أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - تعويذة ديواتيما














المزيد.....

تعويذة ديواتيما


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 6933 - 2021 / 6 / 19 - 16:46
المحور: الادب والفن
    


*

١
حينَ أكتبُ نص
تنتابني الوسوسة
ياربي ألهمني كهولدرين**
تُشيخ الفكرة وتتوارى
بدهشة مصحوبة بالِدوار

٢
حين يتكلمُ الناسك اُلكلُ يصغي
يعرف أصل النار وأصل الهواء
أتأمل أن يفك عروق كفي
لأعرف طالعي

٣
حين وضعتَْ ديو تيما** بمهدي
تعويذة الإله وكأن الروح قُدت
من ضياء وأوردة مُنغمرةً بتراتيلها
كل ربيع كانت تأتيني من الغابات
لتزرع بشعري وردةً أضعها بكأس ماء
فتتفتح عند ضوء القمر
يفيضُ النهر رخاء وتنتشي أمي
تخلط الطين بالماء
فيتوهج تنورها بالخبز
فخبز أمي مذاقه غير مذاق

٤
سلام لأمي التي علمتني بقسوتها**
أمشي على الشوك وأتمُّدد على
المسامير
وأنا التي بداخلي طفلة تُخبأ ضعفها
بمكابرةِ مُهرةً جامحةً وتمضي
الخُطى الرتيبة تنهشُ لحظاتي
وأيامي تدور حول نفسها

٥
والمرأة المولودة من قلب ضياء
تعشقُ العيش برحاب الأبدية
تعشق الِشعر وريح الليل الباردة
تصغي لوشوشة الريح
علَّ عائد يبزغ من بين ذاكَ الضباب

٦
أتكونين جديرة برجل يحملُ
إليك عمره بين كفيه؟؟
يساوم جنونك بلياقة الفرسان؟؟

٧
وأنت كنهر رقراق مندفعة بالصدق
وأنت تعلنين ثوراتك وتنبذين التّملق
خائبةً بالّتلون لا تتقنين لعبة المداهنة!
لا تتقنين لُعبة الشفاه المدهونة بالعسل
كالداخل لمغارة تطلق ضحكاتها أشباح

٨
أشمُ رائحة الِغبار مثل رائحة البهار
أتقَّصى تواريخ الشعراء الُكسالى
والشعراء الذين ظُلموا بقصدية
المخلوقات تتقافز حولي تعلن
أي فضاء يتسع أفكاري
ووجعي بلاد
أسيرُ مسحورة إليها
قصيّاً حمامة تجلس فوق السياج
أحضن قبر هناك مُضمخ بماء الورد
ضعناً فاستدليت بحدسي
هدأت حين تيقنت أنها إشارات
سماء
أكرموا أرضاً فوقها أحياء
أكرموا أرضاً يتخبأ بجوفها
شعراء.

٩
يامي دجله رسالة وياك ودها
والعمارة انكتب بالگلب ودها
بأمريكا بباريس ببيروت
تحنُ إليها لميعة ربة الإلقاء والدلال
السومرية التي لم تساوم
تحنّ لقمرها الذي يسقط فوق سريرها
يشق المشحوف قلب الهور
وتتناغى القُّبرات

هوامش

**ديواتيما الجنية الليلية للغابات التي علمت أرسطو الحكمة.

**فردريش هولدرلين من بين أشهر شعراء ألمانيا. آمن بالسعي إلى المثل العليا التي تتجلى في تحقيق الانسجام المنشود بين “الإله” والانسان.

**سلامٌ لأمي، التي علمتني بقسوتها كيف أمشي على الشوك وأتمدد على المسامير
للشاعرة العراقيه لميعه عباس عماره.

**
يامي دجله رساله وياك ودها
والعمارة انكتب بالگلب ودها
لقائلها



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حلم لم يكتمل
- قمر أبيض
- شعراء
- طواف
- 44 عاما والحب يأتي بثماره
- صمت
- عطر
- أراهم يبتعدون
- شق في الجدار
- مابين غفوة وطيف
- في نُزل المسافرين
- أنتباه
- رسائل الى الله
- قمرٌ عابر في ُبرهة زمن
- نص عنوانه. قصيده
- الحرب هي الحرب ..... رحماك يا سامي
- نص لم نعش سُدى
- رؤيا ورهان
- قصص قصيره. متناقضات
- نص بعنوان أنه شتاء مُختلف


المزيد.....




- شاهد.. إدريس ألبا يواجه أسدًا شرسًا لحماية بناته في فيلم الإ ...
- القديرة أنطوانيت نجيب تطوي مسيرة حافلة بالعطاء.. ونجوم الفن ...
- أزمات البلقان في مهرجان سراييفو السينمائي الدولي
- رحيل الفنانة السورية أنطوانيت نجيب بطلة -الاجتياح- و-تحت سما ...
- وفاة الفنانة السورية أنطوانيت نجيب.. وداعًا -نعيمة-
- تجربة فريدة.. مستشفى مغربي يعالج الأطفال بالموسيقى
- بالفيديو.. لاعبة في الدوري الإنجليزي تستعرض وشمها باللغة الع ...
- الفنانة أحلام تعود من السفر بعدد صادم من الحقائب (فيديو)
- وفاة أكبر فنانة سورية سنا
- الغاوون نص( صرخة نبض ..)الشاعرة لبنى حماده.مصر


المزيد.....

- حكاية البنت لامار وقراقوش- رواية / السيد حافظ
- نسيت أحلامي في باريس / السيد حافظ
- كل هذا الحب- رواية / السيد حافظ
- أنا ومارك ويوسف .. 2011 / السيد حافظ
- أنا وفاطمة ومارك / السيد حافظ
- زينب ومارك وأنا 2014 / السيد حافظ
- شط إسكندرية- رواية / السيد حافظ
- ليالي دبي - شاي بالياسمين / السيد حافظ
- ليالي دبي شاي أخضر / السيد حافظ
- رواية وهمت به / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - تعويذة ديواتيما