أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - افول القومية في كوردستان والطائفية في الوسط والجنوب














المزيد.....

افول القومية في كوردستان والطائفية في الوسط والجنوب


جلال الصباغ

الحوار المتمدن-العدد: 6656 - 2020 / 8 / 24 - 01:25
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


تشهد محافظات اقليم كردستان تظاهرات تقوم بها شرائح مختلفة من المجتمع وقد اخذت بالتوسع لتشمل مناطق واقضية مختلفة من الاقليم، حيث يخرج المئات من المحتجين بشكل شبه يومي مطالبين بتوفير الرواتب وفرص العمل داعين الى الخلاص من الاحزاب البوليسية التي تحكم هناك.

نفس اللغة التي تستخدمها السلطات في الوسط والجنوب تستخدم من قبل احزاب السلطة في كوردستان، حيث نسمع نفس المفردات من سياسي السلطة، والتي تتهم المتظاهرين بانهم مجموعات من المخربين الذين يستهدفون زعزعة النظام والاستقرار واستخدام مفردات التخوين والعمالة. غاضين النظر عن كل عمليات النهب والاحتيال التي يجنون من ورائها المليارات، بينما غالبية الناس تعيش في بؤس وفقر وبطالة.

اللافت في المظاهرات الاخيرة في كوردستان هو حدثين اساسيين يعبران عن تحول في الوعي السياسي لدى الجماهير في الاقليم، وهذين الحدثين هما؛ رشق رئيس حراك الجيل الجديد ساشوار عبد الواحد بقناني المياه الفارغة وطرده من ساحة التظاهر الرئيسية في السليمانية. وكذلك طرد احد اعضاء حزبه الذي كان يحرض العمال والكسبة على التظاهر في ذات اليوم، ما يعني ان الجماهير في كوردستان، ترفض اي شكل من اشكال التدخل من القوى الاصلاحية الليبرالية داخل النظام، لانها تعلم جيدا ان ساشوار وامثاله يمثلون الجانب الاخر من السلطة البرجوازية التي تبحث عن مصالحها ومصالح داعميها على حساب العمال والكادحين.

ان الاوضاع المعيشية الصعبة في محافظات كوردستان طوال الفترة الماضية، وعدم صرف رواتب الموظفين لاشهر طويلة، وهيمنة الاحزاب القومية الكوردية على ثروات ومقدرات الجماهير، ونهب ذات الاحزاب للاموال التي تحصل عليها من حكومة بغداد والمخصصة كرواتب ومشاريع، وكذلك الاموال التي تحصل عليها من النفط المصدر في الاقليم، بالاضافة الى اموال المنافذ الحدودية وغيرها من المصادر الكثيرة التي هي تحت سلطة المتنفذين والقوى المسيطرة في الاقليم.

ان الجماهير في كوردستان تدرك جيدا ان لا حل الا بالخلاص من سلطة الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التغيير الذين يمثلون السلطة في كوردستان، وكذلك الخلاص ممن يدعون المعارضة من الاسلاميين والجيل الجديد وغيرهم، الذين لا يختلفون في شيء عن بقية الاحزاب المهيمنة في الاقليم.

ان ورقة القومية التي اعتاشت عليها الاحزاب في كوردستان لم تعد تجدي نفعا امام اوضاع الناس ومعيشتهم وعملهم، وكما حدث ويحدث في وسط وجنوب العراق من سقوط لورقة الطائفية والعشائرية في السيطرة على المجتمع، كذلك في كوردستان لم يعد اللعب على ورقة القومية يمتلك نفس التأثير. خصوصا وان القوى القومية والطائفية هنا وهناك قد نهبت وقتلت وهجرت باسم هذه المفاهيم الرجعية، واليوم تعمل الجماهير عبر انتفاضتها في الوسط والجنوب وكوردستان على دفن هذه المفاهيم من خلال كشف زيفها واستغلالها للناس خصوصا مع التجربة التي عاشتها الجماهير مع حكم الاسلاميين والقوميين وشركاؤهم.

ان المهمة الاساسية الملقاة على عاتق جماهير وعمال كوردستان كما هي مهمة جماهير الوسط والجنوب والتي تتمثل بالخلاص من النظام الحاكم برمته والممثل للقوى البرجواية العالمية والاقليمية والمحلية، وهذا الخلاص لا يأتي الا بالألتفاف على القوى الثورية الاشتراكية المنبثقة من داخل انتفاضتهم والمعبرة عن امالهم في الحياة الحرة اللائقة، التي توفر العمل والتعليم والصحة والخدمات المجانية البعيدة عن سيطرة القوى الرجعية سواء اكانت طائفية ام قومية ام عائلية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول دور وافاق اليسار في تونس، حوار مع الكاتب والمفكر فريد العليبي القيادي في حزب الكادحين التونسي
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وبعض الهدم بناء!
- الصيادي الناطق باسم القتلة
- خفافيش الظلام تغتال رهام يعقوب
- انتفاضة أخرى على ركام بيروت
- في ضرورة نقد الفكر السياسي والاجتماعي للنخب
- حول جريمة مليشيا قوات الحفاظ على النظام
- التشابه في أساليب القتلة وتبريراتهم
- فارس كمال نظمي بين الكتلة التاريخية والمأزق الشكسبيري
- في الحاجة إلى البديل
- تقدم نضال الجماهير الثورية مرهون بالتنظيم
- احمد عبد السادة ...عندما يروج المثقف للقتل والإرهاب والعنصري ...
- بين متظاهري اكتوبر ورفحاء والمثقفين
- نهاية عصر الطوائف
- جان فالجان الناصرية
- إبداعات الإسلاميين في مواجهة كورونا
- هشام الهاشمي ليس الأول ولن يكون الأخير
- الموقف من السيستاني
- عندما تحكم العصابات
- عندما تداس صور الكاظمي بالأحذية
- الموقف تجاه جهاز مكافحة الإرهاب


المزيد.....




- عشرات آلاف المتظاهرين في فرنسا احتجاجا على الشهادة الصحية
- عشرات آلاف المتظاهرين في فرنسا احتجاجا على الشهادة الصحية
- هواجس تتجدد
- تفاصيل اجتماع مركزية التحالف الشعبي بحضور عبدالناصر إسماعيل ...
- ? النبي المسلّح: الفصل العاشر (71)
- الحركة التقدمية الكويتية ترفض المشروع الأميركي لنقل آلاف الم ...
- النهج الديمقراطي: لا للإجهاز على صندوق المقاصة
- الخارجية الأمريكية: فرضنا عقوبات على الشرطة الكوبية بسبب -اع ...
- شرطة كييف تستخدم الغاز لتفريق محتجين ضد فعالية للمثليين
- حمه الهمامي ينفي مشاركة حزب العمال في أي مشاورات لتشكيل جبهة ...


المزيد.....

- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - جلال الصباغ - افول القومية في كوردستان والطائفية في الوسط والجنوب