أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر - سلطانة وسلطنة














المزيد.....

سلطانة وسلطنة


ابراهيم جوهر

الحوار المتمدن-العدد: 3928 - 2012 / 12 / 1 - 20:28
المحور: الادب والفن
    



سلطانة وسلطنة



(كبّر راسك، وسلطنها) ؛ تقول الدعاية بالخط الأسود البارز على طريق واد النار، الشريان الوحيد الواصل بين شمال (الدولة) وجنوبها .

الطريق يلتف حول القدس ويلامسها بالنظر من بعيد. بعد جغرافي وقرب روحي، تلك مسألة أخرى.

(كبّر راسك، وسلطنها) لم أدر الدعاية لماذا تروّج، لكني دريت اللغة كيف تهوي بنا إلى ما لم نحسب له حسابا...

كبّر راسك...!

آفاق اللغة تفتح المجال للتأويل! والتفسير! والتطبيق غير محمود العواقب....

ولله في خلقه شؤون،

وللّغة في مفرداتها شجون!

قررت الذهاب إلى بلدة (أبو ديس) هذا الضحى من يوم السبت الأول في كانون الأخير لسنة فيها ما فيها ولها ما لها.

أزور صالون الحلاقة مرة في الشهرين أو الثلاثة، واليوم كان موعد الزيارة التي تفتح جراحا أكثر مما تقصّ شعرا!

(أعرف البلدة التي هي من أحياء القدس، يوم كنت أصلها بعد خمس دقائق من خروجي من المنزل. اليوم تصرف الطريق قرابة الساعة بعد التفاف حول الجدار الشاروني الذي أخرج القدس من أحيائها، وحياتها.)

لو لم أذهب اليوم لما قرأت الإعلان الذي يخاطبني، ويخاطب كل قارئ: كبّر راسك، وسلطنها!

لغة الدعاية التجارية حين تتكرر تفعل فعلها في تذويت الفكرة وتدفع القارئ للتجريب.

اللغة الكسيحة تفعل فعلها اللغوي .

في صحافتنا المحلية أمثلة محزنة ....قاتل الله الإعلانات التجارية التي تشوّه جمال اللغة ونقاء النفس.



في القدس اليوم حركة وحياة وتفاؤل. لا يجوز ألا أمرّ بها في طريقي إلى أبوديس.

القدس اليوم كانت سلطانة – كما هي دائما – في يوم ربيعيّ الأجواء، نشط الحركة، يحمل روحا من أمل...

في القدس هذا المرور، سلطنت.



#ابراهيم_جوهر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اللغة حين تبكي..
- نافذ الرفاعي وامرأته العائدة إلى الحياة:
- سقام وفهم سقيم
- دفء مفقود
- مطر وصدف
- حرب وسبت وأعصاب
- حوار السماء والأرض
- الباب الموارب
- تطيّر
- طعم حزني أحلى
- سؤال وأحلام ممنوعة
- -عيوننا ترحل اليط كل يوم-
- باب ليلى علوي
- شفق أحمر
- خروب وزيتون وحرائق
- -كنت هناك- لجميل السلحوت لكني بقيت هان في لحم القدس وحزنها
- الرمل لا يصلح...الرمل لا يبني
- يدي على قلبي، قلبي على.........
- مطر ونشاط وموسيقى
- -بنت وثلاثة أولاد- لمحمود شقير العقل الراجح مقابل الاندفاع


المزيد.....




- وفاة الفنان المغربي محمد الغاوي عن عمر 67 عاما
- تكريم الفنان السوري دريد لحام في سلطنة عمان (صور)
- انطلاق الدورة الـ 12 لمهرجان السينما الأفريقية بمعبد الأقصر ...
- اشتهر باسم -عبد الرؤوف-.. عبد الرحيم التونسي كوميدي -بسيط- أ ...
- الأديب المغربي حسن أوريد: رواية -الموتشو- تقدم نظرة فاحصة لأ ...
- فنان عربي شهير يودع الحياة (صورة)
- السعودية.. التطريز اليدوي يجذب زوار مهرجان شتاء درب زبيدة بق ...
- مجلس الخدمة الاتحادي يرفع اسماء المقبولين على وزارتي النقل و ...
- موسيقى الاحد: الرواية الموسيقية عند شوستاكوفيتش
- قناديل: بَصْمَتان في عالم الترجمة


المزيد.....

- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم جوهر - سلطانة وسلطنة