أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - شق في الجدار














المزيد.....

شق في الجدار


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6811 - 2021 / 2 / 11 - 00:52
المحور: الادب والفن
    


لولا العدم الكامن بلا وعينا لما تشبثنا هكذا بالحياة
1
بينما العالم يتثائب
وغبارٌ ينام ُ على الطاولة
وفي ذروة حُمى
أِلتصقتُ بظلي
كطائر
واسراب طيور مهاجره
تلّمستُ طريقي اليه
كانَ منديلي المُبللُ بالماء
سبيلهُ للعافيه
أخترقني هذيانه.
أنتِ هي التي زّينت شعرها
بوردةً بيضاء بفرشاتي
أنتِ هي التي كنت أبحث عنها
ملكة بابلية عرشها الضياء
انت التي قربك ازال حمى
التصقت خجلاً بصمتي
2
كأني أنهلُ من جدول رقراق
حين ضاقت الدائرةُ حولي
تسكعت بليلي فتحتُ نوافذي
للقمر
بضفاف نجم أعزل
تذكرت تلك الحكاية
التي اورثتني شق
في جدار القلب
ولأوِهمُ نفسي
هرعت لقاريء كف
عسىٰ الذي جرى كان
محض وسوسة
3
كعاشق وحيد يذكرها بعزلته
يكتب اليها منزوياً بيومهِ
لا اجمل من عالم انا فيه حر
منزلي البحر أُعاقر هياجه
اركب الريح بسحب متفرقة
تنخفض الاشرعه يرتجف قلبي
وحين ترسو سفينتي ساجدك
وبذاكرتي التي تعدُ لك الحكايا
ملكة بابلية تاجها الضياء
4
اقتربتُ بوجل
اشبه بفراشة حائره
كادت تُرديني القصيده
حين تكون فم اخرس
أختفى وجه القمر العابس
فمال راسي على الوساده
نحو النافذه
كذبالة شمعه
5
بجانبي هي
نّحيتُ قلمي
أطرقتُ
أصغيت بكل جوارحي
يا قلبي آه الحب وراه
أشجان والم وعلى المكتوب
ما يفيدش ندم
تذكرتهُ ياليتني اطير اليه
ياليت



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مابين غفوة وطيف
- في نُزل المسافرين
- أنتباه
- رسائل الى الله
- قمرٌ عابر في ُبرهة زمن
- نص عنوانه. قصيده
- الحرب هي الحرب ..... رحماك يا سامي
- نص لم نعش سُدى
- رؤيا ورهان
- قصص قصيره. متناقضات
- نص بعنوان أنه شتاء مُختلف
- لو
- مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه
- خذني اليها .... بصوامعها الذهب
- نص بعنوان. لا فكاك
- مقاطع حين تُغير القطارات محطاتها
- قلم ً ....ونهر من مداد
- حَين يَجفُ نهر َ القلب
- ظل المصابيح
- خيط حرير على وسادة رمل


المزيد.....




- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...
- زلاتان إبراهيموفيتش يقتحم عالم السينما بفيلم كوميدي (فيديو) ...
- النمسا تعيد رفات سكان أصليين إلى نيوزيلندا


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - شق في الجدار