أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - رؤيا المعنى .........














المزيد.....

رؤيا المعنى .........


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4189 - 2013 / 8 / 19 - 19:48
المحور: الادب والفن
    


(1)
تتمزق الذكرى وأوج نعاسها
ينساب خيطا مر يحسب تائها أنفاسها
وتحتسي الكأس الأخيرة قد تدك ترائب الذكرى تبوح بسر ليلْ
القمر انتهى
ومحاق ظل الوهم يحفر في الصميمْ
كلمت ذاتي واستترتْ
وأعيش منكفئا بصمتْ
وغزا ضياء الظل يلهث في الرميمْ
كلمت معناي المؤطر باحتواء الريح تنزفني مطرْ
قلت المودة أن تنام بفيئك الموشوم قالت إنتظرْ
وغزاني ضيمْ ............
بين الفجيعة والفجيعة راهنتنا الذكرياتْ
وتململ الوجع الدفين ينز صوتاً في الحياةْ
كنزت ظلي أن أقاوم حزنها
وأطوف مملوكا وقلبي صوتها
هي لم ترق للدفء كان الوجه صارخْ
وحلمت بالوطن المراوغ للدلالْ
وسئمت قلت أراني باذخْ
ومضى التدلل من خلالْ
ما معنى خابية بكتْ
ما نوع ذاكرة الجنونْ
قلبي يخونْ ...........
(2)
قادتني ذاكرتي لمعنى البحر كم نبكي عليكْ
فالليل متكئي ونزف أواصريْ
والريح تنفض غربة الأشواك يهزجها النحيبْ
قالت تستر وارمي بوحك يا غريبْ
وأنا أدندن غربتي وأراك طيبْ
لم أشتكيكْ ...........
بل كنت تبعث في مفارز ناطريْ
وتدفأ الولهان يغفو تحت همس الليل في برد الشتاءْ
وسما يلمك حاضريْ
يا وهج شمل الافتتانْ
عمق المكانْ
وأساير النجمات ما بين الطلولْ
وتفتق المستور من بوح العقولْ
لا الليل متكئي وسر مفازة الولهان من زمن الخرابْ
وطني كتابْ
نتصفح الأوراق ذابلة تعيش باغترابْ
(3)
تمضي السنون ويستريح محارب الكدمات في فوضاه منكفئاً صبورْ
للكل دورْ
دور النوازع والمناقب والحبورْ
لكن ترجمة الحواس مؤانسةْ
والظل يستر عريه المأهول يهوى نرجسةْ
وتدور في ذكراه صرخة عابر حط الرحال أمام قافلة النذورْ
الدنيا تدورْ
وتلملم الآهات من وطن صبورْ
غاليت بالراوين حد بداهتيْ
وزعت ذاكرة المحبة للعصورْ
وبقيت أهذي في مضارب صحونا المنسوف بالوهن المباحْ
وترنم الداعون بين نقاهتيْ
وسلام أهلاً والبكاءْ
يا ربة الشعراء أنت غوايتيْ
ومدى صداي وبوح خاتمة الدعاءْ
وأراك تحدو والطريق معبد ويطوف بين الذاكرةْ
هم وداءْ
ما من دواءْ




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,151,240,984
- تمثال
- حكاية الوطن المخملي -35
- القلب العاشق
- وجع للبوح
- إعترف الليلة
- المشروخ
- حكاية الوطن المخملي - 34
- حكاية وطن المخملي - 33
- عطر الأقاحي
- صندوق جدتي
- حكاية الوطن المخملي - 32
- حرب التيوسْ
- الصرخة
- لمَ لا تحدثني
- تسييس
- نشيد أبي
- مرافيء الأحلام
- بوق العجب
- وإذا أراني .........
- ليل عقيم


المزيد.....




- شاروخان ينقذ بوليود من خسائر عام كورونا بـ5 أفلام في 2021
- محمد صلاح يرشح رامي مالك لتجسيد شخصيته على شاشة السينما... ف ...
- في نسخة جديدة... كاظم الساهر يعيد طرح هديته للعراقيين... فيد ...
- تنسيقية الأحزاب المغربية بالخارج..لقاءات مع أمناء أحزاب وبوع ...
- حسن الشنون ... عورة في الجبين ...
- إيران: صيانة إيوان كسرى في العراق تحتاج 600 ألف دولار أمريكي ...
- الممثل الخاص للرئيس الروسي: ارتكبنا خطأ جسيما ستتحمل خزانتنا ...
- مصر تعلن عن اكتشافات أثرية تعود إلى الدولة الحديثة 3000 ق.م ...
- وحيد الطويلة وجمهورية المسجلين خطرا في رواية -جنازة جديدة لع ...
- تباعد اجتماعي من مستوى آخر.. مهرجان سينمائي يدعو الأشخاص لمش ...


المزيد.....

- سيرة الهائم / محمود محمد عبد السلام
- حكايات قريتنا / عيسى بن ضيف الله حداد
- دمي الذي برشو اليأس / محمد خير الدّين- ترجمة: مبارك وساط
- كتاب الأعمال الشعرية الكاملة حتى عام 2018 / علي طه النوباني
- الأعمال القصصية الكاملة حتى عام 2020 / علي طه النوباني
- إشارة ضوئية / علي طه النوباني
- دموع فينيس / علي طه النوباني
- ميزوبوتاميا / ميديا شيخة
- رواية ( حفيان الراس والفيلة) / الحسان عشاق
- حكايات الماركيز دو ساد / رويدة سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - رؤيا المعنى .........