أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - الطائفية ورقة السلطة الوحيدة للبقاء














المزيد.....

الطائفية ورقة السلطة الوحيدة للبقاء


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6665 - 2020 / 9 / 2 - 17:52
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


بعد الإفلاس الحقيقي الذي يعيشه نظام الاسلام السياسي، يحاول هذا النظام إعادة إنتاج نفسه عبر ذات الآليات والوسائل، فهو لا يمتلك أي برنامج للحياة، لأنه وباختصار نظام معتمد على القتل والتهجير والطائفية والنهب.

تحاول قوى وأحزاب ومليشيات الاسلام السياسي، بعد موجة الرفض الجماهيري لكل ما ينتج عن هذه المنظومة المتفسخة، تحاول ان تعيد التاريخ إلى الوراء، وتعمل بكل طاقاتها وإعلامها وجيوشها الإلكترونية من تحويل وجهة الصراع من صراع بينها وبين الجماهير العازمة على اقتلاع قوى التخلف والسرقة المتمثلة بسلطة الاسلام السياسي، إلى صراع طائفي قذر تحاول ان تتنفس من خلاله مرة أخرى فهذه القوى لا تتنفس سوى الهواء النتن الناتج عن أفكار وسياسات وأفعال قذرة موجه ضد المجتمع.

ان حرق مقر قناة دجلة الفضائية في بغداد وما رافقه من تصريحات طائفية من مختلف الجهات، يصور حجم الأزمة التي يعيشها الاسلام السياسي وتوظيفه لأتفه القضايا من أجل العودة إلى الحرب الطائفية التي برعت فيها وتفننت عصابات ومليشيات الاسلام السياسي في إدارتها خلال أعوام ليست بالبعيدة.

ليست حادثة قناة دجلة وردود الكربولي الطائفية بصددها هي الحادثة الوحيدة التي يستغلها أقطاب الطائفية الذين أخذوا يشعرون بالدوار بفعل ما أحدثته انتفاضة أكتوبر من هزات تحت أقدامهم، بل يحاول أقطاب النظام تأجيج المشاعر الطائفية مع اي حدث ومع اي تصريح. وما ان تدخل صفحات الفيس بوك حتى تجد جيوش النظام الإلكترونية وهي تتصارع وتشتم وتتهم في محاولة يائسة لجر الجماهير إلى منطق هذه القوى التي لا يمكنها العيش بدون طائفية وقتل.

بعد أن دفنت انتفاضة أكتوبر المفاهيم الطائفية والقومية وعرت الذين يتحدثون بلغة المكونات والطوائف على اعتبارهم المسبب الأول في بؤس وفقر وبطالة الجماهير وبعد أن أوشك قارب السلطة على الغرق، يأتي زعماء الخراب والرجعية من أجل إنقاذ هذا القارب المتهالك، لكن دون جدوى فلا يمكن أن تتكرر حوادث التاريخ هكذا بنفس الطريقة، فالجماهير التي كشفت متاجرة رجال الدين وأحزابهم الطائفية ونادت باسقاطهم، لن تنطلي عليها ألاعيب كاظم الصيادي وجمال الكربولي وقيس الخزعلي ومن لف لفهم، من مصاصي دماء الشعب طوال الفترة الماضية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول بث الاغاني في قناة دجلة
- الوهمُ باعتبارهِ منقذاً
- بمناسبة الذكرى الثانية لتأسيس منظمة البديل الشيوعي في العراق ...
- استعدادا للأول من أكتوبر... من حقنا أن نحلم
- وهم التغيير عبر الانتخابات
- سلطة الطوائف والقوميات تعني سلطة الازمات
- افول القومية في كوردستان والطائفية في الوسط والجنوب
- وبعض الهدم بناء!
- الصيادي الناطق باسم القتلة
- خفافيش الظلام تغتال رهام يعقوب
- انتفاضة أخرى على ركام بيروت
- في ضرورة نقد الفكر السياسي والاجتماعي للنخب
- حول جريمة مليشيا قوات الحفاظ على النظام
- التشابه في أساليب القتلة وتبريراتهم
- فارس كمال نظمي بين الكتلة التاريخية والمأزق الشكسبيري
- في الحاجة إلى البديل
- تقدم نضال الجماهير الثورية مرهون بالتنظيم
- احمد عبد السادة ...عندما يروج المثقف للقتل والإرهاب والعنصري ...
- بين متظاهري اكتوبر ورفحاء والمثقفين
- نهاية عصر الطوائف


المزيد.....




- اشتباكات بين البيشمركة الكردية وحزب العمال الكردستاني في أرب ...
- ملاحظات حول تطور البروليتاريا الصناعية (3)
- قصف جوي وبالونات حارقة.. هل تعود المواجهات بين إسرائيل والفص ...
- تركيا: تحييد قيادي بارز في حزب العمال الكردستاني بشمال العرا ...
- بلاغ صادر عن المجلس الاستشاري للحزب الشيوعي العراقي
- رائد فهمي: لن نشترك في انتخابات لا تفتح أفقا لانقاذ البلاد م ...
- تونس: حزب حركة الشعب يدعم قرارات الرئيس سعيد.. والتيار الديم ...
- افتتاح مشاريع وطنية تابعة لمنظمة حماية البيئة واخرى للمناطق ...
- تونس الشرطة تشتبك مع متظاهرين تجمعوا أمام مكتب حركة النهضة ب ...
- شاهد: الحزب الشيوعي العراقي يعلن انسحابه من الانتخابات المقب ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - الطائفية ورقة السلطة الوحيدة للبقاء