفنانة السورية أنطوانيت نجيب.. وداعًا -نعيمة-
- تجربة فريدة.. مستشفى مغربي يعالج الأطفال بالموسيقى
- بالفيديو.. لاعبة في الدوري الإنجليزي تستعرض وشمها باللغة الع ...
- الفنانة أحلام تعود من السفر بعدد صادم من الحقائب (فيديو)
- وفاة أكبر فنانة سورية سنا
- الغاوون نص( صرخة نبض ..)الشاعرة لبنى حماده.مصر
- الغاوون.قصيدة(جميل الكلمات)الشاعرة عفاف محمدعبدالصادق.مصر.
- كمبوديا تستعيد 30 قطعة من أعمال الخمير الفنية
- صحفي مصري ينشر أول صورة لسيرينا أهاروني التي أدت دورها تهاني ...
- رُفعت الجَلسة .. مع فائِقِ النَثر .


المزيد.....

- حكاية البنت لامار وقراقوش- رواية / السيد حافظ
- نسيت أحلامي في باريس / السيد حافظ
- كل هذا الحب- رواية / السيد حافظ
- أنا ومارك ويوسف .. 2011 / السيد حافظ
- أنا وفاطمة ومارك / السيد حافظ
- زينب ومارك وأنا 2014 / السيد حافظ
- شط إسكندرية- رواية / السيد حافظ
- ليالي دبي - شاي بالياسمين / السيد حافظ
- ليالي دبي شاي أخضر / السيد حافظ
- رواية وهمت به / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - يا نيل