أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - خيط حرير على وسادة رمل














المزيد.....

خيط حرير على وسادة رمل


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6593 - 2020 / 6 / 14 - 02:43
المحور: الادب والفن
    


مرثيتي لشقيقي الشاعر قيس مجيد المولى

1
أيا شجر الخابور مالك مورقاً؟
كأنك لم تجزع على ابن طريف
الفارعة
سأرثيك مثلها
ومثل خنساء الشعر
ولا أكف إلا أن يجمعني المقام معك
فلمَ لا تتمهّل؟؟

2
آه وأوّآه
كيف لخيط حرير أن ينام على سرير عدم
ووسادة من رمل
كيف لأصابع تسيل الشعر
كنبع من جبل هكذا تتلاشى
كيف لهدوء أن يؤول لصمت بلا رحمة
صفير ريح فقط
كيف أضيء سراجاً لوحشتك؟
كيف أصارع ذئباً كسب الجولة الأخيرة؟

3
حزني عليك صاخباً
لا يشبه هدوئك
وكذلك حميد وعماد وموفق

4
من يمنحني ممحاة للذاكرة؟
مَن يدير عقارب الزمن للوراء؟
من يهدهد فطيم يتوق لثدي أم؟
من يحتويني طفلة بلثغة الحرف؟
والله لقد اختلط دمعي برمد
يكفكفها عبدالله
يزاحمني بالسؤال (هل سيغيب قيوسي اهواية؟)
غير مخيّرة أصمت
أُحدّق في دربك ولايحتويني إلا الفراغ
لقد كسرتني ولد أمي برحيل مباغت
واختلط الرمد بالدمع

5
سأخبأ تحت شالي وردةً
علّك أبا الليل تمر
فتورق حدائق ورد
سأكتب على كتف الرصيف
قصيدة وأنت المستهام
لتقرأ
أعرف أن من هناك لا إجازات
ولا عودة ولا مَرد
ولكني دعني أُغالط نفسي بالوهم

6
هل ثمةَ أمل أن يعود الشعراء الموتى
فما كتبوا للحب للحياة ليس بهيّن
ولكنهم اختاروا قرب الله شاسع الرأفة
عالماً شفافاً
كمرايا عُرس
ليتركوا هذا العالم مختلط الملامح

7
نم بسلام ولد أمي فأشعارك وترجماتك ودواوينك ومقالاتك
إرثك
سيحتل ركن مقدس من بيتك
ليشب عبدالله عن الطوق
ليزهو بأب

8
لا تزمط الشايل وليها
ولج محد بعد يسأل عليها
نمر بدارهم والمن نجيها
تبجّيني دارك اللي خلت منك

شقيقتك المفجوعة برحيلك



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نص : خيط حرير على وسادة رمل
- نص بعنوان روح
- كرسي متحرك
- لا .... بحر
- حتى العودة....
- مشهد ومتن
- مجاهرة
- أنا أفهم
- العالم يبدو رميم ... العالم يبدو سهل
- الأسى روح القصيده
- رحيل
- خيوط عنكبوت
- كل شيء سيُنسى
- اسبقني لCaribou cafe سأوافيك لاحقاً
- أِسبقني ل caribou سأوافيكَ لاحقاً
- من يعرف؟
- كونترباص
- أي..؟
- لو صدقَ العرّافون…
- امرأةٌ بعبق الزنبق


المزيد.....




- إسرائيل تدين قرار نتفليكس عرض فيلم عن النكبة
- منتدى دولي في قازان الروسية يبحث ترميم الآثار السورية
- هجوم واسع على الفنانة أصالة في مصر بعد تصريحاتها في السعودية ...
- صربيا تمنح المخرج السينمائي الروسي سوكوروف جائزة لقاء دوره ا ...
- فردوس عبد الحميد تهاجم فنانات مصر
- اكتشاف -كنز دفين- من المحاضرات المكتوبة قد يحل بعض الغموض حو ...
- القارئ مشاري العفاسي يثير تفاعلا بتغريدة عن ميسي ورد -غاضب- ...
- روسيا تطوّر مشروع الحفاظ على التراث اللغوي والثقافي لشعوب من ...
- إنيو: الموسيقى والصورة حبٌ من النوتة الاولى
- الأفلام الوثائقية العالمية في المسابقة الرسمية لدهوك السينما ...


المزيد.....

- المرأة والرواية: نتوءات الوعي النسائي بين الاستهلاك والانتاج / عبد النور إدريس
- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - خيط حرير على وسادة رمل