أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - أراهم يبتعدون














المزيد.....

أراهم يبتعدون


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6815 - 2021 / 2 / 16 - 20:30
المحور: الادب والفن
    


1
يتثائب التاريخ با وطاننا
كانه مّلَ الحكاية المُعادة
بينما عصفور آخر تّحرر
من سياج الحدود
رحل في يوم وردي
لانه آمن بالحب
طريقاً للخلاص
من شوائب هذا العصر
مُريد البرغوثي
12 ديوان شعر ونثراً بكتابين
وشاعر نُفيَ عنها 30 عام ولم يشم ترابها للرمق الاخير
2
في الموڤمبيك
حين تركنا مقهى الرصيف
كنا شريكتان في المصعد
انا والتي يتدلى من عنقها الصليب
كانت الابتسامةًجواز مرور
لأوطان لم تعد مرافيء للامان
حين افترقنا التفتت
لم تُسعفني قدماي
وبرقة الندى باغتتني
اوطاننا التي اصبحت مخازن للموت
هي الان في المخاض الاخير
وسوف تُبعث !!
تأملت !!!!
وانزلقت في الممر الطويل
يراودني حلم مُعجزة
3
يا لهذا المساء الطويل
وبينما العالم منشغلاً بالكوكب الاحمر
بينما أيقظني عزف كمان
كانت الريح توشي بأمر
وحين مرت بقربي
فزّت قصائدي على وقعها
لتنفذَ للروح
وبينما الاخرون رأيتهم يبتعدون
وهم قد الِفوا منازلهم
حتى وان أجمعوا الرأي عني بسرهم
بتهمة التغاضي
يظل قلبي
يصدر عويله المكتوم
بأثر خطاهم
فكيف بي وانا اراهم يتوارون
كظلال في الضباب
سأظل أُعانق بقاياهم
مثل العناق بمحطات القطار
ويدايَّ مغلولتانِ وشوقي مدى
4
القهوة كالورد، فالورد يقدمه لك سِواك، ولا أحد يقدم ورداً لنفسه
نبتدأ بمن اسمها الحياة
وننتهي بمن لانحب ذكره
دعني أتنسم رائحةًايام آفلة
هكذا ابتدأنا الصداقة
يوم سألتني من هي أسعد امراءة برايك
قلت من يكتب لها قصائد تتساقط نيازك
عليها فيحل بعالمها مهرجان
وبعد ؟؟
قلت من بحضرتها يغلق حواسه
عن كل كائن من يكون
وبعد ؟؟
من أعوزهُ فيقبل العالم نحوي
كأن صاحب المصباح
حضر بقربي
فحقق لي بعض التمني




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,231,082,768
- شق في الجدار
- مابين غفوة وطيف
- في نُزل المسافرين
- أنتباه
- رسائل الى الله
- قمرٌ عابر في ُبرهة زمن
- نص عنوانه. قصيده
- الحرب هي الحرب ..... رحماك يا سامي
- نص لم نعش سُدى
- رؤيا ورهان
- قصص قصيره. متناقضات
- نص بعنوان أنه شتاء مُختلف
- لو
- مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه
- خذني اليها .... بصوامعها الذهب
- نص بعنوان. لا فكاك
- مقاطع حين تُغير القطارات محطاتها
- قلم ً ....ونهر من مداد
- حَين يَجفُ نهر َ القلب
- ظل المصابيح


المزيد.....




- العثماني .. ينام مرتاحا والحزب يعيش غليانا غير مسبوق!!
- إسبانيا.. تظاهرات وأعمال شغب بعد مرور 11 يوما على اعتقال مغن ...
- شباك تذاكر دور السينما في الصين يحقق 2.32 مليار دولار أمريكي ...
- -تطاول قليل الأدب-... دفاع غاضب عن آخر مسرحيات عادل إمام
- ما اهمية افتتاح سوق سينما فؤاد التجاري بدير الزور؟
- بالفيديو شخص يجسد شخصية الممثل الأمريكي توم كروز بتقنية عالي ...
- مصر.. رانيا يوسف أمام القضاء بتهمة -ارتكاب الفعل الفاضح-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- -الثقافة- الجزائرية تكشف حقيقة استعانتها بمحمد رمضان وهيفاء ...
- إصابة وزير الثقافة عاطف أبو سيف بفيروس كورونا


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - أراهم يبتعدون