أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - رؤيا ورهان














المزيد.....

رؤيا ورهان


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 12:51
المحور: الادب والفن
    


الذاكره حين تخسر مكنوناتها تشيخ وتأفل
فلنصاحبها لنواصل
1
رؤيا
ليقُل ما يشاء
لعله يُجيدالخُرافات
طوفان تمردي
مثل فسيلة تعلن
تمردها على تربة شتاء
فمتى أعلن أنطلاقي؟
فلقد سئمت صمتي
أهي نبؤة في الرُقم القديمه
أن هذه البلاد مُبتلاه
عصافيرها تحصدُ زادها من فُتات
وحين يمر سرب النوارس
نحسبه كخيط دخان
ابيض كملح البحر
ثمة رؤيا
وثمة أسئله
أجوبتها تتخبط بداخلي
من يُدفيء جائع ؟
ومائدة الله ممدوده
والعشب رخاء
أنصاعُ للهواء
أُسأل الله الذي يراني
أخُلقَ الانسان ليشقى ؟
وهو الذي رفعه لسمو أعلىٰ ؟
ليظل يباغتني السؤال
2
رِهان
حين ينسلُ من النجم شهاب
ينصتُ لثرثرة الريح
يتدلى قلبه
يتّطوح برأسه
كدرويش بحلقة ذِكر
ما اصعب الكتابه
لمدينة منسيه
تقضي الوقت جوالاً في شوارعها
ما اصعب الكتابه
لِامراءة بعيدة المنال
تدور بخياله
كلؤلؤه انبثقت من محار
يُقيم الليلُ بشعرها
هو وهذا الليل وخيالها
وتقاويم بهُتت
يتّقلب وعقارب الوقت
واوراق من زمن مضاع
أهي لعُبة المماطله ؟؟
أم دوامة لذيذه ؟
لا يعرف !! ولكن
صوت يدق معاول في الرأس
نّحي وساوسك
كل شيء يتبدل
فالزمن متُحرك
فأقبل على زمنك
لتكسب الرهان
3
الشيء الذي لا نُخطّط له مُسبقاً حين تُداهمنا نوبةَ أشتياق
حينها نؤول كزورق يتهادى وسط هياج البحر ولا فنار ولا سفينة
انقاذ وحين يتنامى نغدو كجزيرة حاصرها الطوفان فاغرقها
فلا فرار!!
4
ولا طارش ولا مكتوب
يهدهدلي طفل مفطوم
گلبي الذاب بغيابك



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصص قصيره. متناقضات
- نص بعنوان أنه شتاء مُختلف
- لو
- مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه
- خذني اليها .... بصوامعها الذهب
- نص بعنوان. لا فكاك
- مقاطع حين تُغير القطارات محطاتها
- قلم ً ....ونهر من مداد
- حَين يَجفُ نهر َ القلب
- ظل المصابيح
- خيط حرير على وسادة رمل
- نص : خيط حرير على وسادة رمل
- نص بعنوان روح
- كرسي متحرك
- لا .... بحر
- حتى العودة....
- مشهد ومتن
- مجاهرة
- أنا أفهم
- العالم يبدو رميم ... العالم يبدو سهل


المزيد.....




- المنسف الأردني والعود السوري والخنجر العماني وحداء الإبل في ...
- الخطاط الأردني عبد الرحمن مرعي: مونديال قطر فرصة ليتعرف العا ...
- إسرائيل تدين قرار نتفليكس عرض فيلم عن النكبة
- منتدى دولي في قازان الروسية يبحث ترميم الآثار السورية
- هجوم واسع على الفنانة أصالة في مصر بعد تصريحاتها في السعودية ...
- صربيا تمنح المخرج السينمائي الروسي سوكوروف جائزة لقاء دوره ا ...
- فردوس عبد الحميد تهاجم فنانات مصر
- اكتشاف -كنز دفين- من المحاضرات المكتوبة قد يحل بعض الغموض حو ...
- القارئ مشاري العفاسي يثير تفاعلا بتغريدة عن ميسي ورد -غاضب- ...
- روسيا تطوّر مشروع الحفاظ على التراث اللغوي والثقافي لشعوب من ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - رؤيا ورهان