أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - المهاجر و البلاد الأصلية (2)














المزيد.....

المهاجر و البلاد الأصلية (2)


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6880 - 2021 / 4 / 26 - 12:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لن نتوقف عند الروابط العاطفية بين المهاجر و بلاده الأصلية التي تتحول بمرور الوقت و لكنها لا تمحى خصوصا بالنسبة للجيل الأول ، كونها وجه من أوجه الإنتماء المُضمر بالإضافة إلى أنها أيضا مسألة إرضاء ذاتي ، فالمهاجر قد يكون شاهدا ولكنه بالقطع ليس مبشرا .
يختلف الأمر في موضوع السياسة ، نظرا إلى أن الهجرة تعكس في الواقع مشكلة في بنية الدولة التي تتولى الإدارة في البلاد الأصلية . هناك احتمالان فإما أن هذه الإدارة سيئة و أما أن البلاد ضيقة في الأصل أو انها فقدت بعض اجزائها . هذا من ناحية أما من ناحية ثانية فمن الطبيعي أن يقارن المهاجر بين البلاد التي استوطنها والإدارة فيها من جهة و بين البلاد الأصلية و الإدارة فيها من جهة ثانية ، فهذه الأخيرة تطرد سكانها بينما تلك تفتح أبوابها ، بشروط معينة ، امام الذين يرغبون في العيش مع أهلها .
مجمل القول أن سؤالا واحدا ، يلازم المهاجر دائما ، يستجوبه باساليب مختلفة وفي مناسبات متنوعة : لماذا لا يكون ما أمكن تحقيقه هنا ممكنا في البلاد الأصلية ؟ لم يستطع المهاجر كفرد عضو في جماعة أن يعيش و يعمل هناك بينما تمكن من ذلك كفرد بمفرده هنا .
لا شك في ان وجود الجماعة الأصلية بماهي كيان إحتماعي قائم على أساس النسب أو العرق أو المعتقد ، ذو صفة تمثيلية خالصة و حصرية ، ما يجعل الإنتماء إليه فرضا مفروضا ، يقزم الفرد إلى حد كبير ويقيد حريته على عكس الجماعة المُحدثة على أساس سياسي ،فكري أو عقائدي ، التي يكون الدخول إليها والإنفصال عنها إراديا أي فعلا عقلانيا ، إعترافا و دليلا على قبول تعددية الآراء و ضرورة الحوار بحثا عن القواسم المشترك في توليف و ابداع حلول ملائمة للمسائل الجديدة بدل مواءمة هذه المسائل في القوالب العتيقة .
من البديهي استنادا إليه أن الحرص على الجماعة الأصلية يتم على حساب المصلحة العامة ، أي على حساب الجماعات الأصلية الأخرى المشابهة بوجه عام ، التي ينضوي إليها سكان البلاد ، و على حساب الفرد بوجه خاص ، لا سيّما في ظروف توتر العلاقات واحتدام الصراع بين مختلف هذه الجماعات الأصلية . من المعلوم في هذا الصدد أن معاودة الصراع تتكرر بين الفينة و الفينة حيث تلجأ زعامة الجماعة إلى إثارة العصبية في تحريض و تجييش أفرادها ، دعما لزعيمها ، فهو الفاعل الوحيد في الصلح و الخصومة مع زعماء الجماعات الأخرى ، هكذا عندما يتنازع هؤلاء الزعماء تعود عقارب الزمن مائة إلى الوراء دفعة واحدة . فلا نجازف في الكلام أن وجود الجماعة الأصلية يعكس في الواقع تخلفا إحتماعيا فاضحا ، يمثله زعماؤها . و من نافلة القول في السياق نفسه ان التخلف الضروري و اللازم لتمكين زعيم الجماعة الأصلية من ممارسة تسلطه و إظهار جبروته ، هو ضروري ولازم أيضا للمستعمرالطامع ، كونه يُضعف روابط الشراكة و التضامن و الثقة بين سكان البلاد عموما . ينبني عليه أنه لا مفر من الإقرار بأن تنسيقا عن و عي أو غير وعي ، قائم موضوعيا ، بين الجماعات الأصلية من جهة و بين الذين يرغبون في إضعاف المجتمع الوطني .



#خليل_قانصوه (هاشتاغ)       Khalil_Kansou#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المهاجر و البلاد الأصلية 1
- الصاروخ من المعتدى عليهم إلى المعتدين عليهم
- 13 نيسان و مناسبات أخرى في لبنان
- الساميون و غير الساميين في السياسات العرقية
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (5)
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (4 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (3)
- لا تعود عقارب الساعة في الشرق إلى الوراء (2 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (1)
- لبنان : نهاية الإمارة (7)
- لبنان : نهاية الإمارة (6)
- لبنان : نهاية الإمارة (5)
- لبنان : نهاية الإمارة (4)
- لبنان : نهاية الإمارة (3 )
- لبنان : نهاية الإمارة (2)
- لبنان : نهاية الإمارة (1)
- تساؤلات طبيب متقاعد عما يجري في زمن الزباء !
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (3 )
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (2)
- أخبار لبنان مقززة


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي يعلق على لقائه بخالد بن سلمان
- وزير الدفاع الأمريكي يعلق على لقائه بخالد بن سلمان
- الآثار الجانبية الرئيسية لتخطي وجبة العشاء
- طبيب روسي يكشف أعراض داء السلمونيلات
- روسيا.. بركان كاريمسكي يقذف عمودا من الرماد ارتفاعه 3 كيلومت ...
- بلينكن يتهم روسيا خلال جلسة مجلس الأمن باستخدام الغذاء سلاحا ...
- مليار من ألمانيا.. مجموعة السبع ستقدم 18 مليار دولار لأوكران ...
- بيع سيارة مرسيدس - بنز مجنحة نادرة بسعر قياسي في مزاد
- السودان يستنكر بشدة تصريحات إثيوبية حول منطقة الفشقة
- دراسة: إنجاب أكثر من طفلين يمكن أن يكبّر الوالدين بمقدار 6.2 ...


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - المهاجر و البلاد الأصلية (2)