أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=697067

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - نص لم نعش سُدى














المزيد.....

نص لم نعش سُدى


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6718 - 2020 / 10 / 29 - 02:15
المحور: الادب والفن
    


لم نعش سُدى*
1
في المدينة التي تحب
العطر والورد
عيناها غيمتان من عطش
دمعها يسقط على الرمل
شقائق نُعمان
2
بيني وبينها جُدر
راسخة بعمق الارض
أُسسها عشق صوفي
لا يتأثر بعوامل تقلب المناخ
ولا بالتعريه
3
عيناي تسأمان ذُبالة الاشياء
ولطالما كِرهتُ النهايات الغامضة
لا اريد أيُ شيء يسحبني للوراء
اريد ان امارس التجربه
تجربة الاشياء التي أتوق
لفك طلاسمها
4
فمذ ودعتها أتوق لظفيرتي
التي قصّتها أمي وخبأتها
بحقل ذُره عند ضلع نهرها
وانفخ بالجمر المتبقي
بنيران مواقدها
ولاخطُ على رملها رواية أيامي
5
صرير الريح يباغتني
كأني في طريقي للسماء
كا ئنا نورانيا
أُخاطبُ ربي
أيُ خطيئة اقترفنا
لتصبح انهارنا مأوى لعصافيرنا ؟
6
أُخاطبه
كالذي تجلى له
فخرَ صَعِقاً
لكني لست بنبي
ولا املك سبيلا لمعجزه
7
هذه البلاد التي عيونها
كزُرقة البحر
ومراعيها تميل للسواد من خصبها
هذي البلاد يقتلني حزنها
يُرهقني حُزن اهلها
فهل ستستقيم ؟ ويقول شُعرائها
*وداعاً لشعر الالم
8
أم أعّول على قصائدي ؟؟
لتترجم افكاري
عساها ان تكون رسولي
بيني وبينها

*عنوان النص مقتطع من عنوان
ديوان الشاعرالمجري دانييل لفانتي "لم نعش سُدى"
*وداعاً لشعر الالم مقوله للشاعر محمود درويش



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رؤيا ورهان
- قصص قصيره. متناقضات
- نص بعنوان أنه شتاء مُختلف
- لو
- مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه
- خذني اليها .... بصوامعها الذهب
- نص بعنوان. لا فكاك
- مقاطع حين تُغير القطارات محطاتها
- قلم ً ....ونهر من مداد
- حَين يَجفُ نهر َ القلب
- ظل المصابيح
- خيط حرير على وسادة رمل
- نص : خيط حرير على وسادة رمل
- نص بعنوان روح
- كرسي متحرك
- لا .... بحر
- حتى العودة....
- مشهد ومتن
- مجاهرة
- أنا أفهم


المزيد.....




- تعويض .. مسرحية الزمن المهدور على نوافذ الدوائر
- الأفلام القصيرة تستهوي جمهور المهرجان..مهرجان البحر الأحمر ا ...
- كاريكاتير العدد 5322
- دورة ثالثة تتضمن فعاليات عديدة..اليوم.. معرض العراق الدولي ل ...
- غادة السمان من هي وما هي أشهر مؤلفاتها؟
- الرباط.. ناصر بوريطة يتباحث مع مساعد وزير الشؤون الخارجية ال ...
- خلال أمسية قصصية بمؤسسة قطر.. منى الكرد تروي قصتها مع الإعلا ...
- المدون البريطاني جو جينكينز يغطس بالبيانو ويعزف مقطوعة موسيق ...
- مسلسل -إنسايد مان-.. حبكة تشوبها الثغرات وروعة في التمثيل
- قائد الثورة الإسلامية لدى استقباله رئيس وأعضاء المجلس الاعلى ...


المزيد.....

- اتجاهات البحث فى قضية الهوية المصرية / صلاح السروى
- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - نص لم نعش سُدى