أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - فارس كمال نظمي بين الكتلة التاريخية والمأزق الشكسبيري














المزيد.....

فارس كمال نظمي بين الكتلة التاريخية والمأزق الشكسبيري


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6628 - 2020 / 7 / 26 - 03:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نشر أستاذ علم النفس السياسي فارس نظمي مقالا تحت عنوان(حكومة الكاظمي بين استنساخ الماضي وترميم المستقبل..!) يشرح فيها تصوراته حول سياسة حكومة الكاظمي، باديا المقال بمجموعة من التساؤلات ، ومختصر هذه التساؤلات هو هل أن حكومة الكاظمي نابعة وممثلة لانتفاضة أكتوبر؟ أم هي وسيلة النظام للخلاص من ضغط الانتفاضة عن طريق التسويف المستخدم تجنبا لإسقاط النظام، ومختتما إياه بتساؤلات أخرى من نفس النمط فيقول "إلى أين سيتجه الكاظمي؟ إلى متحف عبد المهدي حيث المحنطات السياسية بأسعار بخسة؟ أم إلى أفق أليندي حيث ترميم المستقبل ولو بأثمان غالية؟ أم هي الاستقالة وربما الإقالة؟"

في بداية مقاله يقر نظمي ان من الصعب بل المستحيل التنبؤ بما ستؤول إليه الأحداث وما سينتج عن حكومة الكاظمي على اعتبار أن عمر الحكومة قصيرا والمتغيرات المتحكمة بالواقع في العراق معقدة ومتشابكة، وهنا ينطلق نظمي من موقع الفكر العدمي غير القادر على التحليل والنقد والتنبؤ، كونه فكر يقف على ارض رخوة تتجنب الواقع الموضوعي والصراع الحقيقي، لتحاول- رغم عبثية المحاولة- أن تقفز على الواقع عن طريق اللغة والفلسفة المعلقة في الفراغ.

ينطلق الكاتب من محاولة جعل حكومة الكاظمي حكومة صدفة، وضعتها الظروف فيها رغما عنها، ويصور عبر تساؤلاته تعميق عدم المعرفة بتبعية هذه السلطة،فهل هي خيار الجماهير ام خيار النظام ام هي خيار الاثنين معا؟ في لعب على الكلمات والأفكار ليس له ما يبرره سوى محاولة إعطاء هذه الحكومة فرصة كما يدعوا لذلك الكثير من المثقفين.

الكاظمي هو خيار قوى السلطة الإسلامية القومية المدعومة أمريكيا وإيرانيا، وأي مواطن بسيط يدرك أن الكاظمي إنما جاء بصفقة لإنقاذ هذا النظام والالتفاف على مطالب انتفاضة أكتوبر، التي وان لم تعبر بكل شرائحها وفئاتها بشكل سياسي صريح عن رغبتها بإسقاط النظام إلا إن كل دعواتها كانت ساعية للخلاص من تحكم أحزاب الإسلاميين والقوميين والليبراليين بمستقبل الجماهير.

يتجنب فارس نظمي أي حديث عن الصراع الحقيقي بين النظام والجماهير، باعتباره صراعا طبقيا بامتياز- خصوصا وانه تجاوز كل أشكال التصنيفات التي خلقها النظام- ويعطي للكاظمي الفرصة لان يكون بطلا إصلاحيا يستطيع أن ينتشل البلاد من المستنقع الذي وضعته فيه قوى وأحزاب السلطة طوال الفترة الماضية، فهو يضع الكاظمي كما يقول في مأزق شكسبيري، فأما أن يكون امتدادا لسلفه عبد المهدي وإما ان كانت لديه الإرادة فسيكون كالقائد التشيلي الثوري سلفادور أليندي الذي انقلب عليه العسكر بمساعدة أمريكية وانهوا حكمه، في مغالطة دائما ما يمارسها هذا الفكر، فهو يساوي بين النقيضين، ويصور أحداث وشخوص التاريخ على أنهم متماثلين، فهو فكر يساوي النقيضين هكذا وبكل بساطة بعيدا عن أية منهجية أو علمية، فما الذي يجمع قائد يساري ثوري استطاع الوصول إلى السلطة، وبعدها قامت المخابرات الأمريكية بالإطاحة به عن طريق انقلاب عسكري، وبين رئيس وزراء كان مدير جهاز المخابرات ابان حكم عبد المهدي وهو جزء أساسي من النظام، وساهمت المخابرات الأمريكية والمخابرات الإيرانية في تنصيبه رئيسا للوزراء، على اعتباره المنقذ لنظامهم الذي نصبوه بعد العام 2003. هكذا بالنسبة لهذا الفكر اللابس ثياب الفكر العقلاني العلمي، يحاول أن يخلط الأوراق عبر استخدام المصطلحات الفلسفية والعلمية، فهذا الفكر لا يمتلك سوى الكلمات رغم إنها في محصلتها النهائية جوفاء.

يؤكد فارس نظمي ان الشباب المنتفض مغترب عن أية ايدولوجيا وكأنه يريد القول أن الابتعاد عن الايدولوجيا هو الحل، وبالفعل فأن هذا الفكر هو ذاته يصنف نفسه خارج الايدولوجيا، في سعي منه كحال مثقفي الفكر العبثي الذين يساوون بين كل الأيديولوجيات ويعتبرونها في خانة واحدة، لأنهم غير قادرين على تحليل الواقع موضوعيا وفق رؤية مادية حقيقية قائمة على صراع حقيقي بين طبقة برجوازية تابعة للرأسمالية العالمية وطبقة العمال والكادحين والمهمشين والمعطلين عن العمل، فعند هؤلاء تتساوى وتتماثل الإيديولوجيات فلا فرق عندهم بين الشيوعية والليبرالية او بين الإسلاميين والقوميين أو بين الثوريين والرجعيين، فكل الايديولوجيات واحدة وتتماثل ويجب الخلاص منها، هكذا يتساوى النقيضين بطرقة سحرية غرائبية!

لقد ساهم أصحاب هذا الفكر ومنهم فارس نظمي في وقت سابق بالدعاية والترويج لضرورة التحالف بين الحزب الشيوعي العراقي وبين التيار الصدري، وبالفعل فقد حصل هذا التحالف عن طريق ما سمي في وقته "الكتلة التاريخية" ولان الشيوعي العراقي يبحث عن الامتيازات والمصالح الذاتية والتيار الصدري يبحث عمن يجمل صورته ويلغي تاريخه الموغل في القتل والإجرام والنهب فقد وافق على هذا التحالف، وكلنا يعلم أين وصلت أطروحات هذا الفكر وما هي نتائجه، فهو ينطلق من مواقع السلطة حتى وأن صور نفسه بموقع المعارض.

إن الرؤية السياسية التي تنطلق من الأفكار وتحاول ان تغير الواقع عبر المفردات متجاهلة الواقع الموضوعي الذي يحصل داخله الصراع، إنما هي رؤية جوفاء غير قادرة على تحليل الواقع مهما استخدمت من مفردات وحاولت التفلسف.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في الحاجة إلى البديل
- تقدم نضال الجماهير الثورية مرهون بالتنظيم
- احمد عبد السادة ...عندما يروج المثقف للقتل والإرهاب والعنصري ...
- بين متظاهري اكتوبر ورفحاء والمثقفين
- نهاية عصر الطوائف
- جان فالجان الناصرية
- إبداعات الإسلاميين في مواجهة كورونا
- هشام الهاشمي ليس الأول ولن يكون الأخير
- الموقف من السيستاني
- عندما تحكم العصابات
- عندما تداس صور الكاظمي بالأحذية
- الموقف تجاه جهاز مكافحة الإرهاب
- احمد -المُله- طلال وعبد الكريم خلف صناعة السلطة
- احمد راضي ومثقفو الطوائف
- بين اعتصام الخرجين والمعطلين وعمال الصناعة وبين تظاهرات الرف ...
- قيصر قانون لاستكمال الإجهاز على الشعب في سوريا
- تنظيم الجهود وتوحيدها الطريق الأقصر لانتصار الانتفاضة
- اتحاد الأدباء والكتاب...انتهازية وتفاهة وميوعة في المواقف
- في الذكرى السادسة لسقوط الموصل
- حول تغريدة مقتدى الصدر الأخيرة


المزيد.....




- كاميرا تلتقط دوامة مائية تدور بسرعة هائلة تشبه الإعصار
- الشرطة السعودية تعلن القبض على مقيم عربي بتهمة -الإساءة لولا ...
- كاستكس يهدي البابا فرنسيس قميصا بتوقيع ميسي ويثير معه قضية ا ...
- كيف تبدو الأجواء في لبنان بعد إحياء الذكرى الثانية لانطلاق ا ...
- ما هي مجموعة -فاغنر- الروسية التي تنخرط في عدد من النزاعات ا ...
- من هم الأفراد والكيانات المدرجين على قائمة فيس بوك السوداء ل ...
- الشرطة السعودية تعلن القبض على مقيم عربي بتهمة -الإساءة لولا ...
- مصر.. قرارات جديدة بخصوص تلقي اللقاحات
- قالوا إن القرم -إقليم أوكراني- لكنهم قلبوا علم أوكرانيا!
- مقتل 150 شخصا من الحوثيين في غارات جديدة للتحالف بقيادة السع ...


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جلال الصباغ - فارس كمال نظمي بين الكتلة التاريخية والمأزق الشكسبيري