أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=715393

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - 13 نيسان و مناسبات أخرى في لبنان














المزيد.....

13 نيسان و مناسبات أخرى في لبنان


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6868 - 2021 / 4 / 13 - 23:43
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




لوسألت مقيما أو مهاجرا عن المشكلة الوطنية لأجابك على الأرجح ، إن مردها إلى الطائفية أو إلى النظام الطائفي . و إذا أكملت السؤال عما يتوجب فعله لأن الطوائف لا تصلح لأن تكون دعائم لركائز دولة وطنية لقال لك أنه يعرف ذالك و لكنه لا يرى وسيلة لإلغاء الطائفية ! و لو اردفت بإقتراح تزعم بأنه قمين بإلغائها ، لنظر إليك بدهشة مشفقا ، كانه لا يريد أن يصدق و أن يقتنع ، بل يفضل أن يصم اذنيه ويغمض عينيه حتى لا يراك أو يهرب منك ، فهو عنِت و موجوع !
استنادا إليه يكون الإختيار بين النظام الطائفي من جهة و بين الدولة الوطنية من جهة ثانية أو ببسلطة بين الطائفة و المجتمع الوطني الواحد ، بين الطائفة و الوطن! و لكن الأمور و صلت إلى نقطة لا بد عندها من الحسم . لان تعايش الطوائف لم يعد ممكنا أو محتملا ، بعد أن استشرت العصبية في كل منها و أمسك بكل منها زعماء أستطاعوا بمساعدة عوامل خارجية ، الإستيلاء على الدولة و مصادرتها و استخدامها غير عابئين بدستور أو قانون أو عرف ، و بالتالي لا مفر من التفريق بين هذه الطوائف التي تسير و تأخذ الناس معها إلى الهاوية ، أو السعي إلى الخروج منها .
في 13 نيسان 1975 امطر مسلحون مركبة تقل مدنيين عائدين إلى المخيم ، ردا على صدام بين جماعة من طائفتهم و جماعة من خصومهم ، فاشتعلت الحرب في البلاد بين بين أحزاب الحركة الوطنية اللبنانية و منظمة التحريرالفلسطينية من جهة و بين الأحزاب الطائفية المسيحية من جهةثانية ،و المعلوم أنها ما لبثت أن تحولت إلى حرب بين الطوائف ، بتمويل و دعم من الدول العربية و الخليجية النفطية و إسرائيل ، حيث كانت مجزرة مخيمي صبرا و شاتيلا في 16 أيلول 1982 هزيمة للمناضلين التقدميين الذين تجرؤوا على الحلم بوطن برأ من الطائفية وتخلّص من الإستعمار ، تصالح بعدها زعماء الطوائف و تقاسموا الدولة و أموالها فيما بينهم و اقتيد زعماء الفلسطينيين إلى أوسلو ليوقعوا على صك استسلامهم !
تتوالى منذ ذلك التاريخ فصول مأساة الذين لم يبق عندهم و طن ، و غالبا ما يخرج عليهم بين الفصل و الآخر أحدهم ليعيد إلى الأذهان ذكرى المِحنات التي مروا بها . فلقد تناهي في الأيام الاخيرة أن متكلما على احدى القنوات كشف اعتدادا عن أن موسى شعيب ابن عائلة فقيرة في جبل عامل ، شاعر " غزل الكادحين " و هيفاء " والقائل في قصيدة " اسرج خيولك " : حبيبتي يا بلاد العرب أعشقه ثراك .. حبيبتي أنت في بدو و في حضر .. سيان عند المحب القصر و الطنب ! و أستاذ الأدب العربي و عضو حزب البعث ، اغتيل معاقبة ، من باب تحميله المسؤولية عن إعدام السلطات العراقية لرجل دين كان معارضا سياسيا !! .. مساكين أبناء الفقراء !



#خليل_قانصوه (هاشتاغ)       Khalil_Kansou#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الساميون و غير الساميين في السياسات العرقية
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (5)
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (4 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (3)
- لا تعود عقارب الساعة في الشرق إلى الوراء (2 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (1)
- لبنان : نهاية الإمارة (7)
- لبنان : نهاية الإمارة (6)
- لبنان : نهاية الإمارة (5)
- لبنان : نهاية الإمارة (4)
- لبنان : نهاية الإمارة (3 )
- لبنان : نهاية الإمارة (2)
- لبنان : نهاية الإمارة (1)
- تساؤلات طبيب متقاعد عما يجري في زمن الزباء !
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (3 )
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (2)
- أخبار لبنان مقززة
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (1 )
- إنقلاب أو انتفاضة أو - ثورة - ؟؟؟
- المسيحيون و المسلمون و الكرد و التركمان و المسألة السورية (2 ...


المزيد.....




- غرينلاند: اكتشاف حمض نووي من العصر الجليدي يعود إلى مليوني ع ...
- روسيا تؤكد مواصلتها العمل على تحرير جميع الروس من السجون الأ ...
- واشنطن تفرض عقوبات على رجل أعمال تركي بارز ونجله الضابط في ا ...
- -الليكود- يتقدم بطلب تمديد فترة التكليف لتشكيل الحكومة بعد ف ...
- السيسي يتطلع للعمل المشترك مع الرئيس الصيني خلال الفترة القا ...
- الرئيس الصيني يلتقي الملك السعودي في الرياض
- السعودية والصين.. توقيع اتفاق للشراكة الاستراتيجية
- فيكتور بوت المفرج عنه في تبادل سجناء مع الولايات المتحدة يصل ...
- المفوضية الأوروبية تعبر عن خيبة أملها من رفض طلب رومانيا وبل ...
- المتحدثة باسم البيت الأبيض ترفض الإجابة عن سؤال مراسل وتغادر ...


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - 13 نيسان و مناسبات أخرى في لبنان