أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - الإنتخابات في زمن الحرب














المزيد.....

الإنتخابات في زمن الحرب


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6915 - 2021 / 6 / 1 - 19:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



منطقي أن تحتل القضية السورية موقعا مركزيا في الفكر العربي في جميع أبعاده الثقافية كونها قضية و جودية على الصعيد الفردي و الجمعي . بتعبير أدق إن الأزمات التي تعتمل في لبنان و فلسطين و غيرها من الأقطار في المدى المعروف بالشرق الأوسط هي في لبها سورية الأصل أو مرتبطة بشكل ما بالأوضاع في سورية .
لا نبالغ في القول أن سورية تعرضت في السنوات العشر الماضية لحرب غايتها إلغاء الدولة فيها و إقتسام البلاد بين تركيا و إسرائيل إلى جانب خلق كيانات هزيلة على أسس عرقية ومذهبية تابعة لهذين القطبين الدائرين في الفلك الأميركي ، انطلاقا من مفهوم استشراقي تروِّجه الحركة الصهيونية في دوائر صناعة القرار في الولايات المتحدة الأميركية متزعمة " العالم الحر " ، لا يعترف بشرعية الدولة الوطنية أو يدعو إلى إعاقة تبلورها كدولة وطنية شرعية ، تبريرا لافتراسها استجابة لضرورات جيو استراتيجية .
ولكن هذا الإلغاء لم يتحقق حتى الآن ، بالرغم من احتلال قوات الدولة الصهيونية لهضبة الجولان والولايات المتحدة للجزيرة السورية ، بالإضافة إلى احتلال تركيا لمحافظة أدلب . بكلام آخر فقدت السورية ما يزيد عن 30 % من مساحة البلاد التي قامت عليها أصلا .
لا بد هنا من الملاحظة أن دولا كثيرة عربية و غربية شاركت في الحرب على سورية تحت قيادة الولايات المتحدة الأميركية و بريطانيا و فرنسا ، و بالتالي كان واضحا أن الدول المهاجمة أعدت في سورية خطة لا تختلف جوهريا عن تلك التي طبقت في العراق و في ليبيا . كان بديهيا أيضا أن وقف العدوان على سورية يتطلب تعديل ميزان القوى بتدخل روسيا مباشرة و الصين في مجلس الأمن الدولي مقابل القوى العظمي المهاجمة .
مجمل القول أن الدولة السورية مضطرة لأسباب لسنا هنا في معرض التفكر فيها ، لإظهار دورها و شرعيتها في ظروف معقدة جدا نتيجة تواجد الدول الكبرى ، الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي ، على أرضها ، بشكل أو بآخر ،حيث أن كل منها تمسك باسنانها أو بأسنان كلابها طرفا من أطراف البلاد السورية .
الرأي عندي في هذا السياق ، ان الدولة السورية حققت بواسطة الإنتخابات الرئاسية الأخيرة أنجازا كبيرا في مسارها نحو استرداد شرعيتها المعنوية و الحقوفية . تجسد ذلك على أكثر من صعيد :
ـ 1 ـ لبى السوريون بأكثرية ساحقة (14 مليون من أصل 18 مليون تقريبا ) دعوة الدولة إلى الإقتراع في انتخابات الرئاسة . ما يعني أن "كلمة الدولة " صارت ذات صدى واسع بالرغم من الحرب المستمرة منذ عشر سنوات ، علما أنها حرب دموية تدميرية ماديا و إعلاميا ، ليس مستبعدا أن يكون هذا انعكاسا لعودة بعض السوريين إلى سورية و إلى دولتها .و لعل في منع و اعتراض السوريين النازحين لكي لا يشاركوا في الإنتخابات دليل على انزعاج يخامر الذين أرادوا إلغاء هذه الدولة .
ـ 2 ـ هل تعني هذه الحماسة للدولة السورية إعطاء السلطة براءة ذمة أو صكا على بياض ؟ لا أظن ذلك . جل ما في الأمر هو أن القيادة الحالية نجحت في إنقاذ الدولة و في تحرير 70 % من التراب الوطني في حرب كان منتظرا منها محو الدولة و تجزئة البلاد في اسابيع قليلة . و بالتالي من المنطقي مواصلة معركة التحرير و التواصل مع هذه القيادة لأن طريق الآلام ما تزال طويلة ، فعلى الأرجح أن سير العمليات يتطلب في المرحلة القادمة خططا دقيقة و تعديلات كثيرة في السياسات واصلاحات كبيرة في البنية . انطلاقا من أن الحرب العدوانية بالرغم من أنها كانت مقررة منذ نشوء الدولة في سورية ، إلا أن موعد اشتعالها و اختيار أساليبها ووسائلها و حجم الخسائر الناجمة عنها ، تأثروا إلى درجة عالية بعوامل مساعدة أهمها الوضع المهترئ و الفساد الإداري وذهنية الاستهتار وغياب التخطيط . هذا من ناحية أما من ناحية ثانية فلا يجوز أن ينسى الناس في سورية و جوارها أنهم مدينون بوجودهم للذين بذلوا دفاعا عن سورية في ظروف غير مواتية ، حيواتهم على حساب عوائلهم و أطفالهم ، فكانوا آخر الجنود الاحتياطيين أو الورقة الأخيةر ، التي أنقذ السوريون أنفسهم بفضلها ، و هذه لا يمكن تجديدها إلا بإصلاح الأوضاع التي كانت سائدة قبل الحرب و تغيير النهج .



#خليل_قانصوه (هاشتاغ)       Khalil_Kansou#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مفكرة فلسطينية
- الفيروس و السياسة (222)
- الفيروس و السياسة (22)
- الفيروس و السياسة (2)
- المهاجر و البلاد الاصلية ( 3 )
- المهاجر و البلاد الأصلية (2)
- المهاجر و البلاد الأصلية 1
- الصاروخ من المعتدى عليهم إلى المعتدين عليهم
- 13 نيسان و مناسبات أخرى في لبنان
- الساميون و غير الساميين في السياسات العرقية
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (5)
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (4 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (3)
- لا تعود عقارب الساعة في الشرق إلى الوراء (2 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (1)
- لبنان : نهاية الإمارة (7)
- لبنان : نهاية الإمارة (6)
- لبنان : نهاية الإمارة (5)
- لبنان : نهاية الإمارة (4)
- لبنان : نهاية الإمارة (3 )


المزيد.....




- نائبة تبين الهدف من الدعاوى المرفوعة بشأن الكتلة الأكبر
- العراق وروسيا يتصدران حرق الغاز في العام 2020
- صحف عالمية: -داعش- استخدام اطفال عراقيين كدروع بشرية في معرك ...
- -شعور- شائع يزيد من خطر إصابة الرجال بأمراض القلب القاتلة
- كوريا الجنوبية.. الحكم على وزيرة سابقة بالسجن عامين لإساءة ا ...
- مخدرات عبر قناة دبلوماسية.. الداخلية الروسية تفتح تحقيقا ضد ...
- طوكيو تعلق على مسألة إعادة دفن رفات رجل استخبارات سوفيتية شه ...
- وسائل إعلام تتحدث عن دولة عربية نفذت إسرائيل عمليات خاصة في ...
- ما الذي نعرفه حتى الآن عن النسخة -الخفية- من -أوميكرون-؟
- مصر.. احتجاز مصور روسي في القاهرة والسفارة تصدر بيانا


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - الإنتخابات في زمن الحرب