أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - الصاروخ من المعتدى عليهم إلى المعتدين عليهم














المزيد.....

الصاروخ من المعتدى عليهم إلى المعتدين عليهم


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6877 - 2021 / 4 / 23 - 17:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    





تتناقل وسائل الإعلام ، هذه الأيام ، أخبارا تفيد عن انفجار صاروخ في جنوب فلسطين غير بعيد عن مفاعل نووي عسكري بناه الإسرائيليون و بعض الدول الغربية في سنوات 1960 لجعل الرؤوس النووية المحور الأساس لإستراتيجية عسكرية إسرائيلية قائمة على مبدأ خلاصته أن إسرائيل تَضْرب و لا تُضْرَب ْ. أو بكلام أوضح الهادفة إلى نزع سلاح جيوش الدول المجاورة لفلسطين انسجاما مع المشروع الإستعماري الأصلي الذي تولّدت عنه دولة أسرائيل نفسها .

من البديهي أننا الآن ، أمام معطى جديد في موضوع صراع الشعوب المنكوبة ضد الإستعمار الغربي ممثلا بالإستعمار الإستيطاني الإسرائيلي . بتعبير آخر ، أغلب الظن ان الترسانة العسكرية الملأى بالرؤوس النووية لم تعد كافية لضمان تمادي اسرائيل في تشريد الناس في البلدان المجاورة و في تهديم عمرانها . فانفجار صاروخ بالقرب من المركز العصبي النووي الأسرائيلي هو برهان على أن إعطابه ممكن ، و بالتالي ما يزال اختيار اسقاط الهيكل " علي و على أعدائي " من الخيارات المتاحة امام المعذبين في الأرض المتضررين من المشروع الاستعماري الإستيطاني الإسرائيلي.

و لا شك في أن هذه المسألة تحديدا ، تبطن دلالة على متغيرات جذرية على مستوى القيادة التي أرسلت التحذير بإن " اسقاط الهيكل " على رؤوس الجميع ، و من ضمنهم المستعمرين ، إحتمالية واردة ، إذا " كان لا بد من الموت بد " . الأمر الذي يعني أن حروب التدمير و التقتيل التي تشنها الدول الغربية الكبرى إلى جانب إسرائيل منذ خمسين سنة تقريبا ، على دول المنطقة ، و لّدت في نهاية المطاف عقلية قيادية جديدة ، بدل تلك التي اعتمدت بعد حرب 1973 ، على سياسة الإنتظار و الصبر و المساومة و تقديم التنازلات وصولا إلى توظيف الوكلاء و العملاء و المفسدين و المنحطين أخلاقيا ، لعل إظهار الضعف يحد من الغلواء و الجشع و من التوحش لدى المستعمرين في الغرب ، الذين يبدو أنهم في " حالة نقص " لحروب الإبادة و الإقصاء بين الفينة و الفينة ، و لكن هذا كله كان دون جدوى ، بل على العكس زاد القيادة الصهيونية شراسة.

أعتقد أن التحول في عقلية قيادة الشعوب المقهورة و المستهدفة كان متوقعا في المدى المنظور ، و لكن السؤال هو عما تفهمه القيادة الاسرائيلية من التهديد بتدمير المفاعل النووي العسكري ، و ما هي الحلول التي سوف يتفتق عنها ذهنها ؟

من البديهي أن اسرائيل ، و ما تمثل في المشروع الإستعماري الغربي ، تستطيع أن تنقل المفاعل النووي العسكري أو تخبئه في مكان غير ظاهر ، و لكن الإشكال في هذه المسألة ليس في المفاعل و مكانه و أنما هوفي المتغيرات و الخيارات التي صارت متوفرة لدى المعتدى عليهم . والأهم في هذا الأمر هو أن هذه الخيارات ،بعد حروب سنوات الخمسين الماضية ، تثبت بان الإبادة الجماعية والتطهير العرقي يشكلان في هذا الزمان ، أخطارا وجودية على الجميع ، و بأن شروط حل القضية الفلسطينية باتت معروفة !



#خليل_قانصوه (هاشتاغ)       Khalil_Kansou#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- 13 نيسان و مناسبات أخرى في لبنان
- الساميون و غير الساميين في السياسات العرقية
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (5)
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (4 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (3)
- لا تعود عقارب الساعة في الشرق إلى الوراء (2 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (1)
- لبنان : نهاية الإمارة (7)
- لبنان : نهاية الإمارة (6)
- لبنان : نهاية الإمارة (5)
- لبنان : نهاية الإمارة (4)
- لبنان : نهاية الإمارة (3 )
- لبنان : نهاية الإمارة (2)
- لبنان : نهاية الإمارة (1)
- تساؤلات طبيب متقاعد عما يجري في زمن الزباء !
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (3 )
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (2)
- أخبار لبنان مقززة
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (1 )
- إنقلاب أو انتفاضة أو - ثورة - ؟؟؟


المزيد.....




- وزير الدفاع الأمريكي يعلق على لقائه بخالد بن سلمان
- وزير الدفاع الأمريكي يعلق على لقائه بخالد بن سلمان
- الآثار الجانبية الرئيسية لتخطي وجبة العشاء
- طبيب روسي يكشف أعراض داء السلمونيلات
- روسيا.. بركان كاريمسكي يقذف عمودا من الرماد ارتفاعه 3 كيلومت ...
- بلينكن يتهم روسيا خلال جلسة مجلس الأمن باستخدام الغذاء سلاحا ...
- مليار من ألمانيا.. مجموعة السبع ستقدم 18 مليار دولار لأوكران ...
- بيع سيارة مرسيدس - بنز مجنحة نادرة بسعر قياسي في مزاد
- السودان يستنكر بشدة تصريحات إثيوبية حول منطقة الفشقة
- دراسة: إنجاب أكثر من طفلين يمكن أن يكبّر الوالدين بمقدار 6.2 ...


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - الصاروخ من المعتدى عليهم إلى المعتدين عليهم