أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - رحيل














المزيد.....

رحيل


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6411 - 2019 / 11 / 17 - 00:28
المحور: الادب والفن
    


لا أستطيع أن أسكت حينَ يتكلم قلبي.
دوستويفسكي

1
يا أمُ وسام
ها هو خامس يوم وبيتك دُونِك
يومان وأنا أُبرر لروحي الأعذار
أنصتُ لصدى حكايات غابرة
تعالي لنرمي آخر غيمةَ حُزن
لقصيدة تكتظُ بالحياةِ
تعالي نضحك من القلب
تعالي فعندي لكِ أسرار

2
لا أُرثيكِ لأنكِ لا تُحبين الحزن
وتكتئبين مِن أثواب الِحداد
الضحوك النقية مثل ماء زَلال
عصافير مع اليقظة الأولى للصباح
نترنّح والهواء بحقائبِ الدرس لاهيات
حسبنا سنغير العالم
بصدى ضحكاتنا وبراءة الأطفال
بعشقكِ المجنون لقيسك*
بضنك الحياة

3
فات الزمن
وحين اختلطت الأوراق
غير مُخيرين
ضربنا عصا الترحال
كُل لفجّ
نُعاقر ألم البعد للأوطان
أبداً لم تُغادري الذاكرة
ولا حكايتان منك
كلما اكتضت غيوم الحنين لهناك
أتغنى بهما كموال
أتذكرينَ أم ميسم؟؟
والمحنّة
بعد ما أشوف شخصك والمحنّة
واظن گلبك تبدل والمحنّة
عَبالي أحباب نصبح والمحنّة
نتعاتب بالهوى ونگعد سوية
منذ أمس أعيد بهما وأشهق بالاشتياق
منو منكم عليّه نشد منسال
جفيتو وبجفاكم صرت منسل
شعندي غير دمع العين منسال
أخذتوا هالمصاب الصار بيه

4
ارقدي برحمة وعطف من الله
وغادري هذا العالم المزدحم
الذي لم يعد يتسع للنبلاء

شاعرة من العراق
* قيس، رفيق دربها بالحياة.



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- خيوط عنكبوت
- كل شيء سيُنسى
- اسبقني لCaribou cafe سأوافيك لاحقاً
- أِسبقني ل caribou سأوافيكَ لاحقاً
- من يعرف؟
- كونترباص
- أي..؟
- لو صدقَ العرّافون…
- امرأةٌ بعبق الزنبق
- متاهة
- عُد ولا تتباطأ
- المعطف
- السابعة والنصف بتوقيت لندن
- مواساة
- نصيّن
- مشاهدات
- التوقيع على لحظة عابرة
- Non Je Ne Regrette Rien
- كان دالي هناك معي
- الموتى يراقبون الأحياء


المزيد.....




- بعدما سقط على رأسه من السطح.. فنان يشارك يومياته مع اضطراب - ...
- بالصور.. (بيت المدى) الثقافي يستذكر الفنان جعفر اغا
- كاتب روسي مشهور يتطوع للمشاركة في العملية العسكرية الخاصة
- اليهود والسينما العربية.. من عصر الاحتلال إلى زمان التطبيع
- بري يؤكد: كلام جعجع عن التقسيم خطير والحوار هو المخرج الوحيد ...
- إيفا غرين تدخل في معركة قضائية مع شركة إنتاج بعد إلغاء تصوير ...
- -أوبالم-.. هذا السلاح القاتل الذي طوّرته سويسرا!
- - الكلمة بتخض-.. فنان مصري مشهور يرد على سؤال حول سفره لـ-إس ...
- فيلم شاروخان الجديد يحصد 12.7 مليون دولار في أول أيام عرضه
- جوائز الأوسكار 2023: كيف يمكن مشاهدة الأفلام المرشحة؟


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - رحيل