أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - طواف














المزيد.....

طواف


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6865 - 2021 / 4 / 10 - 14:13
المحور: الادب والفن
    


طَواف
الارواح الشّريرة تملأ المكان
أمرُ بها أتعثرُ بدخانها
وجَنرالها المهزوم
لا يحقُ له الاشتراط
تتناثر بياناته قُربَ أقدامِه
لأُمةً لم تعدْ تصغي
والحماقات كَبّدتهُ ضياع بلاد
1
نصرخ بأول اعمارنا
ونحذو كأسراب نمل
لنواصل
بأرض طوافها ملائكه
2
وبين لحظات مُفعَمةً بالوحدة
و ضوء القمر
يسقط مكسورا
فوقّ الحجر والزجاج
أبانَ الظل الحميم
وحُلم نَبتت لهُ مَخالب
يكاد يُطبقُ على عُنق الوقت
3
لم تكن هناك
موسيقى أو ارتشاف قهوة
ولكن كان هناك شيء ما
أحالني لطائر
4
يستدرجني سرب يمام
أنعتقُ من نافذة
وما بين عُري المكان
ينهشني الانتظار
مُجحف ان يكون انتظاراً للفجر
لقصيدةً و أصابع مرتجفة حصادها
وهم
يغتالني النُعاس
وعين يِقظة بين دوحة الكستناء
وبودلير بمئويته الثانية

5
لم اكن وحدي
كثيره هي الرؤوس المُسهدة
وكثيرة هي النوافذ المفتوحه على مصارعها
6
فهذي امراءة يحرثها الزمن كأرض بور
تبدو أجمل حين تبتسم
تعود لبيتها عَدواً
لا تعنيها اعين الماره
هي ما زالت في إطار الحياة
تعيش تتفاعل تنثر الشعر
وتنتظر مُعجزة
7
ايها الشاعر المُغادر
ينخرني الشوق كالسوس
ستُكمل عامك الاول
يالترادف الايام ياللألم
8
سابقيك حيا بداخلي
نبتعد كيلا يصيبنا
ضجيج هذا العالم
نتعاطى بعالم خفي
نغرس غابة من شجر
اوراقها قصائد ستُخلد
في الكتاب السري للعشاق



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 44 عاما والحب يأتي بثماره
- صمت
- عطر
- أراهم يبتعدون
- شق في الجدار
- مابين غفوة وطيف
- في نُزل المسافرين
- أنتباه
- رسائل الى الله
- قمرٌ عابر في ُبرهة زمن
- نص عنوانه. قصيده
- الحرب هي الحرب ..... رحماك يا سامي
- نص لم نعش سُدى
- رؤيا ورهان
- قصص قصيره. متناقضات
- نص بعنوان أنه شتاء مُختلف
- لو
- مقال ومتن. عن ملتقى سيدة البيت وسيد الاليزيه
- خذني اليها .... بصوامعها الذهب
- نص بعنوان. لا فكاك


المزيد.....




- مراجعة الأعمال المرشحة لجائزة الشيخ زايد للكتاب
- صدور طبعة جديدة من «باريس في الأدب العربي الحديث»
- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - طواف