أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - نهاية عصر الطوائف














المزيد.....

نهاية عصر الطوائف


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6615 - 2020 / 7 / 11 - 16:21
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


الشيعة، والسنة، والكورد، تحت هذه اليافطات قتل وهجر الملايين... باسم المذهب والقومية استولى على السلطة المدافعين عن الطائفة والعرق وسرقوا وخربوا كل شيء... جعلوا سكنه الانبار إرهابية وقتلة وأبناء الناصرية مليشيات ومن يسكن السليمانية لا يطيق سماع اسم بغداد... هؤلاء الدمى الذين يتحكم فيهم ويوجههم من أتى بهم، يبثون الليل مع النهار سمومهم موظفين في هذه المهمة رجال الدين وشيوخ العشائر ليبرروا للناس أن الجماهير تختلف على أساسات وهمية، فالذي يسكن البصرة يختلف عمن يسكن في صلاح الدين أو دهوك... يختلفون في الطائفة أو القومية، ولا بد لكل واحد منهم أتباع زعيم الطائفة او القومية المحسوب عليها، ولا بد لحماية المذهب أو القومية من تأسيس المليشيات، فمليشيات الطرف الآخر على الأبواب وهي مستعدة للانقضاض في أية لحظة.

حكموا باسم الدين والطائفة والقومية، والنتيجة هي ما وصلنا أليه، احد عشر مليون إنسان يعيشون تحت خط الفقر بحسب إحصاءاتهم، والمليشيات هم من تتحكم بالدولة، فتقتل من تشاء ومن يعارض حكمها مصيره الموت او التغييب... سبعة عشر عاما ونحن نذبح ونهجر، لان السيد الفلاني والشيخ العلاني يتحسس الخطر الشيعي أو يخاف من التمدد السني.... سبعة عشر عاما وزعماء القتل من الإسلاميين والقوميين يسوقون شعاراتهم ويحشدون مرتزقتهم، للدفاع عن أوهام راح ضحيتها عشرات الآلاف، وملايين الفقراء والمعدمين، بينما زعماء الطوائف يتنعمون بالمليارات، يشترون العقارات و ويؤسسون الشركات ويشكلون المليشيات ويبنون المزيد والمزيد من الجوامع والمراقد ومراكز نشر الدجل والخرافة، ليهيمنوا بشكل اكبر.

اليوم وبعد غروب شمس زعماء الطوائف والقوميات، يحاول هؤلاء اللعب مرة أخرى على ذات الوتر، فبعد دفن هذه التقسيمات الطائفية والقومية من قبل انتفاضة أكتوبر، يعمل النهابون والقتلة على إنعاش الجسد المحتضر الذي وظفوه لخدمة مخططاتهم هم وداعميهم الخارجيين طوال الفترة الماضية، ليصرح الزعيم الفلاني أن الشيعة في خطر، ويرد عليه آخر أن السنة يجب ان لا يسكتوا، ويغرد ثالث... على الكورد أن لا يقفوا مكتوفي الأيدي.. علهم في قولهم هذا يرجعون عصر الطائفية والعنصرية التي جعلت منهم مليارديرية "وزعماء".






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جان فالجان الناصرية
- إبداعات الإسلاميين في مواجهة كورونا
- هشام الهاشمي ليس الأول ولن يكون الأخير
- الموقف من السيستاني
- عندما تحكم العصابات
- عندما تداس صور الكاظمي بالأحذية
- الموقف تجاه جهاز مكافحة الإرهاب
- احمد -المُله- طلال وعبد الكريم خلف صناعة السلطة
- احمد راضي ومثقفو الطوائف
- بين اعتصام الخرجين والمعطلين وعمال الصناعة وبين تظاهرات الرف ...
- قيصر قانون لاستكمال الإجهاز على الشعب في سوريا
- تنظيم الجهود وتوحيدها الطريق الأقصر لانتصار الانتفاضة
- اتحاد الأدباء والكتاب...انتهازية وتفاهة وميوعة في المواقف
- في الذكرى السادسة لسقوط الموصل
- حول تغريدة مقتدى الصدر الأخيرة
- عندما تكون نقابة الصحفيين العراقيين بوقا للسلطة
- هل فعلا رواتبنا خط احمر؟
- النظرية السياسية هي من ترسم طريق انتصار الانتفاضة
- كلنا لا نستطيع التنفس
- أينما يكون الفقر والقمع تكون الانتفاضات والثورات


المزيد.....




- يطالب بفرض عقوبات على إسرائيل... ما أهمية قرار حزب العمال ال ...
- الشيوعي العراقي يستقبل وفد الكنيسة الشرقية الاشورية
- لاشيت يقر بارتكاب أخطاء وزودر يعتبر الاشتراكيين أولى بتشكيل ...
- بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بمناسبة اليوم العالمي لل ...
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- بلاغ صحفي حول اجتماع المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية ...
- رأس المال: نتائج عملية الإنتاج المباشرة (104)
- مسلسل -Squid Game-.. لِمَ يتخذ الفقراء قرارات غبية؟!
- السيسي ينيب وزير الدفاع للمشاركة في إحياء ذكرى رحيل عبد النا ...
- في الذكرى الـ51 لرحيله.. الكرامة: الأمة العربية بحاجة لاستله ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - نهاية عصر الطوائف