أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - لا !! لستُ أنا














المزيد.....

لا !! لستُ أنا


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 7080 - 2021 / 11 / 17 - 07:58
المحور: الادب والفن
    


1
الارضُ لا تَملكُ الاشياء
وكلما غرقت المد سيُرجعها
ليس مثلنا
2
فاشيائنا الغاربةُ تكمن
بصندوق ذِكرياتنا
بعضها يُغرينا للحياة
والاخر يركدُ بقاع نسيانا
وحينَ يعصفُ الشوق
نهرعُ للجُدران
َحيث الصورُ تدبُ بها الحياة
فنلتقطَ أنفاسنا
3
أكان الزمن وجيزاً ؟
لم يُمهلنا لنفهمَ بعضنا
أكنتُ اسير حافية
فوق رمال متُحركة ؟
لا اعرف
4
لكني ساحاول بالمُمكن
أن أًواجهُ الأمر
و ارُمم نفسي
واستعيد وعيي
ادور بفضاء عقلي ببطء
فكل ُطرقي سالكة
قد أتسلقُ شجرة
واطلقُ العنانَ لصُراخي
لا لا!! لستُ أنا
او أختار ايُ دواء لُجرحي وأمضي
5
ما بين يديَّ الآن
قصائد تنطقُ بالمنفى
وقصائد كالحة
كتُبت بمدن مُحترقة
وبدل النجوم
كان ليلها مزروع بالشظايا
كانت الابواب تصدر صريراً
توقظُ صبية يتهيئون للحرب
6
السماء زرقاء
وقريبا من ضلع البحر
السفنُ تأتي وتُغادر
وعلى متن البحر قارباً
وصياد يرى العالم من خلف ستارة
الجوع لا يلبث مائة سنه
خاطبها تلك التي تفترش الارض
والتي أدمنت الشكوىٰ
وطائر غر ّيد شاطرهُ الشغف
بالبحر / بالسفن المغادره
بالفنارات التي تهدي المغادرين
اوطانهم عنوةً
7
ورسائل
لم يتبقى بين اسطرها
الا اطياف من ضباب
وصدى
يالها من مفارقة !!
8
والعراف الذي أنبأني
بفنجاني الُمكّتظ بالغيم
وسُحنةِ رَجُل لم أكدْ أتبينها
يحوم حوله سرب من النحل
بعد ردح من الزمن
كانت نبؤة العراف للرؤيا مطابقة
9
حتى لو كان حُلماً
او كانت مغامرة
أكاد لا اعرف المراءة بالصورة
معاطف فرو
ادوية مضادة للاكتئاب
كلابُ صيد
ونساء جميلات
كانت متاهة لشريط سينما
ايقنت بنهايته
ان الذين نساهم الزمن
همً الذين سَيسطرون اخر سطر
من سطور الملحمه



#كواكب_الساعدي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عند خط تماس البحر
- الراديو ابو العين الساحرة
- أُحدثكم عن اورڤيوس
- أُحدثكم عن اورفيوس
- على أرصفةِ أيلول
- يوم توقف الزمن
- سأتبع أثرك
- أشتغاثة
- أُحُبُكَ بجهاتكَ الأربعة
- يا نيل
- تعويذة ديواتيما
- حلم لم يكتمل
- قمر أبيض
- شعراء
- طواف
- 44 عاما والحب يأتي بثماره
- صمت
- عطر
- أراهم يبتعدون
- شق في الجدار


المزيد.....




- اصدارات حديثة...
- -صبرا- والترويج للموساد الإسرائيلي.. أنسنة الاحتلال الثقافي ...
- محام: “أمن الدولة” تجدد حبس الفنان التشكيلي أمير عبد الغني 1 ...
- المرشح جزء من القصة أو راوٍ لها.. أفلام قصيرة في حملات مرشحي ...
- فرنسا: اتهام نتفليكس بالإساءة إلى الجالية المغاربية بعد عرض ...
- الكرملين: الرواية بأن روسيا تقف وراء أضرار -السيل الشمالي- غ ...
- الرئاسة الفلسطينية: إسرائيل تستخف بحياة أبناء الشعب الفلسطين ...
- مصر,فعاليات أدبية الاسكندرية (قصرثقافة الأنفوشى) يحتفى شعرىا ...
- زلاتان إبراهيموفيتش يقتحم عالم السينما بفيلم كوميدي (فيديو) ...
- النمسا تعيد رفات سكان أصليين إلى نيوزيلندا


المزيد.....

- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ
- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - لا !! لستُ أنا