أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - يوم توقف الزمن














المزيد.....

يوم توقف الزمن


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 7018 - 2021 / 9 / 13 - 14:47
المحور: الادب والفن
    


الليلُ يَلفُني برداء العُتمةِ
يقُتلني الوقت
أدور حولي
والاتهامات تترى جُزافاً
وانا ابحث في خرم ابرة
للنسيان عن منفذ
وثرثرات فوق لساني
لكني كلما ألتفتُ خلفي
أجدهُ أمامي
كآمون اله الشمس
كمبعثه بعد ليل طويل
مُعتقٌ باطيافه
حين أجتاحني الضجر
رميت الوهن عن كتفي
انتعلت ُخفي القديم
واطلقت شعري للريح
ليصب دجلةَ سخياً
بعيونً كلماتي
ً ليُلهمُني ما حولي قصيدة نثر
اليهِ وحدهُ
بينما المسافة صارت مسافات
أيُ بون شاسع يا الهي ؟
أي أجترار لتفاصيل اعاقرها ؟
كأنفاسي
أي صور ؟
أي حكايا ؟
أي خصام ؟
اي روحين تتشابه بالنسغ ؟
اي عيون تترقب المارين بالشوارع ؟
وسر أحتضناهُ كطفل وليد
اقولُ لِدمعتي ثوري علَّي
لأُعاند ضعفي
أجدني أعود صاغرةً
مرةً ينهرني قلبي المعلق بخيط
واخرى تنهرني ذاتي
فانا لا أَجيدُ الخُدلان
لذا أقول لدمعتي
بوميض الاحجار الكريمة
عودي لمحجريكِ أنّىٰ اتيتي
بزعلي والاتهامات تُرمى جُزافاً
أنّى أتجهُ؟ والكل يعاندني
دمعي وقلبي والمسافات التي تضمحل
لأي طارق منه لطيفهِ يؤرق احلامي؟
أنّى أتجهُ وانا المُّكبلة بمشابك حرير
ادور بقفص كطائر مذبوح
والصمت يحاور اشلائي
ورسالتي اليَّه عادت خائبةً
لتنهي فصلاً جميلا من
احلى فصول حياتي






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سأتبع أثرك
- أشتغاثة
- أُحُبُكَ بجهاتكَ الأربعة
- يا نيل
- تعويذة ديواتيما
- حلم لم يكتمل
- قمر أبيض
- شعراء
- طواف
- 44 عاما والحب يأتي بثماره
- صمت
- عطر
- أراهم يبتعدون
- شق في الجدار
- مابين غفوة وطيف
- في نُزل المسافرين
- أنتباه
- رسائل الى الله
- قمرٌ عابر في ُبرهة زمن
- نص عنوانه. قصيده


المزيد.....




- ماء العينين تهاجم تضخم -أنا- المصباح: عجزنا عن قراءة تجارب م ...
- جماعة ايت اعزة بتارودانت..الاتحادي ابراهيم الباعلي رئيسا للم ...
- فيدرالية اليسار وحزب النخلة يقودان المجلس الجماعي لزاوية الش ...
- الأحرار -يخطف- جماعة أولاد امبارك من البام
- عزيز البهجة عن حزب الاستقلال على رأس المجلس الجماعي اولاد بر ...
- العثماني يقدم حصيلة الهزيمة:ماحصل غير منطقي وغير مفهوم وغير ...
- جلالة الملك يعزي في وفاة عبد العزيز بوتفليقة
- بطريقة سينمائية.. محام اختلق تفجير مجمع محاكم المنيا في القا ...
- الأول في التاريخ.. روسيا تعلن عن تصوير فيلم كامل في الفضاء ب ...
- تحوّرات كورونا.. كاريكاتير “القدس”: الأحد


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - يوم توقف الزمن