أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه














المزيد.....

مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6664 - 2020 / 9 / 1 - 18:15
المحور: الادب والفن
    


رجع أيلول و أنت بعيد بغيمي حزيني قمرها وحيد بيصير يبكيني شتي أيلول و يفيقني عليك يا حبيبي
فيروز
ليست بلحظة عاطفيه تلك التي كبست بها على ازرار الحاسوب لأكتب عن زيارة مانويل ماكرون من المطار مباشرةً لبيت السيده التي تجلس على عرش من نجوم ليقلدها أرفع وسام فرنسي وهو وسام جوقة الشرف الذي اخترعه نابليون بونابرت قبل ان يلتقي بطاقمً المعادله السياسيه المعقده الذي نبذهم شعبهم لملفات الفساد والخراب انفجار عظيم جعلنا نتيقن كما الرئيس الفرنسي حكمة أن لا شيء على مرور أزمنة هذا الوطن توحّد حوله اللبنانيون كصوت فيروز، والذي باعجاب شخصي لسيدةًالبيت جعل سيد الاليزيه وبجهد شخصي ان يزور فيروز الّتي سيجلس معها ربما حول طاولة مصنوعة من الارز ليرتشف فنجان قهوه لا اكثر بعيدا عن فلاشات الكاميرات. واسئلة الصحافه ولقد أنقسمت الاراء حول جدوى هذه الزياره فالمنتقدون لها رايهم انها أي الزياره لا يعول عليها وانها في الباطن لدغدغة مشاعر الجاليه اللبنانيه في فرنسا لكسب اصوات أكثر لماكرون في الانتخابات المقبله والمؤيدون افرغوها من محتواها السياسي بل قد تكون لاعادة الوجه الاخر للبنان وهو الوجه الدي تحراه ماكرون منذ الفاجعه الاخيره وليهتدي الى وتر اخر هو ماذا لو اصغينا لصوت فيروز ؟؟ استحقاق استثنائي لا يصدر إلاّ عن رئيس وزراء تراث تاريخي فرنسي جعل من أوروبا قارة الثقافة والآداب والفنون في العالم. لهذه الايقونه الانسانيه المثقفه الراقيه التي تمثل وجه لبنان النظيف البعيد عن الطائفيه والمناطقيه والذي يبدو اكبر من عمره الذي بلغ مئه عام لكنه يبقى "وطن مستقل، مزدهر وفيروز المحطه والحارس وميس الريم وفيروز التي لم تغرق في أي يوم، وفي أية مرحلة لبنانية في مصاف من انشدوا الاغاني المسيّسه ولم يجرؤ أحد من الساسة في لبنان على لمس خيط واحد من رداء هذه المرأة التي ترمز دائماً وأبداً إلى لبنان الحرّ، لا لبنان المستعبد. لبنان الجميل لا لبنان المتصدّع المتآكل المهترئ. لبنان المشع، لبنان المشرق المضيء، لبنان الأنيق النظيف. تلك هي رمزية فيروز، وتلك هي مبادرة الرئيس ماكرون بأن يبعث برسالة إلى زعماء الغش والفساد والتزوير والتجويع في لبنان مفادها نريد «لبنان» الذي ترمز إليه فيروز، لا بصفتها الشخصية الفردية، بل بما تمثّله في الوجدان اللبناني من ذاكرة وطن، وتاريخ شعب، وثقافة بلد كان يسمى باريس العرب
متن
بعد اشهر ثلاث عجاف
بعد 3 اشهر عجاف للرحيل
ساظل احملك بقلبي
الغائبون دون اعذار
ربما يكونون أسعد
لكن ياقيس اتوقك جداً
غيابك كما ضربة شمس
تخلق براسي خطوط ومدارات
عودتُ نفسي
ًأن لاأتيهُ مع الزمن
ولايكسرني خُذلان
وسواء غبت ام حضرت
ستكون كوني الرائع
وساحملك بالجهة
الدافئه من قلبي
واخاف عليكًً وانت
هناك من لسعة برد
اعرف ان غيابك يهشمني
لكن أُقسم لن انساك ابداً
وسيظل لكً في كل
نصوصي مقام ومستقر



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خذني اليها .... بصوامعها الذهب
- نص بعنوان. لا فكاك
- مقاطع حين تُغير القطارات محطاتها
- قلم ً ....ونهر من مداد
- حَين يَجفُ نهر َ القلب
- ظل المصابيح
- خيط حرير على وسادة رمل
- نص : خيط حرير على وسادة رمل
- نص بعنوان روح
- كرسي متحرك
- لا .... بحر
- حتى العودة....
- مشهد ومتن
- مجاهرة
- أنا أفهم
- العالم يبدو رميم ... العالم يبدو سهل
- الأسى روح القصيده
- رحيل
- خيوط عنكبوت
- كل شيء سيُنسى


المزيد.....




- فنان فلسطيني يحافظ على فن-الأرابيسك-في القدس
- الجناح السويسري في -بينالي البندقية- للفنون يستقطب 500 ألف ز ...
- بعد أن هاجمها نشطاء واتهموها بخدش الحياء.. وزارة الثقافة الأ ...
- عرض زواج سار بشكل خاطئ.. حاول تقليد فيلم تايتانيك ولكن.. شاه ...
- بينهم أحلام والدعيع.. فنانون ورياضيون يعربون عن تفاؤلهم بتأه ...
- خبير فرنسي: الجزائر اختلقت نزاع الصحراء لاعتبارات جيوسياسية ...
- الحفاظ على الخط العربي في المغرب
- جماليات الفيلم القصير في مهرجان -رحمة للعالمين- السينمائي ال ...
- فيديو نادر لزوجة الفنان عادل إمام.. والزعيم يكشف كيف تعرف عل ...
- تقنية جديدة تسمح لفاقدي السمع بالاستماع إلى الموسيقى!


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه