أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الصباغ - الوهمُ باعتبارهِ منقذاً














المزيد.....

الوهمُ باعتبارهِ منقذاً


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6663 - 2020 / 8 / 31 - 11:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كلنا يعلم أن الأحزاب الإسلامية تستمد بقائها من بقاء أفكارها وخرافاتها ورؤاها للواقع عند فئات من الجماهير، وموت هذه الأفكار داخل الوعي الجماهيري يعني موت ونهاية هذه الأحزاب والقوى، وهو ما تحقق فعليا ابان انتفاضة أكتوبر خصوصا في بداياتها.

ان ممارسات النهب والقتل والتبعية وضياع الدولة وإنهاء مظاهر التحضر والعلمانية حدثت بفعل هيمنة الأحزاب الإسلامية ورجال الدين على الدولة.
وبقاء هذه القوى في السلطة يعني إنتاج نفس الطقوس والأوهام التي تخدر الجماهير وتبث الخرافات، فعن طريقها يوهمون الناس ان الفقر والبطالة وانعدام الخدمات، نتيجة حتمية للقدر الالهي واي معترض على هذا القدر انما هو معترض على الله، فالسياسيين الذين ترعاهم وتدافع عن نظامهم المرجعيات الدينية والتي أصبحت امبراطوريات مالية تمتلك المعامل والمصارف والجامعات والمجمعات السكنية، ومن يجرؤ على الاعتراض على المرجعيات ورجال دينها وهم المقدسين؟!

ان ربط انتفاضة اكتوبر بالطقوس الدينية، انما هو في محصلته النهائية تحويل للمطالب الموضوعية الواقعية بتغيير النظام، والخلاص من أحزاب الخرافة والدجل والنهب والقتل إلى مخاطبة الله او من ينوب عنه على الارض سواء الأحياء او الأموات، وهي تعبيرات عن عجز على التغيير، وهذا ما تحاول السلطة جاهدة ان تبرزه وتسوق له عبر إعلامها المتمثل بأكثر من خمسين قناة فضائية وجوقة من المثقفين بالإضافة الى الحزب الشيوعي العراقي وقادته الذين تحولو الى رجال دين يقيمون المواكب ويطبخون ويوزعون الطعام!! لما لا وهم يتحالفون مع المليشيات والقتلة من الاسلاميين!!
أكثر ما يُطمأن أحزاب الاسلام السياسي ومن خلفهم رجال الدين هو عودة المنتفضين او جزء منهم إلى حضيرتهم، فمهما ابتعد الشباب وطالبوا بإسقاط النظام في مرحلة ما الا انهم عادوا إلى ذات الحضيرة التي تطلب التغيير والإنقاذ من التاريخ والأساطير والله، فهذه الامور لا تشكل خطرا بل هي ذات الاستراتيجية والآلية التي تبقي هذه الاحزاب في السلطة.

ان السبيل الوحيد الذي تستطيع من خلاله الجماهير نيل مطالبها وحقوقها في العيش الكريم والحياة اللائقة هو بالتخلص من الأحزاب الإسلامية، وكل ممارساتها التخديرية، ولا يتم ذلك الا بالنضال الفعلي واستمراره وتنظيم الجماهير بعيدا عن الطقوس التي تمارسها السلطة من أجل تعميق هيمنتها وفرض إرادتها على الشباب والشابات الذين تململوا وخرجوا من عباءة رجل الدين، إلا أنه استطاع أن يعيد جزء منهم تحت هذه العباءة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بمناسبة الذكرى الثانية لتأسيس منظمة البديل الشيوعي في العراق ...
- استعدادا للأول من أكتوبر... من حقنا أن نحلم
- وهم التغيير عبر الانتخابات
- سلطة الطوائف والقوميات تعني سلطة الازمات
- افول القومية في كوردستان والطائفية في الوسط والجنوب
- وبعض الهدم بناء!
- الصيادي الناطق باسم القتلة
- خفافيش الظلام تغتال رهام يعقوب
- انتفاضة أخرى على ركام بيروت
- في ضرورة نقد الفكر السياسي والاجتماعي للنخب
- حول جريمة مليشيا قوات الحفاظ على النظام
- التشابه في أساليب القتلة وتبريراتهم
- فارس كمال نظمي بين الكتلة التاريخية والمأزق الشكسبيري
- في الحاجة إلى البديل
- تقدم نضال الجماهير الثورية مرهون بالتنظيم
- احمد عبد السادة ...عندما يروج المثقف للقتل والإرهاب والعنصري ...
- بين متظاهري اكتوبر ورفحاء والمثقفين
- نهاية عصر الطوائف
- جان فالجان الناصرية
- إبداعات الإسلاميين في مواجهة كورونا


المزيد.....




- وزير الأوقاف الأردني يحذر من تمكين اليهود المتطرفين لممارسة ...
- وزير الأوقاف الأردني يحذر من تمكين اليهود المتطرفين من ممارس ...
- إيران: نشهد آخر أنفاس الحظر.. والثورة الإسلامية أجبرت العدو ...
- عنوانها الإطاحة بالقاضي البيطار.. التحقيق بانفجار مرفأ بيروت ...
- تنوير الأطفال بواسطة الترفيه
- باحث اسلامي: كلما طال الزمن تتوسع مسيرة الزيارة الاربعينية ا ...
- مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى ويؤدون طقوسا تلمودية.. ...
- مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد ب ...
- مئات المستوطنين يقتحمون المسجد الإبراهيمي في الخليل
- حركة الجهاد الاسلامي تزف شهـــيدها -أسامة ياسر صبح-


المزيد.....

- حول الدين والدولة والموقف من التدين الشعبي / غازي الصوراني
- الأمويون والعلمانية / يوسف حاجي
- نشوء الكون وحقيقة الخلق / نبيل الكرخي
- الدين المدني والنظرية السياسية في الدولة العلمانية / زهير الخويلدي
- صابئة فلسطين والغنوصية المحدثة / أحمد راشد صالح
- حوارات ونقاشات مع قوى الإسلام السياسي في العراق / كاظم حبيب
- العَلمانية في الحضارة العربية الإسلامية (التحديات والآفاق) / شاهر أحمد نصر
- كشف اللثام عن فقه الإمام / سامح عسكر
- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جلال الصباغ - الوهمُ باعتبارهِ منقذاً