أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - إليها














المزيد.....

إليها


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4207 - 2013 / 9 / 6 - 22:04
المحور: الادب والفن
    


(1)
من ذا يكلمني فإني بخريف العمر يا ندى روحي وسكرة الجوابْ
عطر المباهج يزدهي ويدق في جسد الخرابْ
أنت ارتشاف حقيقة الكلمات نفس حقيقة المعنى ووجه محارب سل الحرابْ
بلدية العينين عشت بوهن متاهة الصدمات تشكين اعتراضك من بلابل لم تجابْ
فرض علي بان أمنّي باحة التمر المجاور للعثوقْ
وأسّف في جسد المهاب وغائص في الوحل أحكي عن رتوقْ
يا مهرة الاحلام يا وهج العشيرة يا ندى روح البنفسجْ
قلبي على ولدي الذي غامت به الدنيا ولكن لم يهجْ
تيجان قلبي والمرايا ذوباها العطر من فيء العتابْ
قولي أحبك والدموع تناهلت من صرخة شحذت سرابْ
ودعاء قلبك مستجابْ ........
(2)
أهذي ومن عشقي انكويت بباحة اللغة التي صارت تدك ملامحيْ
لا يا بلابل عشقي الوهمي في قيظ الشتاءْ
عشت الكناية نفسها وأبحت ما ينساب في جوارحيْ
قمر الفراق يهزني ويذوب يرسم خطوه وأنا المعابْ
من أي فج جئتني أنت الكتابْ
مهلا سمعتي وانطلى قدر الغيابْ
يا سر إخفى ما جلاك من الضياعْ
خمسون دهرا ملني وأنا المباعْ
صارت تلوك مفازتي وتسوء بي حبر الخلاص من المشاعْ
حجر وأبقى هكذا وأراني للحزن المبرر قد أطاعْ
يا غافل اللحظات وجه حقيقة الشمس الرهيفة دققيْ
وأنا بظل شجيرة الرمان يطرقني هواكْ
عصفورة وتزقزقيْ
وأحس ليلك حائر بين الركام يذوب يسرق ما بداكْ
ملك أنام بصحبة الملكات جل خيارهنْ
وجعي وتيار الهواء وحلتي من سترهنْ
وأذوب في منفى القصيد بكلهنْ
وأسمي النجمات فوق مناقب الليل الطويلْ
وجع بديلْ
يا ساكن اللحظات جل خيارك أنا أشتهيكْ
وأذوب في اللحظات أغفو في يديكْ
قلبي لديكْ ..........

25/8/2013
البصرة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,239,152,489
- تصاوير أسلافنا
- ذاكرة الخراب
- مدينة الغرائز
- مواويل أفعالنا
- تنور أمي
- رؤيا المعنى .........
- تمثال
- حكاية الوطن المخملي -35
- القلب العاشق
- وجع للبوح
- إعترف الليلة
- المشروخ
- حكاية الوطن المخملي - 34
- حكاية وطن المخملي - 33
- عطر الأقاحي
- صندوق جدتي
- حكاية الوطن المخملي - 32
- حرب التيوسْ
- الصرخة
- لمَ لا تحدثني


المزيد.....




- يونس دافقير يكتب: لقاح ضد التغول والعزوف!
- قبل ساعات من زيارته للعراق... البابا يغرد باللغة العربية
- حياة السلطان العثماني سليم الأول.. تاريخ الخليفة الـ74 للمسل ...
- قريباً صدور -طريق لينكون السريع- للأمريكى أمور تاولز
- -هواجس غرفة العالم- تأليف ليلى البلوشي
- شاهد: دوللي بارنون تتلقى لقاح موديرنا وتغنّي -فاكسين- على لح ...
- شاهد: دوللي بارنون تتلقى لقاح موديرنا وتغنّي -فاكسين- على لح ...
- فيديو مرعب... هل يدفنون الزوجة حية مع زوجها المتوفى في تايلا ...
- مصر.. تدهور الحالة الصحية للفنانة الكبيرة اعتماد خورشيد ونقل ...
- مجلس النواب يعقد دورة استثنائية الجمعة


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - إليها