أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - رؤيا ورهان














المزيد.....

رؤيا ورهان


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6706 - 2020 / 10 / 17 - 12:51
المحور: الادب والفن
    


الذاكره حين تخسر مكنوناتها تشيخ وتأفل
فلنصاحبها لنواصل
1
رؤيا
ليقُل ما يشاء
لعله يُجيدالخُرافات
طوفان تمردي
مثل فسيلة تعلن
تمردها على تربة شتاء
فمتى أعلن أنطلاقي؟
فلقد سئمت صمتي
أهي نبؤة في الرُقم القديمه
أن هذه البلاد مُبتلاه
عصافيرها تحصدُ زادها من فُتات
وحين يمر سرب النوارس
نحسبه كخيط دخان
ابيض كملح البحر
ثمة رؤيا
وثمة أسئله
أجوبتها تتخبط بداخلي
من يُدفيء جائع ؟
ومائدة الله ممدوده
والعشب رخاء
أنصاعُ للهواء
أُسأل الله الذي يراني
أخُلقَ الانسان ليشقى ؟
وهو الذي رفعه لسمو أعلىٰ ؟
ليظل يباغتني السؤال
2
رِهان
حين ينسلُ من النجم شهاب
ينصتُ لثرثرة الريح
يتدلى قلبه
يتّطوح برأسه
كدرويش بحلقة ذِكر
ما اصعب الكتابه
لمدينة منسيه
تقضي الوقت جوالاً في شوارعها
ما اصعب الكتابه
لِامراءة بعيدة المنال
تدور بخياله
كلؤلؤه انبثقت من محار
يُقيم الليلُ بشعرها
هو وهذا الليل وخيالها
وتقاويم بهُتت
يتّقلب وعقارب الوقت
واوراق من زمن مضاع
أهي لعُبة المماطله ؟؟
أم دوامة لذيذه ؟
لا يعرف !! ولكن
صوت يدق معاول في الرأس
نّحي وساوسك
كل شيء يتبدل
فالزمن متُحرك
فأقبل على زمنك
لتكسب الرهان
3
الشيء الذي لا نُخطّط له مُسبقاً حين تُداهمنا نوبةَ أشتياق
حينها نؤول كزورق يتهادى وسط هياج البحر ولا فنار ولا سفينة
انقاذ وحين يتنامى نغدو كجزيرة حاصرها الطوفان فاغرقها
فلا فرار!!
4
ولا طارش ولا مكتوب
يهدهدلي طفل مفطوم
گلبي الذاب بغيابك




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,015,546,341
- قصص قصيره. متناقضات
- نص بعنوان أنه شتاء مُختلف
- لو
- مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه
- خذني اليها .... بصوامعها الذهب
- نص بعنوان. لا فكاك
- مقاطع حين تُغير القطارات محطاتها
- قلم ً ....ونهر من مداد
- حَين يَجفُ نهر َ القلب
- ظل المصابيح
- خيط حرير على وسادة رمل
- نص : خيط حرير على وسادة رمل
- نص بعنوان روح
- كرسي متحرك
- لا .... بحر
- حتى العودة....
- مشهد ومتن
- مجاهرة
- أنا أفهم
- العالم يبدو رميم ... العالم يبدو سهل


المزيد.....




- بوتين يهنئ المشاركين في فعاليات الذكرى 150 لميلاد الكاتب بون ...
- شاهد: الحي الصيني في لندن يتزين بالفوانيس للترويج لفيلم &quo ...
- لندن: دار الأوبرا الملكية تبيع لوحة -هوكني- لتتجاوز أزمة كور ...
- الممثل الخاص للرئيس الروسي يتحدث عن آفاق الروبل الرقمي
- بسبب مقاطع -خادشة ومحرضة على الفجور-.. القبض على فنانة عربية ...
- التشكيليون العرب بحاجة لصالات عرض دائمة لأعمالهم الفنية
- ” فى ختام أسبوع القاهرة الثالث للمياه 2020 “.. ” عبدالعاطي و ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- غَرَق ... ...
- بوريطة يتباحث مع وزير الشؤون الخارجية والأوروبية المالطي


المزيد.....

- أثنتا عشرة قصيدة لويس غلوك / إبراهيم الماس
- أنطولوجيا مبارك وساط / مبارك وساط
- على دَرَج المياه / مبارك وساط
- فكر الأدب وادب الفكر / نبيل عودة
- أكوان الميلانخوليا السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- التآكل والتكون السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- رجل يبتسم للعصافير / مبارك وساط
- التقيؤ الأكبر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- الهواس السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- النهائيات واللانهائيات السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - رؤيا ورهان