أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - جلال الصباغ - إبداعات الإسلاميين في مواجهة كورونا














المزيد.....

إبداعات الإسلاميين في مواجهة كورونا


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6613 - 2020 / 7 / 8 - 19:45
المحور: ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات
    


ليست هنالك سخرية واستهانة بالناس أكثر من أفعال الإسلاميين في العراق، فمع كل أزمة تواجه النظام يعمل على إظهار أقبح ما عنده- رغم أن كل ما عنده هو القبح والإجرام والتفاهة- وهذا هو واقع حالهم فهم مجموعة من العصابات والمليشيات التي تعتاش على النهب والتبعية، ولا يعنيهم شيء سوى مصالحهم ومصالح رعاتهم.

آخر إبداعات سلطة الإسلاميين، هي الاستعانة بخبير الطائفية واللاعب الماهر في العمالة المزدوجة بين جمهورية إيران الإسلامية والولايات المتحدة الأمريكية، وتسليمه لمنصب جديد، انه موفق الربيعي، الذي دعا فور تسلمه مهام منصبه الجديد كسكرتير للجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية المعنية بالسيطرة على فيروس كورونا، إلى أهمية الوضوء من اجل الحد من انتشار الجائحة مبينا أن الفيروس لا ينتشر بين المؤمنين!

هل هنالك نكتة اكبر من هذه؟ وهل هنالك استهانة بحياة الناس أكثر من هذه؟ فوسط تراجع الجائحة في العديد من البلدان، تتسارع وتزداد الإصابات في العراق مع مرافق صحية متهالكة ونقص في الأوكسجين ومستلزمات مواجهة المرض،وسط هذه الكارثة الصحية، تعمل الحكومة على الاستعانة بحنان الفتلاوي وموفق الربيعي لمواجهة الجائحة.

إن إصرار النظام على مواجهة فيروس كورونا بهذه الطريقة إنما هو استهانة بأرواح الناس، وهو سعي للقتل عمدا، وإلا ما الذي قدمه الربيعي والفتلاوي وغيرهم من إيقونات النهب والطائفية، حتى يستعان بخبراتهم في مواجهة كورونا!

الإسلام السياسي وشركاؤه، إنما يقولون للجماهير من خلال أفعالهم وسياساتهم: نحن هنا نسرق ونقتل ونفعل ما نشاء وكيفما نشاء، ونعين من نريد في اي منصب، وما عليكم إلا القبول والخضوع، فنحن نحكم باسم الدين والطائفة والمقدس، ومن يعترض فمصيره الموت أو الاختطاف.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هشام الهاشمي ليس الأول ولن يكون الأخير
- الموقف من السيستاني
- عندما تحكم العصابات
- عندما تداس صور الكاظمي بالأحذية
- الموقف تجاه جهاز مكافحة الإرهاب
- احمد -المُله- طلال وعبد الكريم خلف صناعة السلطة
- احمد راضي ومثقفو الطوائف
- بين اعتصام الخرجين والمعطلين وعمال الصناعة وبين تظاهرات الرف ...
- قيصر قانون لاستكمال الإجهاز على الشعب في سوريا
- تنظيم الجهود وتوحيدها الطريق الأقصر لانتصار الانتفاضة
- اتحاد الأدباء والكتاب...انتهازية وتفاهة وميوعة في المواقف
- في الذكرى السادسة لسقوط الموصل
- حول تغريدة مقتدى الصدر الأخيرة
- عندما تكون نقابة الصحفيين العراقيين بوقا للسلطة
- هل فعلا رواتبنا خط احمر؟
- النظرية السياسية هي من ترسم طريق انتصار الانتفاضة
- كلنا لا نستطيع التنفس
- أينما يكون الفقر والقمع تكون الانتفاضات والثورات
- في التعويل على الموقف الأمريكي
- حملات التشويه ضد رموز الانتفاضة


المزيد.....




- موسكو.. افتتاح مراكز الاقتراع في اليوم الثاني من انتخابات مج ...
- وسائل إعلام: وقوع جرحى جراء انفجارين في العاصمة الأفغانية كا ...
- من الأفضل موديرنا أم فايزر ... دراسة أمريكية تكشف تفوق أحد ا ...
- بوتفليقة الرئيس الذي تشبث بالسلطة حتى أسقطه الشارع
- بوتفليقة الرئيس الذي تشبث بالسلطة حتى أسقطه الشارع
- من الأفضل موديرنا أم فايزر ... دراسة أمريكية تكشف تفوق أحد ا ...
- بدون أعراض ـ كم عدد ناقلي عدوى كورونا غير المرئيين؟
- وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاماً ...
- مادورو يصل إلى المكسيك قبل قمة لزعماء أمريكا اللاتينية
- رئيس تركمانستان يبحث مع نظيره الإيراني قضايا التعاون الثنائي ...


المزيد.....

- جائحة الرأسمالية، فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية / اريك توسان
- الرواسب الثقافية وأساليب التعامل مع المرض في صعيد مصر فيروس ... / الفنجري أحمد محمد محمد
- التعاون الدولي في زمن -كوفيد-19- / محمد أوبالاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف: وباء - فيروس كورونا (كوفيد-19) الاسباب والنتائج، الأبعاد والتداعيات المجتمعية في كافة المجالات - جلال الصباغ - إبداعات الإسلاميين في مواجهة كورونا