أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - خفافيش الظلام تغتال رهام يعقوب














المزيد.....

خفافيش الظلام تغتال رهام يعقوب


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6652 - 2020 / 8 / 20 - 01:17
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ها هي الدكتورة رهام يعقوب تقتل بدم بارد على يد مجرمي السلطة، لتنظم لقافلة المضحين المطالبين بالحرية والعدالة والعيش الكريم. تُغتال الدكتورة رهام مع زميلتها كما اغتيل من قبلهما تحسين اسامة واحمد عبد الصمد وعمر سعدون وصفاء السراي وهشام الهاشمي وغيرهم المئات، دون أي فعل حقيقي لإيقاف هذا الموت المجاني الذي يخطف كل يوم واحد منا، ويبحث كل يوم عن ضحية.

إنها الطريقة والمنهج الذي لا تمتلك غيره سلطة الإسلاميين، فهم قتلة ومجرمون بامتياز، إنهم البلطجية الخارجين من مزابل التاريخ، الذين لا يستطيعون الاستمرار في حكمهم دون دماء.

ان ازمتهم المتفاقمة تجعلهم يرمون كل الأقنعة جانبا ويظهرون على حقيقتهم دون اي خجل، ليقولوا للجميع نحن شلة من العصابات والمليشيات وقطاع الطرق، وليأكدوا لكل المطبلين والمنتفعين، انهم الممثلين الشرعيين للاجرام والتخلف والرجعية.

هم هكذا وبالفم المليان، ينهبون ويقتلون، أمام أنظار الجميع، بل إن جميع القوى الإمبريالية والرجعية تدعمهم وترعاهم، فها هي الجمهورية الإسلامية الإيرانية تدافع عنهم وتدربهم، وتلك هي الولايات المتحدة الأمريكية تستضيف رئيس وزرائهم وتعقد معه الصفقات والاتفاقيات.

ان مقتل رهام يعقوب كمقتل كل الذين غيبتهم كواتم المليشيات وأجهزة الدولة، انما هي منهج محكم ومخطط له على أعلى المستويات، وستبقى جماهير المنتفضين تساق نحو مقصلة السلطة المتعفنة، مع بقاء هذا النظام متسلطا على رقاب الجماهير.

ان الخلاص من الموت المجاني هذا لا يأتي بإقالة رشيد فليح او تعيين عبد الوهاب الساعدي، فكل هؤلاء يدورون في فلك النظام. ولا خلاص للجماهير الا بإسقاط هذه المنظومة القذرة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انتفاضة أخرى على ركام بيروت
- في ضرورة نقد الفكر السياسي والاجتماعي للنخب
- حول جريمة مليشيا قوات الحفاظ على النظام
- التشابه في أساليب القتلة وتبريراتهم
- فارس كمال نظمي بين الكتلة التاريخية والمأزق الشكسبيري
- في الحاجة إلى البديل
- تقدم نضال الجماهير الثورية مرهون بالتنظيم
- احمد عبد السادة ...عندما يروج المثقف للقتل والإرهاب والعنصري ...
- بين متظاهري اكتوبر ورفحاء والمثقفين
- نهاية عصر الطوائف
- جان فالجان الناصرية
- إبداعات الإسلاميين في مواجهة كورونا
- هشام الهاشمي ليس الأول ولن يكون الأخير
- الموقف من السيستاني
- عندما تحكم العصابات
- عندما تداس صور الكاظمي بالأحذية
- الموقف تجاه جهاز مكافحة الإرهاب
- احمد -المُله- طلال وعبد الكريم خلف صناعة السلطة
- احمد راضي ومثقفو الطوائف
- بين اعتصام الخرجين والمعطلين وعمال الصناعة وبين تظاهرات الرف ...


المزيد.....




- تونس.. حزب العمال يبدأ مشاورات لتشكيل جبهة ضد -استبداد سعيّد ...
- استشهاد فلسطيني وإصابة آخرين في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي ...
- طلاب الاشتراكي بالعاصمة صنعاء ينفي التنسيق مع اي مكون لإقامة ...
- طائرة قادمة إلى موسكو من فاراديرو الكوبية تصطدم بسرب من النس ...
- فلسطين: احتمالات التصعيد العسكريّ
- جيف بيزوس يتبرع بمليار دولار للمساعدة في حماية البيئة
- وكالة حماية البيئة الأميركية تقرّ خفض إنتاج استخدام مركبات ا ...
- الأمين العام لحزب العمال التونسي: ما فعله سعّيد لم يفعله لا ...
- -زواج المثليين- و-ضريبة على الأغنياء- في صناديق الاقتراع
- رئيس الوزراء الإسباني يبرر استقبال زعيم -البوليساريو- بجواز ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - خفافيش الظلام تغتال رهام يعقوب