أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - الساميون و غير الساميين في السياسات العرقية














المزيد.....

الساميون و غير الساميين في السياسات العرقية


خليل قانصوه
طبيب متقاعد

(Khalil Kansou)


الحوار المتمدن-العدد: 6867 - 2021 / 4 / 12 - 18:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتفق المؤرخون على أن الدين اليهودي مثل المسيحية و الإسلام اللذين أوحي بهما من بعده ، كان محفزا على نشاط دعوي تبشيري . هذا استنتاج منطقي يجيزه انتشار أتباع هذا الدين لدى كافة الأعراق . ناهيك من وجود معطيات كثيرة تثبت أن الناس يبدلون معقتداتهم ، تحت تأثير عوامل مختلفة ، فيعتنق بعضهم دينا غير الذي ولدوا عليه .
لا جدال في أن دولة يهودية ، دولة حمير، أو مملكة سبأ ، قامت في اليمن في القرن الثاني م . تجدر الملاحظة هنا إلى أن المؤرح العراقي فاضل العربي ، توصل في أبحاثه إلى اكتشاف مهد الدين اليهودي في اليمن ، و يحسن التذكير أيضا في هذا السياق بأطروحة المؤرح اللبناني كمال الصليبي " انزلت التوراة في شبه جزيرة العرب " .
و من المعلوم في السياق نفسه ، ان المؤرخ الإسرائيلي شلومو ساند ، تناول هذا الموضوع بإسهاب ،في كتابه الذي يحمل العنوان " كيف اخترع الشعب اليهودي " . ولكني لست هنا بصدد دراسة هذه المسائل او المقارنة بين مختلف الدعوات التوحيدية التي ظهرت كما يبدو ، على ذمّة بعض المؤرخين ، في بيئة شبة جزيرة العرب . فما أود الإشارة إليه هو نشوء مملكة الخازار التي اعتنق ملوكها اليهودية في القرن السابع و العاشر م . في حوض نهر الفولغا ، بين البحار قزوين و الأٍسود و البلطيق . ( و شعوب الخازار هي خليط من أعراق تركية و سلافية ) . حيث شكل سكانها في ما بعد أقلية كبيرة في بلدان أوروبا الشرقية ، دفعتها الصراعات ، في الفترة بين الحربين العالميتين إلى الهجرة باتجاه الغرب .
مجمل القول أن الرسالة الدينية ، أو المعتقد الديني ، و بصرف النظر عن ظروف ظهورها التاريخية و المجتمعية هي في جوهرها دعوة إلى سلوك نهج في الحياة و طريقة عيش . ينبني عليه ان إغلاقها أو تخصيصها ، لفئة معيّنة من الناس على أساس عرقي ـ قومي او لغاية حزبية ، هو أمر غير معقول. هذا يوصلنا إلى موضوع البدع و الهرطقات في الدين ، و هو موضوع شائك لا باع لنا فيه ، و لكن من البديهي أن الدين اليهودي ، قبل المسيحية و الإسلام و مثلهما ، تعرض لمحاولات و اجتهادات من هذا النوع بغية اشتقاق عقيدة حزبية من الرسالة الأصل .(اليهودية التلمودية و اليهودية الحاخامية ـ الاسلام القرآني و اسلام الفقهاء و الحديث ـ تعدد الكنائس )
أعود عودي إلى المسألة الفلسطينية ، لأقول أن الحركة الصهيونية تفرض في الواقع إرهابا فكريا على المستوى العالمي عندما توصي حلفائها في الغرب و هم كثيرون ، و لقد استجابت بعض الحكومات لها ، بالمزاوجة بين إدانة الصهيونية و السياسة التي تمارسها اسرائيل من جهة و بين العداء للسامية من جهة ثانية استنادا إلى معادلة كيفية ، تعسفية ، مضمونها أن اليهود جميعا هم من الأعراق " السامية " ( مثل العرب ) ، أي أن اليهود البربر الذين تزعمتهم في الجزائر " الكاهينا " في شمال إفريقيا ، و الخازار ، ويهود اليمن من حمْيَر ، و يهود اسبانيا و ايثيوبيا و اليابان و الصين هم جميعا ساميون . بالرغم من أن اليهودي ، و كما هو معروف ، ليس بالضرورة صهيونيا .
خلاصة هذا كله ان الصهيونية صادرت الدين اليهودي ، حيث خلط زعماؤها بين اليهود وبين الصهاينة و أفتوا بأن من يعادي الصهيونية يضمر المعاداة للسامية مثله مثل أعداء السامية الذين حاولوا تطهير أوروبا من جميع اليهود. الإشكال هو في أن قادة بعض الدول الغربية استوحوا شطحات الحركة الصهيونية في سياساتهم تجاه المهاجرين و التقدميين الذين يقفون إلى جانب المعذبين في الأرض !



#خليل_قانصوه (هاشتاغ)       Khalil_Kansou#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (5)
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (4 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (3)
- لا تعود عقارب الساعة في الشرق إلى الوراء (2 )
- لا تعود في الشرق عقارب الساعة إلى الوراء (1)
- لبنان : نهاية الإمارة (7)
- لبنان : نهاية الإمارة (6)
- لبنان : نهاية الإمارة (5)
- لبنان : نهاية الإمارة (4)
- لبنان : نهاية الإمارة (3 )
- لبنان : نهاية الإمارة (2)
- لبنان : نهاية الإمارة (1)
- تساؤلات طبيب متقاعد عما يجري في زمن الزباء !
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (3 )
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (2)
- أخبار لبنان مقززة
- عن ضرورة الحزب النخبوي و التنظيم الجماهيري (1 )
- إنقلاب أو انتفاضة أو - ثورة - ؟؟؟
- المسيحيون و المسلمون و الكرد و التركمان و المسألة السورية (2 ...
- المسيحيون و المسلمون و الكرد و التركمان و المسألة السورية (1 ...


المزيد.....




- لبنان.. إصدار الحكم في قضية مقتل كويتيين عام 2016 والكشف عن ...
- هذا ما نعرفه عن إطلاق النار الذي أودى بحياة 19 تلميذاً ومدرس ...
- واشنطن تندد بإطلاق بيونغ يانغ ثلاثة صواريخ بالستية بعد زيارة ...
- شاب يرتكب مجزرة جديدة في تكساس الأميركية ويقتل 19 تلميذاً
- كوريا الجنوبية ترد على جارتها الشمالية بصاروخين بمساعدة أمري ...
- سيئول: كوريا الشمالية أطلقت 3 صواريخ أحدها عابر للقارات
- رئيس وزراء بافاريا: الشيء الوحيد الذي يميز ممثل -الخضر- عن ا ...
- كندا.. ارتفاع عدد الإصابات بجدري القردة إلى 15 حالة
- أمريكا اللاتينية رفضت دعم العقوبات الأمريكية ضد روسيا
- بيرقدار التركية تغري بريطانيا.. وأنقرة تبحث عن بديل -إف 35- ...


المزيد.....

- - ديوان شعر ( احلام مطاردة . . بظلال البداوة ) / أمين احمد ثابت
- أسطورة الدّيمقراطية الأمريكية / الطاهر المعز
- اليسار: أزمة الفكر ومعضلة السياسة* / عبد الحسين شعبان
- المجاهد الفريق أحمد قايد صالح أسد الجزائر / أسامة هوادف
- ديوان الرواقية السعيد عبدالغني / السعيد عبد الغني
- النفط المغربي / جدو جبريل
- قضايا مغربية بعيون صحفي ثائر ضد الفساد والرداءة / منشورات فضاء الحوار
- علامات استفهام أراء شاهدة / منشورات okdriss
- الانكسارات العربية / منشورات فضاء الحوار
- جريدة طريق الثورة، العدد 61، نوفمبر-ديسمبر 2020 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خليل قانصوه - الساميون و غير الساميين في السياسات العرقية